فتح الاقتصاد يعزز صعود سوق دبي

أضافت الأسواق المحلية مكاسب سوقية تربو على 26 ملياراً في تداولات الأسبوع الماضي مدعومة بشكل كبير من صعود سوق دبي المالي، إلى جانب الارتفاع القوي لسهم «طاقة» بمكاسب قاربت 25 ملياراً أو ما نسبته 29% لأعلى مستوياته في 17 شهراً، بدعم إتمام دمج الشركة لمعظم أصول مؤسسة أبوظبي للطاقة لتصبح واحدة من كبرى شركات المرافق في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا. وصعد سوق دبي 1% وهي أكبر مكاسب أسبوعية منذ منتصف يونيو الماضي.

حيث يواصل السوق رحلة الصعود بدعم فتح الاقتصاد وآمال التعافي مع ارتفاع أسهم العقار والاتصالات والاستثمار رغم تراجع البنوك والنقل، فيما انخفض سوق أبوظبي 0.38% مع انخفاض أسهم البنوك والاتصالات والتأمين والصناعة.

واستقطبت الأسهم سيولة بنحو 1.67 مليار درهم منها 1.03 مليار في دبي و652.6 مليوناً في أبوظبي وجرى التداول على ملياري سهم منها 1.47 مليار في دبي و541.16 مليوناً في أبوظبي، من خلال 24.17 ألف صفقة.

فتح الأنشطة

وقال رائد دياب، نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في «كامكو إنفست»، لـ «البيان الاقتصادي»:

«كان لمعاودة فتح الأنشطة الاقتصادية وبدء حركة الطيران إضافة إلى عودة الحياة إلى طبيعتها بشكل تدريجي مع عودة الموظفين في الدوائر الحكومية والقطاعات الخاصة إلى ممارسة أعمالهم الأثر الإيجابي على معنويات المستثمرين مشيراً إلى أن تذبذب الأسواق قد يستمر الفترة المقبلة إلى حين رؤية محفزات جديدة وتحسن النفط إضافة إلى نتائج الشركات والبنوك عن النصف الأول من 2020 ومدى تأثر القطاعات بأزمة «كورونا».

سوق دبي

وعزز صعود سوق دبي ارتفاع قطاع العقار 3.34% مع صعود «إعمار العقارية» 2.61% و«إعمار مولز» 7.14% و«إعمار للتطوير» 3.38% و«أرابتك» 16.52% و«ديار» 0.36% و«داماك» 5.85% فيما نزل «الاتحاد العقارية» 7.69%، وزاد قطاع الاستثمار0.61% مع ارتفاع «دبي للاستثمار» 0.87% و«شعاع كابيتال» 1.19% فيما نزل «سوق دبي المالي» 0.25%.

وهبط قطاع البنوك 0.18% نتيجة انخفاض «دبي الإسلامي» 0.52% و«الإمارات دبي الوطني» 0.11%، وتراجع قطاع النقل 0.6% مع انخفاض «العربية للطيران» 3.33% و«الخليج للملاحة» 4.77% فيما ارتفع «أرامكس» 2.13%.

ومال المستثمرون العرب والخليجيون والأجانب نحو الشراء بدبي بصافي 42.7 مليون درهم، منها 16.7 مليوناً للعرب و18 مليوناً للخليجيين و8 ملايين للأجانب، فيما اتجه المستثمرون المواطنون نحو التسييل بصافي 42.7 مليون درهم.

سوق أبوظبي

وفي سوق أبوظبي، نزل قطاع البنوك 1.12% نتيجة انخفاض «أبوظبي الأول» 1.43% و«أبوظبي التجاري» 1% و«أبوظبي الإسلامي» 0.27%، وهبط قطاع الاتصالات بنسبة 0.36% مع تراجع سهم «اتصالات» بالنسبة ذاتها.

بينما ارتفع قطاع العقار هامشياً 0.04% مع ارتفاع «رأس الخيمة العقارية» 0.57% فيما استقر «الدار»، وزاد قطاع الطاقة 5.78% مع نمو «طاقة» 28.87% و«دانة غاز» 2.36% و«أدنوك للتوزيع» 1%، وارتفع قطاع الاستثمار 1.06%.

وتصدر «أبوظبي الأول» النشاط بسيولة 137 مليون درهم، تلاه «أبوظبي الإسلامي» 73.6 مليون درهم، ثم «اتصالات» 66.8 مليون درهم. وعمد المستثمرون العرب والخليجيون والمواطنون نحو الشراء في أبوظبي بصافي 88.7 مليون درهم، منها 2.29 مليون للعرب و54.1 مليوناً للخليجيين و32.32 مليوناً للمواطنين، فيما اتجه المستثمرون الأجانب نحو التسييل بصافي 88.7 مليون درهم.

وعمدت المؤسسات نحو التسييل بصافي 72.34 مليوناً، منها 7.1 ملايين في دبي و65 مليوناً في أبوظبي، فيما اتجه المستثمرون الأفراد نحو الشراء بصافي 72.34 مليون درهم، موزعة بواقع 7.1 ملايين في دبي و65 مليوناً في أبوظبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات