الأسهم المحلية تقترب من تعويض خسائر «الجائحة»

واصلت أسواق المال المحلية مكاسبها أمس وربح رأس مالها السوقي 6.5 مليارات درهم، لتقترب من تعويض جميع خسائرها التي منيت بها منذ بداية الجائحة مع اختراق المؤشرات الرئيسة قمماً جديدة دفعت سوق دبي لأعلى مستوياته منذ مطلع مارس، فيما بلغ سوق أبوظبي أعلى مستوى من منتصف فبراير الماضي.

وصعد سوق دبي 2% إلى 2532.4 نقطة، بدفع صعود أسهم العقار والاستثمار والنقل والخدمات والسلع والاتصالات، فيما زاد سوق أبوظبي 0.4% عند 5062.39 نقطة بدعم مكاسب البنوك والعقار والطاقة والاستثمار.

واستقطبت الأسهم سيولة بنحو 1.15 مليار درهم، منها 543.5 مليوناً في دبي و603.92 ملايين في أبوظبي، بعد تداول 720.17 مليون سهم، موزعة بواقع 521.57 مليوناً في دبي، و198.6 مليوناً في أبوظبي، من خلال 10424 صفقة.

وعزز صعود سوق دبي ارتفاع قطاع العقار 4% مع نمو «إعمار العقارية» 3.45% و«إعمار للتطوير» 1.75% و«إعمار مولز» 1.6% و«الاتحاد العقارية» 5.37% و«ديار» 3.2% و«داماك» 12.69%، ونما قطاع الاستثمار 9.25% على وقع صعود «دبي للاستثمار» 11.62% و«سوق دبي المالي» 3.88% و«شعاع كابيتال» 0.47%.

ودعم ارتفاع سوق العاصمة نمو قطاع البنوك 0.3% بعد صعود «أبوظبي الأول» 0.31% و«أبوظبي الإسلامي» 0.65% فيما هبط «أبوظبي التجاري» 0.33%، ونما قطاع العقار 1.53% مع ارتفاع «الدار» 1.56% و«رأس الخيمة العقارية» 0.85%، وصعد قطاع الاستثمار 1.31%.

وتباين أداء المؤسسات، حيث اتجهت نحو الشراء بسوق دبي، بصافي استثمار 15.5 مليون درهم، ونحو التسييل بسوق أبوظبي، بصافي استثمار 29 مليون درهم، فيما اتجه المستثمرون الأفراد نحو الشراء بسوق أبوظبي بصافي 29 مليون درهم، ونحو البيع بسوق دبي بصافي 15.5 مليوناً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات