«أبوظبي الأول» يحول قسم المدفوعات إلى شركة

أعلن بنك أبوظبي الأول، عن خططه لتحويل قسم المدفوعات لديه إلى شركة تابعة مملوكة له بالكامل، تعمل انطلاقاً من خطط طموحة للتوسع على المستوى الإقليمي.

ويأتي هذا الإعلان في أعقاب الحصول على الموافقات التنظيمية المطلوبة من مصرف الإمارات المركزي لتأسيس الشركة.ومن المقرر إطلاق عمليات الشركة مع بدايات عام 2021.

يركز قسم المدفوعات على الاستحواذ المباشر ومعالجة عمليات الدفع والإصدار، مما يمهد الطريق أمام الشركة الجديدة للاستفادة من الخبرات الواسعة للبنك وشبكته ومنصاته التقنية مع منظومة التقنيات المالية الإقليمية، لمساعدة العملاء على تعزيز أدائهم في الاقتصاد الرقمي.

كما ستقدم الشركة دعمها للهيئات الحكومية والتجار والمؤسسات لتعزيز نمو أعمالهم، من خلال تزويدهم بحلول دفع مصصمة خصيصاً لزيادة القيمة المضافة لأعمالهم وتتيح لهم التوظيف الأمثل لاستثماراتهم التقنية ومواصلة تحسينها.

وتم التخطيط لعملية تحويل قسم المدفوعات بهدف الاستفادة من مقومات النمو المتاحة سواء على صعيد فئات العملاء أو الأسواق الجديدة، بالإضافة إلى تسريع التحول الرقمي في البنك وتعزيز مزاياه التنافسية في قطاع المدفوعات، وتحقيق أفضل قيمة ممكنة للمساهمين على المدى الطويل.

وقال أندريه صايغ، الرئيس التنفيذي لمجموعة البنك: «يعتبر البنك مزود خدمات المدفوعات الأسرع نمواً في الدولة، ويلعب دوراً بارزاً في تعزيز نمو الاقتصاد الرقمي في المنطقة. ونتطلع دائماً نحو المحافظة على مكانتنا الرائدة، والتعاون مع أبرز الشركاء الاستراتيجيين وخبراء التقنيات المالية لتطوير منظومة قطاع المدفوعات، وتحقيق قيمة ملموسة لجميع المعنيين، ومواصلة تحسين الكفاءة التشغيلية».

وأضاف: «يمثل تأسيس الشركة الجديدة خطوة في غاية الأهمية نحو الاستفادة المثلى من الإمكانات الكبيرة التي يتمتع بها قسم المدفوعات، وتوسعة نطاق التسويق التجاري لقدراته الموثوقة في مجال معالجة المدفوعات لتغطي قاعدة أوسع من العملاء والشركاء.

وإضافةً إلى مساهمتنا في تأسيس ودعم البنك الرقمي الجديد الذي تعتزم «القابضة ADQ» إطلاقه قريباً، فإننا أمام فرصة استراتيجية هامة وطويلة المدى، تشكل عنصراً محورياً في برنامج تحوله الاستراتيجي ولا سيما خلال هذه الفترة التي يواصل فيها قطاع المدفوعات نموه السريع في المنطقة مما يعزز مكانتنا الريادية في هذا المجال».

نماذج جديدة

تمثل الخطوة رافداً للاستراتيجية الرقمية للبنك والتي تركز على اتباع نماذج جديدة للأعمال تقوم على الابتكار والاستفادة من الإمكانات الهائلة التي توفرها البيانات والتطورات التقنية المتسارعة، لتقديم خدمات مالية أكثر أمناً وسلاسةً، وتواكب متطلبات القطاع في المرحلة الراهنة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات