«التفاؤل» يعزز شهية المستثمرين والسيولة تتخطى 5 مليارات درهم

سوق دبي يحقق أكبر مكاسب أسبوعية في 11 شهراً

نجحت الأسهم المحلية في الإغلاق بالمربع الأخضر، خلال تداولات الأسبوع الماضي رغم عمليات جني الأرباح، التي تعرض لها العديد من الأسهم القيادية، بعد سلسلة مكاسب طويلة مع التفاؤل بقوة ومتانة الاقتصاد الوطني في مجابهة تحديات الجائحة، والتوقعات الإيجابية لنتائج الشركات في النصف الثاني.

وحقق سوق دبي المالي أكبر سلسلة مكاسب أسبوعية في 11 شهراً مع ارتفاعه للأسبوع الخامس على التوالي، إذ صعد بنسبة 0.6% أو ما يعادل 13.43 نقطة، ليغلق عند 2282.7 نقطة، مع ارتفاع أسهم البنوك العقار والاستثمار والتأمين والصناعة والسلع الاستهلاكية، وزاد سوق أبوظبي بنحو 0.38% توازي 17 نقطة، ليقفل عند 4552.2 نقطة، مع ارتفاع أسهم البنوك والعقار والاستثمار والصناعة والتأمين والخدمات مقابل هبوط الاتصالات والطاقة.

واستقطبت الأسهم سيولة أسبوعية تخطت 5 مليارات درهم موزعة بواقع 2.8 مليار في دبي، و2.2 مليار في أبوظبي، وجرى تداول 2.8 مليار سهم منها 2.27 مليار في دبي، و563.2 مليوناً في أبوظبي، من خلال 40.9 ألف صفقة منفذة.

استقرار

وأكد رائد دياب، نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في «كامكو إنفست»، أن هناك استقراراً في الأسواق الإماراتية في انتظار محفزات جديدة، بعد إعلان الشركات والبنوك المدرجة عن نتائج مالية منطقية ومعتدلة للنصف الأول من العام الحالي، مشيراً إلى أن الأسواق شهدت أعلى معدل مكاسب شهرية على صعيد الأسواق الخليجية في أغسطس.

حيث ارتفع مؤشر دبي المالي بنسبة 9.5% ومؤشر أبوظبي بنسبة 5%، وذلك مع الأداء المميز لقطاع العقار وقطاعات أخرى عدة في أبوظبي، فيما كانت القطاعات المالية كالبنوك والتأمين في صدارة القطاعات، التي سجلت أداء قوياً في سوق دبي.

وقال لـــ«البيان الاقتصادي»، إن حالة التفاؤل دعمت شعور المستثمرين لا سيما بعد معاودة فتح الاقتصادات والأنشطة التجارية وحركة السياحة والعودة التدريجية إلى الحياة، ما قبل انتشار «كوفيد 19» في ظل المبادرات والحزم التحفيزية الحكومية، لمساعدة الشركات المتضررة، إضافة إلى تسجيل انتعاش للأسواق العالمية الرئيسية وخصوصاً الأمريكية تزامناً مع تحسن أسعار النفط بعد الهبوط التاريخي المسجل في مارس الماضي.

وذكر أن التوقعات الإيجابية المتفائلة بأن النتائج المالية للشركات للنصف الثاني من العام الحالي ستكون أفضل من المتوقع وأن يكون له أثر إيجابي على الأسواق، وخصوصاً مع وصول العديد من الأسهم إلى مستويات جاذبة للشراء.

سوق دبي

وعزز صعود سوق دبي ارتفاع قطاع العقار 2.04% مع نمو «إعمار العقارية» 2.05% و«إعمار مولز» 1.4% و«إعمار للتطوير» 0.88% و«أرابتك» 13.5% و«الاتحاد العقارية» 1.68%، وزاد قطاع البنوك 0.13% مع نمو «دبي الإسلامي» 3.4%، فيما انخفض «الإمارات دبي الوطني» 2.7%.

وصعد قطاع الاستثمار 1.18%، مع ارتفاع «دبي للاستثمار» 0.83% و«سوق دبي المالي» 1.05% و«شعاع» 7.03%، بينما انخفض قطاع النقل 0.94% مع هبوط «العربية للطيران» 0.85% و«أرامكس» 1.1%، فيما ارتفع «الخليج للملاحة» 0.4%.

وتزعم «الإمارات دبي الوطني» النشاط مستقطباً 1.37 مليار درهم، بعد تنفيذ صفقات كبيرة في جلسة الاثنين الماضي، يليه «أرابتك» 245.4 مليون درهم، ثم «الاتحاد العقارية» و«إعمار العقارية» بواقع 204.2 ملايين درهم و202.7 مليون درهم على التوالي. وحقق «الإثمار القابضة» أكبر ارتفاع بنسبة 31.45%، يليه «دي إكس بي» 16.53%، ثم «أرابتك» 13.56%، ولم يتراجع سوى 6 أسهم تصدرها «السلام السودان» 10% و«دار التكافل» 5.45% و«دو» 2.93%.

سوق أبوظبي

ودعم ارتفاع سوق أبوظبي صعود قطاع البنوك 0.69% مع نمو «أبوظبي الأول» 1.23% و«أبوظبي الإسلامي» 0.99%، فيما انخفض «أبوظبي التجاري» 1.77%. وزاد قطاع العقار 2.7% مع ارتفاع «الدار العقارية» 2.94%، ونما قطاع الاستثمار 0.66% بعد ارتفاع «العالمية القابضة» 1.2% و«إشراق» 0.26%.

وانخفض قطاع الاتصالات بنسبة 1.07% مع انخفاض سهم «اتصالات» بالنسبة ذاتها، فيما تراجع قطاع الطاقة 1.12% مع هبوط «أدنوك للتوزيع» 5.94% و«طاقة» 1.99%، فيما ارتفع «دانة غاز» 3.6%.

وسيطر «أبوظبي الأول» على النشاط جاذباً 607.7 ملايين درهم، يليه «الدار» 517.4 مليون درهم، ثم «العالمية القابضة» 471.2 مليون درهم. وسجل «أسمنت الخليج» أكبر ارتفاع بنحو 18.23% يليه «الفجيرة لصناعات البناء» 14.29%، ثم «مجموعة الشارقة» 10.39%، فيما كان «رأس الخيمة لصناعة الإسمنت الأبيض» الأكثر انخفاضاً بنسبة 18.3%، يليه «أبوظبي الوطنية لمواد البناء» 8.22%، ثم «أم القيوين للاستثمارات العامة» 8.16%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات