هيونداي موتور تحتفي بعيد «سوناتا» الثلاثين

■ الجيل السابع من "سوناتا" خلال اطلاقها في الشرق الأوسط | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحتفل «شركة هيونداي موتور» هذا العام بالعيد الثلاثين لسيارة السيدان متوسطة الحجم «سوناتا»، التي تعد أحد أفضل الطرازات مبيعاً لدى الشركة. ولعبت «سوناتا»، التي ظهرت للمرة الأولى في كوريا العام 1985، دوراً محورياً في نمو «هيونداي» وتعزيز سمعة الشركة وخصوصاً في الشرق الأوسط وأفريقيا حيث تم إطلاقها في العام 1988. وبحلول أبريل 2015، سجلت «سوناتا» مبيعات وصلت إلى نحو 314,18 ألف سيارة في هذه المنطقة وحدها.

وإجمالاً، تم بيع ما يزيد على 7.3 ملايين سيارة منها على المستوى الدولي منذ طرحها في الأسواق قبل 30 سنة، معززة موقعها كونها سيارة سيدان عائلية مرغوبة بقوة من العملاء حول العالم بأسره. وجرت باستمرار إعادة ابتكار سوناتاً لتتمتع بشكل جديد وتقنيات مبتكرة، بهدف ضمان بروز كل جيل جديد كونه رائداً بفئته. ومؤخراً، قامت العلامة التجارية الكورية بطرح سيارة «سوناتا» الجديدة كلياً من الجيل السابع في منطقة الشرق الأوسط، وذلك في سبتمبر 2014.

وقال جيمس كيم، نائب الرئيس ومدير المكتب الإقليمي لشركة «هيونداي» في أفريقيا والشرق الأوسط إنه خلال السنوات الثلاثين الماضية طمحنا دوماً لأن نكون أكثر علامة تجارية محبوبة في العالم، والنجاح المستمر لسيارة «سوناتا» ساعدنا في المضي لتحقيق هذا الهدف، فمنذ العام 1988، كان هذا الطراز الأيقوني عاملاً أساسياً كبيراً في نمو «هيونداي».

طباعة Email