فيزا: 94 % من المشروعات الصغيرة في الدولةمتفائلة بمستقبل أعمالها

أظهرت نتائج الدراسة العالمية لشركة فيزا حول «العودة إلى الأعمال»، والتي استهدفت تقييم التحول الملحوظ نحو التجارة الرقمية استجابة لجائحة «كوفيد 19»، أن 9 من أصل 10 مستهلكين في الإمارات (90%) قاموا بتغيير طريقة الدفع لمشترياتهم، ويشمل ذلك التسوق عبر الإنترنت كلما أمكن (59 %)، والمدفوعات اللاتلامسية (52 %) وتقليص استخدام الأوراق النقدية (40 %). وأصبحت المدفوعات اللاتلامسية عاملاً فارقاً في تغيير العادات الشرائية.

فغالبية المستهلكين في الإمارات نحو (90 %) يفضلون التسوق من متجر يستخدم أنظمة الدفع اللاتلامسية، مقارنة مع (63 %) على مستوى العالم. وقال نحو 3 من كل 4 متسوقين في الدولة (72 %) إنهم لن يتسوقوا من متاجر لا توفر سوى طرق الدفع التي تتطلب تواصلاً تلامسياً مع أمين الصندوق أو أية أجهزة أخرى مشتركة، وذلك مقارنة مع 48 % عالمياً.

ورغم الطبيعة المفاجئة للجائحة، فإن معظم الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر بالإمارات (94 %) تشعر بالتفاؤل حول مستقبل أعمالها مقارنة مع (67 %) عالمياً لكنها تتوقع أن تمتد المدة الزمنية اللازمة لعودة أعمالها إلى سابق عهدها لـ 6 أشهر. وسارعت 94 % من الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر في الإمارات إلى تطوير أسلوب عملها لضمان استمرارية أعمالها منذ تفشي الجائحة، مقارنة مع 67% عالمياً.

وقال شهباز خان، مدير عام شركة فيزا في الإمارات: شهدنا تغيراً تدريجياً في سلوك المستهلكين عند نقاط البيع فيما مضى، إلا أن جائحة «كوفيد 19» أدت إلى بروز حاجة فورية لتجارب تسوق أكثر أماناً وفعالية، سواء كانت إلكترونية أو تقليدية، نظراً للتوجه المتسارع بين المستهلكين نحو خيارات التجارة الرقمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات