"الإسلامية لتنمية القطاع الخاص" تدرج صكوكاً بـ 600 مليون دولار في ناسداك دبي

رحبت ناسداك دبي بإدراج صكوك بقيمة 600 مليون دولار أمريكي من قبل المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، ذراع القطاع الخاص للبنك الإسلامي للتنمية.

ستدعم عائدات هذه الصكوك الأنشطة التنموية واسعة النطاق للمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص في دولها الأعضاء الخمسة والخمسون، والتي تشمل خلق المنافسة، وريادة الأعمال، وفرص العمل، وإمكانات التصدير، فضلاً عن تشجيع تطوير أنشطة التمويل الإسلامي كأسواق الصكوك والأسهم.

تم إصدار هذه الصكوك لمدة خمس سنوات، وبعائد يزيد عن 140 نقطة أساس فوق معدل متوسط المقايضات،  ووصل حد الاكتتاب ما يقارب ثلاث أضعاف بما في ذلك طلبات من المديرين الرئيسيين المشتركين. فقد استقطب الإصدار طلبات من قبل مستثمرين  من أوروبا وآسيا والشرق الأوسط.

وعلى وجه التحديد، لقد تم تخصيص 4٪ من الإصدار للمملكة المتحدة وأوروبا، و21٪ لآسيا، و75٪ للشرق الأوسط. وحسب فئات المستثمرين ، فقد تم التخصيص لمديري الصناديق بنسبة 13٪، والبنوك والبنوك الخاصة 57٪، والوكالات والبنوك المركزية 29٪، وجهات أخرى 1٪.

ويعتبر هذا ثاني إصدار للصكوك من قبل المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، إثر إصداره الأول لصكوك بقيمة 300 مليون دولار أمريكي في عام 2016، والمدرج أيضًا في ناسداك دبي.

وبهذه المناسبة صرح أيمن سجيني، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص: "لقد لقي إصدارنا الجديد للصكوك إقبالاً كبيرّا من قبل مستثمرين من مجموعة واسعة من الدوائر بما في ذلك مديري الصناديق والبنوك التجارية والخاصة والبنوك المركزية - مما يدل على ثقتهم ودعمهم لاستراتيجية ومبادرات المؤسسة في تعزيز نشاط القطاع الخاص. إن إدراج صكوك المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص في ناسداك دبي، باعتبارها البورصة الدولية في المنطقة، يوفر للصكوك روابط ممتازة مع المستثمرين الإقليميين والدوليين على منصة عالية الكفاءة تستقطب أنظار العالم".

وقال عبد الواحد الفهيم، رئيس مجلس إدارة ناسداك دبي: "يضيف هذا الإدراج الجديد من قبل كيان بارز متعدد الأطراف المزيد من الدعم لنمو دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، في إطار المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله". وستواصل ناسداك دبي بناء كتلة هامة في قطاع أسواق رأس المال الإسلامية، لتوسيع نطاق وحجم الخدمات التي نقدمها للمشاركين في السوق".

لقد رفع الإدراج الأخير للمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص القيمة الإجمالية للصكوك المدرجة في دبي إلى 74.05 مليار دولار أمريكي، مما يؤكد مكانة الإمارة كواحدة من أكبر مراكز إدراج الصكوك من حيث القيمة في العالم.

وأضاف حامد علي، الرئيس التنفيذي لبورصة ناسداك دبي ونائب الرئيس التنفيذي لسوق دبي المالي: "من خلال استضافة هذا الإصدار من قبل المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، يسر ناسداك دبي تسهيل أنشطة جمع رأس المال لدعم تمويل القطاع الخاص والمشاريع الاستشارية في جميع أنحاء العالم الإسلامي، مما يساعد على تنمية الثروة والازدهار. وتؤكد علاقتنا المتنامية مع مجموعة المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص التزامنا بخدمة المصدرين المتوافقين مع الشريعة الإسلامية على الصعيدين الإقليمي والدولي، مما يوفر منصة إدراج رفيعة المستوى وفعالة".

تم إدراج صكوك المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص بقيمة 600 مليون دولار أمريكي في ناسداك دبي بتاريخ 15 أكتوبر 2020.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات