الأسواق مستقرة وتترقب نتائج الشركات القيادية النصفية

استقرت الأسهم المحلية في تداولات الأسبوع الماضي مع هدوء التداولات وانخفاض السيولة وسيطرة الترقب على المستثمرين انتظاراً لمزيد من افصاحات الشركات والبنوك النصفية.

واستقر سوق دبي عند 2052.65 نقطة مع ارتفاع أسهم البنوك في مقابل انخفاض العقار والاستثمار والنقل، بينما تراجع سوق أبوظبي 0.31% إلى 4261 نقطة مع هبوط أسهم البنوك والعقار والتأمين والسلع والخدمات.

واستقطبت الأسهم سيولة بنحو 1.68 مليار درهم موزعة بواقع 934.7 مليوناً في دبي و748.4 مليوناً في أبوظبي، وجرى تداول 1.2 مليار سهم موزعة بواقع 269.9 مليوناً في أبوظبي و911.2 مليوناً في دبي، من خلال 23 ألف صفقة.

وقال رائد دياب، نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في «كامكو إنفست»، استمرت الأسواق الإماراتية بأدائها الجانبي بانتظار المزيد من النتائج المالية للشركات والبنوك المدرجة عن الربع الثاني من السنة الحالية وتحديد الآثار الناجمة عن أزمة «كورونا».

وأضاف دياب لــــ «البيان الاقتصادي» أن هناك بعض الأسهم شهدت حالة من الزخم منها «أرابتك» بعد فوز احدى شركاتها بعقد مع «أرامكو»، و«اتصالات» بعد ارتفاع أرباحها النصفية 3% إلى 4.6 مليارات درهم، و«الإمارات دبي الوطني» مع زيادة تملك الأجانب إلى 40%.

سوق دبي

وعزز تماسك سوق دبي ارتفاع قطاع البنوك 0.89% مع صعود «الإمارات دبي الوطني» 3.98% فيما انخفض «دبي الإسلامي» 1.3%. بينما انخفض قطاع العقار 0.67% نتيجة نزول «إعمار العقارية» 1.52% و«إعمار مولز» 0.71% و«إعمار للتطوير» 0.48% و«ديار» 1.8% فيما ارتفع كل من «أرابتك» 18.19% و«الاتحاد العقارية» 0.36%.

وهبط قطاع الاستثمار 0.53% مع تراجع «دبي للاستثمار» 0.86% فيما صعد «سوق دبي المالي» 0.13% و«شعاع كابيتال» 1.5%، ونزل قطاع النقل 0.93% مع هبوط «العربية للطيران» 3.45% فيما صعد «أرامكس» 0.89% و«الخليج للملاحة» 2.48%.

وهيمن «الإمارات دبي الوطني» على النشاط بنحو 154.7 مليون درهم، تلاه «إعمار العقارية» 138.3 مليوناً، ثم «أرابتك» 95.12 مليوناً، وحقق «أرابتك» أكبر صعود 18.19%، تلاه «تكافل الإمارات» 8.96%، ثم «الإمارات دبي الوطني» 3.98%، بينما كان «اكتتاب القابضة» الأكثر انخفاضاً 8.11%، تلاه «المصرف الخليجي التجاري» 6.49%، ثم «دبي التجاري» 5.26%. ومال المستثمرون العرب والخليجيون والمواطنون نحو الشراء بصاف 53 مليون درهم، بينما اتجه المستثمرون الأجانب نحو التسييل.

سوق أبوظبي

وفى سوق العاصمة، انخفض قطاع البنوك 1.78% بعد هبوط «أبوظبي الأول» 2.39% و«أبوظبي الإسلامي» 2.16%، مع نمو «أبوظبي التجاري» 1.59%، وتراجع قطاع العقار 1.41% مع انخفاض «الدار» 1.75% بينما صعد «رأس الخيمة العقارية» 3.4%.

ونما قطاع الاتصالات 1.31% بعد ارتفاع سهم «اتصالات» بذات النسبة وارتفع قطاع الطاقة 3% بدفع صعود «طاقة» 6% و«دانة غاز» 3.95% و«أدنوك للتوزيع» 0.65%، وزاد قطاع الاستثمار 5.33% بعد مكاسب «إشراق» 12.4% و«الواحة كابيتال» 11.41% و«العالمية القابضة» 4.35%.

وتزعم «اتصالات» النشاط بنحو 326.8 مليون درهم ما يعادل 19.4% من إجمالي سيولة السوقين، تلاه «أبوظبي الأول» 114.2 مليوناً، ثم «أبوظبي التجاري» 56.78 مليوناً، وحقق «القدرة القابضة» أكبر ارتفاع 14.12%، تلاه «إشراق» 12.4%، ثم «الواحة كابيتال» 11.41%، فيما كان «الشارقة للتأمين» الأكثر انخفاضاً بـ 9.34%.

تباين أداء المؤسسات حيث اتجهت نحو الشراء في أبوظبي بصاف 10 ملايين درهم، ونحو التسييل بدبي بصاف 50 مليون درهم، فيما اتجه المستثمرون الأفراد نحو الشراء بدبي بصاف 50 مليوناً، ونحو التسييل بأبوظبي بصاف 10 ملايين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات