"ستاندرد تشارترد" المنسّق الرئيسي لتسهيل تمويل اتفاق "أدنوك"

أعلن بنك ستاندرد تشارترد، اليوم الأربعاء، عن قيامه بدور المنسّق الرئيسي المفوّض لتسهيل تمويل الاحتياز- أدنوك.

أبرمت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" أمس اتفاقية مع ائتلاف يضم عدداً من كبار المستثمرين العالميين في مشاريع البنية التحتية وصناديق الثروة السيادية والمعاشات. وبحسب الاتفاقية، سيستثمر الائتلاف مبلغ 76 مليار درهم (20.7 مليار دولار) في مجموعة محددة من أصول أنابيب الغاز التي تمتلكها أدنوك.

وتعد الصفقة أكبر استثمار في أصول البنية التحتية للطاقة في المنطقة، والأكبر في العالم لعام 2020. ينتج عن الصفقة استثمارات أجنبية مباشرة إلى الإمارات تبلغ قيمتها 10.1 مليار دولار.

وأكد البنك في بيان، على قيامه بمساعدة عملاءه على الاستثمار في منطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى، انطلاقًا من شبكته الدولية.

وتعليقًا على دور البنك في هذا الصدد، قالت رولا أبو منة، الرئيس التنفيذي لبنك ستاندرد تشارترد في الإمارات: "نحن في ستاندرد تشارترد فخورون بالمشاركة في هذه الاتفاقية، بحيث ندعم مجموعة من أبرز عملائنا مثل أدنوك، والائتلاف. من جهة أخرى، يؤكّد التوقيع الناجح على هذه الاتفاقية التاريخية مدى ثقة مجتمع الاستثمار العالمي بأبوظبي كوجهة استثمارية جذابة من جهة، وعلى أدنوك كشريك رئيسي وقع عليه الاختيار من جهة أخرى".

أما توري بيرنتسين، الرئيس التنفيذي ورئيس الخدمات المصرفية للشركات والمؤسسات في الأمريكتين لدى بنك ستاندرد تشارترد ، فقال: "يُعتبر هذا الاستثمار الأوّل للكثيرين منهم في منطقة الشرق الأوسط، فإننا نقدّر هذه الفرصة التي أتيحت لنا كي نكون شريكًا موثوقًا به لناحية دعم طموحاتهم في النمو".

ومن هنا، تبقى دولة الإمارات سوقاً استراتيجيًا لبنك ستاندرد تشارترد. كما يعتبر مكتب البنك الجديد الذي تم افتتاحه في وقت سابق من هذا العام في سوق أبوظبي العالمي خطوة إضافية من شأنها تقريب البنك من عملائه في العاصمة أبوظبي وفي جميع أنحاء الإمارات. ويعدّ هذا الإنجاز شهادة على ثقة البنك في مكانة الإمارات كمحور عالمي للأعمال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات