البنوك تدعم بقاء الأسهم خضراء وسط سيولة مليارية

واصلت مؤشرات الأسواق المحلية صعودها، في ختام جلسة أمس، بدعم رئيس من أسهم البنوك، وسط عمليات جني أرباح محدودة، استهدفت بعض الأسهم القيادية في قطاعات العقار والاتصالات والطاقة، فيما استمرت حالة التفاؤل المسيطرة على المعنويات، وبقيت السيولة أعلى حاجز المليار درهم، للجلسة الثانية على التوالي.

وصعد سوق دبي 0.03 %، إلى 2482.66 نقطة، مع ارتفاع أسهم البنوك والنقل والاتصالات، فيما زاد سوق أبوظبي 0.18 %، عند 5042.43 نقطة، بدعم أسهم البنوك والاستثمار والسلع.

واجتذبت الأسهم سيولة بنحو 1.05 مليار درهم، منها 475.4 مليوناً في دبي، و579.5 مليوناً في أبوظبي، وجرى تداول 506.9 ملايين سهم، موزعة بواقع 350.7 مليوناً في دبي، و156.2 مليوناً في أبوظبي، من خلال 12079 صفقة.

سوق دبي

ودعم صعود سوق دبي، ارتفاع قطاع البنوك 0.44 %، ونما قطاع النقل 0.17 %.

وبقي قطاع العقار مستقراً، مع صعود «إعمار العقارية» 0.87 %، و«ديار» 0.35 %، وهبط قطاع الاستثمار 1.5 %، بضغط تراجع «دبي للاستثمار» 1.52 %، و«سوق دبي المالي» 1.85 %، فيما زاد «شعاع كابيتال» 0.47 %.

وهيمن «إعمار العقارية» على النشاط، مستقطباً 110 ملايين درهم، تلاه «الإمارات دبي الوطني» 65 مليون درهم، ثم «دبي الإسلامي» 60 مليون درهم، وحقق «دبي للمرطبات»، أكبر ارتفاع بنسبة 4.87 %، فيما كان «تبريد» الأكثر انخفاضاً بنسبة 4.47 %،

سوق أبوظبي

وعزز صعود سوق أبوظبي، ارتفاع قطاع البنوك 0.84 %، ونما قطاع الاستثمار 0.4 %.وانخفض قطاع الاتصالات 1.04 %، مع هبوط سهم «اتصالات» بالنسبة ذاتها، وتراجع قطاع الطاقة 0.35 %، وتراجع قطاع العقار 0.5 %، بضغط هبوط «الدار» 0.62 %، فيما ارتفع «رأس الخيمة العقارية» 2.17 %.

وتصدر «أبوظبي الأول» النشاط، بسيولة 140 مليون درهم، تلاه «الدار العقارية» 118 مليون درهم، ثم «العالمية القابضة» 84.16 مليون درهم، وحقق «دار التمويل»، أكبر ارتفاع بنسبة 14.71 %، فيما كان «الخليج للمشاريع الطبية» الأكثر انخفاضاً، بنسبة 5 %.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات