3 وفود محلية تشارك في ملتقى قطر الدولي لسيدات الأعمال - البيان

الإماراتية سباقة في قطاع الأعمال

3 وفود محلية تشارك في ملتقى قطر الدولي لسيدات الأعمال

رائد شهيب: التركيز على البعد الإنساني في الأعمال التجارية

قال رائد شهيب الرئيس التنفيذي لشركة انتر اكتيف بيزنس نتورك، المنظمة لملتقى قطر الدولي لسيدات الأعمال في 11و12 نوفمبر الجاري، إن ثلاثة وفود من الإمارات ستشارك العام الجاري في فعاليات الملتقى بالدوحة، لافتاً إلى أن المرأة الإماراتية من السباقات في مجال الإعمال، إذ نجحت في ترسيخ وتعزيز دور سيدات الأعمال المواطنـات في الأنشطة الاقتصادية..

كما واظبت سيدات الأعمال الإماراتيات على تعزيز الروابط مع مجتمعات سيدات الأعمال خليجياً وعربياً وعالمياً.

وقال شهيب: إن المؤتمر نجح خلال الأعوام الماضية في جذب متحدثين ومتحدثات من مختلف القطاعات، وأصحاب الخبرة، كلًا في مجاله، وهذا العام تشارك ثلاثة وفود من دولة الإمارات، في مقدمتهم الدكتورة مريم مطر، المؤسسة ورئيسة جمعية الأمراض الجينية، رئيسة وفد إمارة دبي، وفاطمة الجابر رئيسة وفد إمارة أبوظبي، والشيخة الدكتورة هند القاسمي رئيسة وفد إمارة الشارقة.

وأضاف:"أصبح ملتقى قطر الدولي لسيدات الأعمال حدثاً دولياً بكل ما تحمل الكلمة من معانٍ، مستحوذاً على انتباه كافة الدول في منطقة الخليج العربي والدول العربية، إضافة إلى أوروبا وشمال أفريقيا وبعض الدول الآسيوية".

مشاركة قوية

وعن عدد المشاركات من دولة الإمارات لحضور فعاليات الملتقى قال : "لا يمكننا تحديد العدد النهائي للمشاركات حتى تاريخ انعقاد الملتقى، نظراً للإقبال الذي يشهده ملتقى قطر لسيدات الأعمال، وتزايد أعداد المسجلين لحضوره يومياً".

وشدد على أن وجود مشاركات إماراتية، يعزز فرص التعاون المشترك وتبادل الخبرات وأفضل الممارسات في مجال دعم المرأة العاملة وسيدات ورائدات الأعمال والسبل الكفيلة، لتعزيز دورهن في الحياة الاقتصادية، ومساعدتهن على القيام بدورهن في سوق العمل على أكمل وجه.

البعد الإنساني

وقال شهيب:" كل عام يكون هنالك محور أساسي للملتقى وخلال الدورات الثلاث الأولى من ملتقى قطر الدولي لسيّدات الأعمال، من مناقشة عدّة مواضيع مثل الربيع العربي، ودور المرأة في السياسة والأعمال، وبالتأكيد موضوع تمكين المرأة. وهذا العام سيتم التركيز على البعد الإنساني في مجال الأعمال التجارية، وريادة الأعمال، واستثمار الملاك...

والذكاء العاطفي، والمهارات الاجتماعية، إضافة إلى عدّة مواضيع أخرى، تهم جميع الحاضرين، فقد تم وضع جدول أعمال الملتقى بطريقة، تستقطب أكبر شريحة من الجمهور". وتابع :" نحن بدورنا نقوم برفع توصيات الملتقى للجهات المختصة لتقديم الدعم الأمثل للمرأة، التي من شأنها أن تساعد السيدات الراغبات في بدء مشاريعهن، وخوض التجربة التي ستغير حياتهن إلى الأبد".

ويعقد ملتقى قطر الدولي لسيدات الأعمال هذا العام دورته الرابعة تحت رعاية وزير الاقتصاد والتجارة القطري، وبحضور ومشاركة واسعة من وزراء ورؤساء مجالس إدارات ومديرين في مختلف القطاعات، إضافة إلى نخبة من سيدات الأعمال والمجتمع في 11و12 نوفمبر الحالي في فندق سانت ريجيس قطر، تحت عنوان "سيدات الأعمال العربيات: رائدات التغيير" بمشاركة متحدثين ومتحدثات من 11 دولة عربية وعالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات