«دبي المالي» يستعد لإطلاق منصة تداول مشتقات الأسهم

عيسى كاظم

أعلن سوق دبي المالي أمس استعداده لإطلاق منصة جديدة لتداول مشتقات الأسهم بالتعاون مع شركة دبي للمقاصة، بورصة ناسداك دبي، ومجموعة من شركات الوساطة.

وذلك في إطار استراتيجية السوق لتنويع الأدوات المالية وجذب المزيد من الاستثمارات. ويعكف السوق على وضع اللمسات النهائية تمهيداً لإطلاق المنصة، الأمر الذي يُمكن المستثمرين من تنويع محافظهم الاستثمارية والتحوط علاوة على الاستفادة من تسهيلات الرافعة المالية.

ومن المقرر أن يتم إطلاق المنصة المرتقبة في أكتوبر عبر تداول عقود مستقبلية كمشتقات للأسهم المدرجة لآجال مختلفة، تتراوح بين شهر وشهرين و3 أشهر، على الأسهم الفردية المدرجة في السوق. وستشمل أسهم مجموعة من الشركات النشطة المدرجة بما في ذلك: إعمار العقارية، بنك دبي الإسلامي، بنك الإمارات دبي الوطني، إعمار للتطوير، وإعمار مولز.

منصة متكاملة

وقال عيسى كاظم، رئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي: في إطار جهودنا الدؤوبة لتنويع المنتجات وفئات الأصول المتداولة في السوق، ستمثل هذه المنصة المتكاملة خطوة مفصلية مهمة في مسيرة السوق الحافلة. وتستند المنصة إلى رصيد هائل من القدرات والخبرات التي تمتلكها المؤسسات التابعة للمجموعة بما في ذلك سوق دبي المالي، وشركة دبي للمقاصة، وبورصة ناسداك دبي.

حيث نحرص على توظيف تلك القدرات على أفضل نحو لتحقيق الأهداف الاستراتيجية ومواكبة تطلعات المتعاملين. ونحن على ثقة بأنّ منصة المشتقات ستلعب دوراً محورياً في تعميق السوق وتوسعة نطاقه، بما يعزز من مكانة دبي كمركز حيوي لأسواق رأس المال.

وقال حسن السركال، الرئيس التنفيذي لسوق دبي المالي: يمتلك السوق قاعدة متنوعة من المستثمرين الإماراتيين والعالميين يمثلون 207 دول، وستُمكن منصة المشتقات هؤلاء المستثمرين من تنويع استثماراتهم وإدارة المخاطر وتحقيق الأرباح من خلال الاستفادة من تسهيلات الرافعة المالية.

وأعد السوق إطاراً تنظيمياً متطوراً وفق أفضل الممارسات العالمية بما يوفر بيئة عمل مثالية تتيح مشاركة نشطة من قِبل المستثمرين والوسطاء سواء في ما يخص تداول العقود المستقبلية أو تقديم خدمة صناعة السوق. وأبدت مجموعة رائدة من شركات الوساطة المعتمدة بالسوق اهتماماً كبيراً بالانضمام إلينا كشركاء لإطلاق المنصة.

وسيكون بمقدور المستثمرين تداول عقود الأسهم المستقبلية من خلال فتح حساب تداول لدى إحدى شركات الوساطة المعتمدة كعضو تداول المشتقات في السوق.

نجاح

وقال حامد علي، الرئيس التنفيذي لبورصة ناسداك دبي ونائب الرئيس التنفيذي لسوق دبي المالي: حقق سوق المشتقات في ناسداك دبي نجاحاً ملحوظاً وتطوراً كبيراً منذ إطلاقه في سبتمبر 2016، عبر إتاحة تداول العقود المستقبلية على الأسهم الفردية الإماراتية والمؤشرات، علاوة على العقود المستقبلية على الأسهم الفردية والمؤشرات السعودية.

ويبرهن هذا النجاح على الطلب المتزايد من المستثمرين في الإمارات وخارجها على العقود المستقبلية. ونحن على ثقة باكتساب هذه الفئة من الأصول مزيدا من الزخم في المرحلة المقبلة عبر إطلاق المنصة التي توفر للمستثمرين أدوات مالية وفرصاً استثمارية جديدة.

دبي للمقاصة

وستتولى شركة دبي للمقاصة، التابعة للسوق توفير خدمات تقاص فعالة لتداولات العقود المستقبلية بالاستفادة من البنية التقنية والتشغيلية لبورصة ناسداك دبي.

وقالت مريم فكري، الرئيس التنفيذي لشركة دبي للمقاصة والإيداع المركزي القابضة:

باعتبارها من بين أوائل الشركات المتكاملة والمستقلة لخدمات المقاصة المركزية للأسهم بالمنطقة، يسر دبي للمقاصة المشاركة بالمبادرة المهمة عبر توفير حلول تقاص عالمية بما يدعم استراتيجية سوق دبي المالي في مجال المشتقات.

وتتيح المقاصة المركزية للأسهم استخداماً أفضل للضمانات المقدمة للاستثمار في الأسهم من أعضاء المقاصة بما يساهم في الاستفادة من السيولة المتاحة على نحو أمثل وأكثر فعالية وأماناً وفق أفضل الممارسات العالمية.

جلسات

وسينظم السوق جلسات تعريفية عبر تقنيات الاتصال الشبكي لشركات الوساطة والمستثمرين، لاستعراض كافة التفاصيل المتعلقة بالعقود المستقبلية وقواعد التداول وترتيبات التقاص الخاصة بالمنصة الجديدة.

عقد مستقبلي

يُعد العقد المستقبلي اتفاقاً بين طرفين للبيع أو الشراء وفق سعر وتاريخ آجل محددين مسبقاً. ويشمل العقد الواحد 100 سهم من الأسهم الفردية للشركة المدرجة المعنية. وتستهدف المنصة تعزيز وتنويع قائمة المشتقات المتداولة من خلالها لاحقاً عبر إضافة العقود المستقبلية المرتبطة بالمؤشرات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات