مصرف عجمان يفوز بجائزة أفضل ممارسات مهنية في التدقيق الداخلي

حصد مصرف عجمان، جائزة أفضل ممارسة مهنية في التدقيق الداخلي عن فئة القطاع الخاص (فئة اكتشاف الاختلاس والاحتيال).

وتمّ الإعلان عن الجائزة خلال المؤتمر الدولي التاسع لرؤساء التدقيق الداخلي، الذي أقيم هذا الأسبوع، تحت الرعاية الكريمة لمعالي عبد الله بن طوق المري وزير الاقتصاد، ونظمه معهد المدققين الداخليين الأمريكي.

وفاز مصرف عجمان بالجائزة المرموقة، بعد منافسة شديدة مع كبرى المصارف والمؤسسات المالية العاملة في الإمارات.

وقال محمد أميري الرئيس التنفيذي، مصرف عجمان: نحن فخورون بالفوز بهذه الجائزة، وهذا التكريم الذي يعد إضافة أخرى إلى إنجازاتنا، ويعكس التزامنا بأعلى المعايير العالمية في التدقيق الداخلي والحوكمة، وتسهم الجائزة في تعزيز ثقة شركائنا وعملائنا وحملة الأسهم، بمتانة البيئة والأنظمة الرقابية بالمصرف.

كما صرّح مجدي درويش رئيس التدقيق الداخلي لمصرف عجمان، بأنّ: «الممارسة التي قمنا بعرضها وتقديمها بالمؤتمر نالت استحسان وإعجاب لجنة التحكيم، وذلك من خلال تبني منهجية تدعم التنسيق والتفاعل المستمر، والانسجام التام بين مختلف خطوط الدفاع الثلاثة بالمصرف، ما ساهم في تخفيض المخاطر، ونشر التوعية داخل المصرف، مع بناء ثقافة الإلمام بمؤشرات الاختلاس والاحتيال».

وأشار درويش إلى أن: «الفوز بهذه الجائزة العالمية لم يكن مهمة يسيرة، بل جاء بعد وضع خطة عمل، وعقد ورش عمل للالتزام بكافة معايير التدقيق الدولية، وأفضل الممارسات المهنية، ضمن رؤية واستراتيجية واضحتين، وتعزيز الشراكة الاستراتيجية مع الإدارة التنفيذية بالمصرف، ما ساهم في تعزيز البيئة الرقابية والحوكمة داخل المصرف».

كما أشار درويش إلى أنّ اختيار الفائز بالجائزة، تمّ من قبل لجنة تقييم مستقلة من المحكمين الخبراء المتخصصين في التدقيق الداخلي، قامت خلال المؤتمر بتقييم كل الممارسات المهنية التي تم تقديمها من مختلف المصارف والمؤسسات قبل اختيار الفائز، وفقاً لمعايير حددها مسبقاً أعضاء اللجنة.

وأكد درويش: «هذا يؤكد، بلا أدنى شك، قيمة وأهمية ومهنية إدارة التدقيق الداخلي في مصرف عجمان، وثقة المسؤولين بموظفي التدقيق، بالإضافة إلى الدعم المتواصل واللا محدود للتدقيق الداخلي، من جانب مجلس إدارة المصرف والإدارة التنفيذية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات