12 مليوناً أرباح «الإمارات الإسلامي» للنصف الأول

أعلن الإمارات الإسلامي، نتائجه المالية للنصف المنتهي في 30 يونيو 2020. وحقق المصرف صافي أرباح بمبلغ 12 مليون درهم للنصف الأول 2020.

ويُعزى الانخفاض في صافي الأرباح بشكل أساسي إلى الإجراءات التحوطية التي اتخذها المصرف لتكوين قدر أكبر من مخصصات انخفاض القيمة في سجل الأنشطة التمويلية والاستثمارية لمواجهة الأثر المستقبلي لجائحة «كوفيد 19».

وبلغ إجمالي الدخل للمصرف 1.1 مليار درهم، منخفضاً 15% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق.

وبلغ إجمالي الموجودات 64.2 مليار درهم، منخفضاً 1% عن نهاية 2019. وبلغ صافي الأنشطة التمويلية والاستثمارية المدينة 40.4 مليار درهم، مرتفعاً بنسبة 8% عن نهاية 2019. ولاتزال حسابات العملاء البالغة 45 مليار درهم مستقرة إلى حد كبير مقارنة بنهاية 2019.

وقال هشام القاسم، رئيس مجلس إدارة الإمارات الإسلامي ونائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، كان لجائحة كوفيد 19 تأثير على أعمالنا وأدائنا لكننا لانزال واثقين وقادرين على تخطي الأزمة بكفاءة في ظل استجابة اقتصاد الإمارات لإعادة الافتتاح التدريجي.

لقد أظهرت القيادة الرشيدة لدولتنا قدرة استثنائية ورؤية سديدة من خلال وضع الأنظمة والأطر اللازمة لمواجهة التحديات الملحّة ودعم الانتعاش والنمو الاقتصادي على المدى الطويل.

وانطلاقاً من تمسكنا بمبادئ الشريعة الإسلامية الأساسية، وتأكيداً على التزامنا بالخدمة المجتمعية، كنا من بين أوائل المصارف الإسلامية التي بادرت إلى اتخاذ إجراءات إغاثية دعماً لعملائنا الذين يواجهون صعوبات مالية بسبب جائحة كوفيد 19. وفي عام 2020، قمنا بتقديم المساندة والدعم إلى أكثر من 35,400 عميل من خلال منحهم تأجيلاً لسداد الأقساط المترتبة عليهم والبالغ مجموعها 2.09 مليار درهم.

وأضاف: بصفتنا المؤسسة المالية الإسلامية الرائدة في الإمارات، فإننا سنواصل اتخاذ خطوات حاسمة واستباقية لضمان استمرار دعم عملائنا خلال هذه الأوقات الصعبة. كما نجدد تأكيدنا على الالتزام بالحفاظ على صحة وسلامة موظفينا وعملائنا والمجتمع ككل.

وقال صلاح أمين، الرئيس التنفيذي للإمارات الإسلامي: تعكس نتائجنا المالية للنصف الأول من عام 2020 نهجنا المدروس والحذر، لا سيما في ظل قيام الإمارات بالرفع التدريجي لقيود الإغلاق وبدء تنفيذ خطة التعافي الاقتصادي المرحلية.

وميزانيتنا العمومية القوية وحصتنا السوقية السليمة تتيح للمصرف الاستمرار في دعم قاعدة عملائنا الأوفياء حتى نتمكن جميعاً من تخطي هذه الأوقات غير المسبوقة ونحن أكثر قوة وتماسكاً.

كما أن تركيزنا القوي على التحول الرقمي والابتكار قد لعب دوراً حاسماً في تقديم خدماتنا المصرفية دون انقطاع إلى عملائنا. ومن دواعي سرورنا أن نشهد تزايداً في عدد العملاء الذين يستخدمون بشكل نشط منصتنا المصرفية الرقمية الآمنة. وسنسعى باستمرار إلى مواصلة تحسين وتطوير حلولنا المصرفية الرقمية لتلبية احتياجات عملائنا في هذه البيئة الجديدة والحفاظ على مكانتنا الرائدة في السوق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات