الأسهم المحلية تقتفي أثر الإقليمية والعالمية وتربح 11 ملياراً

عززت الأسهم المحلية مكاسبها في ختام جلسة أمس وربح رأسمالها السوقي نحو 11 مليار درهم، مقتفية أثر مكاسب لأسعار النفط والأسهم الإقليمية والعالمية، وهو ما دفع سوق دبي للصعود بأكبر وتيرة يومية في شهرين ونصف، فيما بلغ سوق أبوظبي أعلى مستوياته منذ مطلع مارس.

وتلقت معنويات المستثمرين دعما أيضا من استمرار إعلان العديد من الشركات المدرجة عن نتائج إيجابية في الربع الثالث من العام الجاري، وسط عمليات شراء استهدفت شريحة واسعة من الأسهم خصوصا في قطاعي العقار والبنوك ما رفع السيولة لتتجاوز 700 مليون.

وصعد سوق دبي بنسبة 1.75% عند 2219.82 نقطة وهو أعلى مستوى له منذ 14 أكتوبر مع ارتفاع أسهم العقار والبنوك والنقل والاستثمار والتأمين، فيما زاد سوق أبوظبي 0.79% إلى 4743.43 نقطة مع ارتفاع البنوك والعقار والطاقة والصناعة والخدمات.

ووفق رصد «البيان الاقتصادي»، صعدت بورصة السعودية 2.53% ومصر 1.48% والكويت 1.16% والأردن 0.31% والبحرين 0.28% فيما انخفضت بورصة مسقط وحيدة بنحو 0.13%. واستقطبت الأسهم سيولة بنحو 705 ملايين درهم منها 452.78 مليوناً في أبوظبي، و252.3 مليوناً بدبي، وجرى التداول على 272 مليون سهم، موزعة بواقع 103 ملايين في أبوظبي و169 مليوناً في دبي، من خلال 6847 صفقة.

سوق دبي

وعزز صعود سوق دبي ارتفاع قطاع العقار 3.2% مع نمو «إعمار العقارية» 6% و«إعمار للتطوير» 3.47% و«إعمار مولز» 0.69% وسط ترقب لإعلان الثلاثي عن النتائج، وارتفع قطاع البنوك 1.94% مع صعود «الإمارات دبي الوطني» 3.12% و«دبي الإسلامي» 1.21%. وزاد قطاع الاستثمار 0.2% مع ارتفاع «سوق دبي المالي» 0.97%.

فيما استقر «دبي للاستثمار» وانخفض «شعاع كابيتال» 0.82%، وزاد قطاع النقل 0.97% مع ارتفاع «أرامكس» 2.25%.

وتزعم «إعمار العقارية» النشاط للجلسة الثانية مستقطباً 125.4 مليون درهم، تلاه «دبي الإسلامي» 27.12 مليون درهم. وحقق «إعمار العقارية» أكبر ارتفاع بنسبة 6%، فيما كان «داماك» الأكثر انخفاضاً 4.67%. وعمد المستثمرون الخليجيون والأجانب نحو الشراء، بصافي استثمار 30 مليون درهم، فيما اتجه المستثمرون العرب والمواطنون نحو التسييل.

سوق أبوظبي

ودعم نمو سوق أبوظبي ارتفاع قطاع البنوك 1.25% مع صعود «أبوظبي الأول» 1.38% و«أبوظبي التجاري» 2.56% فيما هبط «أبوظبي الإسلامي» 0.67%، وصعد قطاع العقار 0.8% بعد ارتفاع «الدار» 0.75% و«رأس الخيمة العقارية» 1.81%. وارتفع قطاع الطاقة 0.63% مدفوعاً بنمو «طاقة» 2.4% و«أدنوك للتوزيع» 0.3%.

واستقر قطاع الاتصالات مع ثبات سهم «اتصالات» دون تغيير، فيما انخفض قطاع الاستثمار 0.18%.

تصدر «الدار» النشاط بسيولة 99 مليون درهم، تلاه «العالمية القابضة» 93 مليون درهم، ثم «أبوظبي الأول» 86.74 مليوناً، وحقق «أبوظبي الوطنية للفنادق» أكبر ارتفاع 7.3% فيما كان «أبوظبي الوطنية للتكافل» الأكثر انخفاضاً 4.93%، ومال المستثمرون العرب والخليجيون والأجانب نحو الشراء، بصافي استثمار 4 ملايين، فيما اتجه المواطنون نحو البيع.

المؤسسات

مالت المؤسسات نحو الشراء، بصافي استثمار 83.5 مليون درهم، منها 48.4 مليوناً في دبي و35 مليوناً في أبوظبي، فيما اتجه المستثمرون الأفراد نحو التسييل، بصافي استثمار 83.5 مليون درهم، منها 48.4 مليوناً في دبي و35 مليوناً بأبوظبي.

إفصاحات

* أفصحت شركة الإمارات للمرطبات، عن حجم ونسبة خسائرها المتراكمة، وسبل معالجتها، حيث بلغ مقدار الخسائر المتراكمة 8.74 ملايين درهم، تشكل 29.14 % من رأسمالها البالغ 30 مليونا.

* ارتفعت الأرباح الصافية لشركة «الجرافات البحرية الوطنية» إلى 142.7 مليون درهم خلال التسعة أشهر الأولى 2020، مقارنة بنحو 116.34 مليون درهم في الفترة نفسها من 2019.

* تحولت «أكسا الهلال الأخضر للتأمين» إلى الربحية، بنهاية سبتمبر، بعد تحقيق 3.69 ملايين درهم أرباحاً، مقابل خسائر بنحو 1.33 مليون درهم في الفترة المقابلة 2019.

فيما كشفت الشركة عن تسجيلها خسائر متراكمة بنحو 77.27 مليون درهم، بما يعادل 38.6 % من رأس المال، مشيرة إلى اتخاذها عدة إجراءات لمعالجتها.

* زادت أرباح شركة «الخليج للمشاريع الطبية» إلى 34.16 مليون درهم بنهاية سبتمبر، مقارنة بنحو 31.69 مليوناً في الفترة نفسها من العام المنصرم.

* ارتفعت أرباح «المؤسسة الوطنية للسياحة والفنادق»، إلى 76.49 مليون درهم بنهاية سبتمبر، مقارنة بنحو 72.48 مليون في الفترة نفسها من العام الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات