مؤشرا دبي وأبوظبي يصعدان بأكبر وتيرة شهرية منذ أبريل

ثاني أفضل أداء شهري للأسهم في 2020 بمكاسب 61.5 ملياراً

حققت الأسهم ثاني أفضل أداء شهري خلال 2020 بعدما اختتمت تداولات شهر نوفمبر على مكاسب 61.5 مليار درهم وسط تفاؤل سيطر على معنويات المستثمرين بدعم محفزات منها تحسن نتائج الشركات واللقاح المحتمل ضد «كوفيد 19» والاكتشافات النفطية بأبوظبي، وتعديلات قانون الشركات التجارية.

وصعد مؤشر دبي 10.6%، وهي أكبر وتيرة صعود منذ أبريل، عند 2419.6 نقطة، بينما صعد أبوظبي 6.54%، وهي ثاني أكبر مكاسب منذ أبريل الماضي،عند 4964.93 نقطة.

وتعزز أداء الأسواق وسط عمليات شرائية للمؤسسات بلغت 3.4 مليارات درهم، إلى جانب شراء أجنبي بـ764.1 مليون درهم، وهو ما عزز مستويات السيولة إلى 19 مليار درهم.

وارتفع رأس المال السوقي للأسهم من 1.009 تريليون درهم، إلى 1.07 تريليون درهم بنهاية نوفمبر.

سوق دبي

عزز صعود سوق دبي ارتفاع قطاع العقار 16.54% مع ارتفاع «إعمار العقارية» 19.1% و«إعمار مولز» 23.65% و«إعمار للتطوير» 19.3% و«داماك» 8.26%، بينما زاد قطاع البنوك 10.26% مع نمو «الإمارات دبي الوطني» 15.26% و«دبي الإسلامي» 7.69%.ونما قطاع الاستثمار 7.9% مع ارتفاع «دبي للاستثمار» 9.65% و«شعاع» 2.46% و«سوق دبي المالي» .4.3%، وصعد قطاع النقل 5.72% مدعوماً بمكاسب «العربية للطيران» 12.73% و«أرامكس» 1.52%.

وهيمن «إعمار العقارية» على النشاط مستقطباً 1.5 مليار درهم، تلاه «دبي الإسلامي» 826 مليون درهم، ثم «الإمارات دبي الوطني» 617.3 مليون درهم، وحقق «غلفا للمياه» أكبر ارتفاع بنسبة 31.14%، فيما كان «دبي الوطنية للتأمين وإعادة التأمين» الأكثر انخفاضاً بنسبة 6.25%. واتجه المستثمرون الخليجيون والأجانب نحو الشراء، بـ 583.48 مليون درهم، فيما اتجه المستثمرون العرب والمواطنون نحو التسييل.

سوق أبوظبي

دعم ارتفاع سوق أبوظبي نمو قطاع البنوك 8.4% مدفوعاً بمكاسب «أبوظبي الأول» 10.12% و«أبوظبي الإسلامي» 8.05% و«أبوظبي التجاري» 3.58%، ونما قطاع الاتصالات 2.61% مع ارتفاع سهم «اتصالات» بنفس النسبة، وارتفع قطاع العقار 11% مع نمو «الدار» 13.01% و«رأس الخيمة العقارية» 12.73%.

وصعد قطاع الاستثمار 4.26% مع ارتفاع «العالمية القابضة» 4.54% و«إشراق» 3.61% و«الواحة» 2.94%، وزاد قطاع الطاقة 2.22% على وقع صعود «أدنوك للتوزيع» 3.28% و«دانة غاز» 0.44% و«طاقة» 3.47%.

هيمن «أبوظبي الأول» على النشاط جاذباً 3.94 مليارات درهم، وحقق «أركان» أكبر ارتفاع 31.67%، فيما هبط «أبوظبي الوطنية للتكافل» 33%. ومال المستثمرون الخليجيون والأجانب نحو الشراء، بـ 493 مليون درهم، فيما اتجه المستثمرون العرب والمواطنون نحو التسييل.

سيولة مليارية

على المستوى اليومي، تباينت إغلاقات الأسهم المحلية للجلسة الثانية على التوالي أمس وسط سيولة مليارية وصلت إلى 1.87 مليار درهم، إذ استمر سوق دبي في صعوده مخترقاً حجاز 2400 نقطة مجدداً بدعم رئيسي من أسهم البنوك، فيما انخفض سوق العاصمة إثر تعرضه لعمليات جني أرباح.

وارتفع سوق دبي بنسبة 0.82% بدعم رئيسي من ارتفاع أسهم البنوك مقابل هبوط العقار والاستثمار والنقل، فيما انخفض سوق أبوظبي 0.42% مع تراجع أسهم البنوك والاستثمار والعقار والطاقة مقابل ارتفاع الاتصالات.

إفصاحات

* أعلنت شركة «أكسا الهلال الأخضر للتأمين»، عن تلقيها إشعاراً من أحد مساهميها «أكسا البحر المتوسط القابضة»، بأن مجموعة أكسا قررت بيع أعمالها التأمينية في منطقة الخليج العربي، لذا، قامت الأخيرة بدورها، بتوقيع اتفاقية شراء أسهم مع مجموعة الخليج للتأمين.

ويشمل ذلك بيع نسبة مساهمة «أكسا البحر المتوسط»، في «أكسا الهلال»، البالغة 28.05 %، وكجزء من الصفقة المجملة، ستقوم «الخليج للتأمين»، بالاستحواذ على الحصص المساهمة الكاملة لمجموعة أكسا في شركة «أكسا للتأمين التعاوني» في السعودية، وعلى 100 % من رأسمال أكسا للتأمين الخليج في البحرين.

* أوضحت «أسمنت الخليج»، أنه من المقرر الإعلان عن موعد نفاذ عملية تخفيض رأس المال إلى 410.54 ملايين درهم، في سجلات الشركة، بعد انتهاء الفترة القانونية التي تستمر لمدة 30 يوماً، حسب القوانين، واستكمال الإجراءات الرسمية، وموافقة هيئة الأوراق المالية والسلع.

* قالت شركة الخليج للملاحة القابضة، إن المدير المالي التنفيذي الحالي، روديريك جودفريد فليكويرت، تقدم باستقالته من العمل لدى الشركة، وأنه جارٍ حالياً اتخاذ الإجراءات اللازمة من قبل الشركة، لتعيين مدير مالي تنفيذي، ليحل محل المدير المالي المستقيل.

* أعلن بنك الإمارات للاستثمار، عن استقالة عماد بوخزام الرئيس المالي للبنك من منصبه، وذلك اعتباراً من 3 نوفمبر 2020.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات