"تبريد" تغلق قرضاً مشتركاً بقيمة 692 مليون دولار

أعلنت الشركة الوطنية للتبريد المركزي "تبريد" عن الإغلاق الناجح لقرض مشترك ضمن اتفاقية تسهيل ائتماني لأجل محدد تم تمويله من قبل بنك " إتش إس بي سي" الشرق الأوسط المحدود في مارس 2020، وذلك في إطار تمويل عملية الاستحواذ على 80% من نشاط "إعمار العقارية" "المدرجة في سوق دبي المالي لتبريد منطقة وسط مدينة دبي.

وتبلغ قيمة القرض 692 مليون دولار ويمتد لفترة 5 سنوات حتى مارس 2025، وتم هيكلته على أساس تسهيلات متعددة الشرائح ويتألف من شقين إسلامي وتقليدي.

وعلى الرغم من الظروف الراهنة التي يشهدها العالم تم إغلاق القرض المشترك بنجاح وتجاوز المبلغ المطلوب واكتتاب مجموعة متنوعة من تسعة بنوك دولية وإقليمية ومحلية.

وبالإضافة إلى تمويل استحواذ "تبريد" على نشاط التبريد في وسط مدينة دبي، سيدعم القرض أيضا تطوير محطة تبريد مناطق جديدة ومتطورة في وسط دبي.

وتوفر منظومة تبريد المناطق الحالية لمنطقة وسط مدينة دبي 148,471 طن تبريد عبر شبكة توزيع المياه المبردة، تنتجها ثلاث محطات تبريد مترابطة.

وقال بدر اللمكي، الرئيس التنفيذي لشركة "تبريد": "يؤكد نجاحنا في جمع القرض المشترك مكانة الشركة الراسخة وشراكاتها مع المصارف الكبرى وثقة الأسواق المالية في مشاريعنا التوسعية، سواء في دبي أو على مستوى المنطقة".

من جانبه، قال عادل سالم الواحدي، الرئيس المالي التنفيذي في شركة "تبريد": ": "يعود الفضل في هذا القرض المشترك إلى حد كبير إلى شراكاتنا القوية مع البنوك والتي كانت من الأطراف الفاعلة للشركة و ساهمت بدور محوري في عملها خلال السنوات العديدة الماضية.. وباعتبارنا إحدى شركات البنية التحتية الرائدة، فإننا ندرك أهمية دور المؤسسات المالية باعتبارها من الركائز الأساسية للنجاح ونتطلع إلى فرص التعاون المستقبلية".

وعمل "إتش .إس .بي .سي" و مصرف أبو ظبي الإسلامي معا على التوالي كوكيل ومدير ومنظم رئيسي أولي و وكيل للتسهيلات الائتمانية العالمية للقرض، والذي شهد مشاركة تسعة بنوك حيث تم الاكتتاب على أكثر من 40% من قيمة الصفقة من قبل بنوك إقليمية ودولية مع دعم قوي من السوق المصرفية الإماراتية.

فيما تولت شركة الإمارات دبي الوطني كابيتال المحدودة ومجموعة سامبا دور المنظم الرئيسي الأولي للتسهيل.. و يشكل القرض المجمع خطوة بارزة لدعم عملية استحواذ كبيرة من قبل كيان مرتبط بالحكومة في عام 2020 ويمثل عودة ناجحة لشركة تبريد إلى سوق التمويل المشترك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات