الأسهم تقاوم البيع الأجنبي وضغوط «القياديات»

هبطت الأسهم المحلية في ختام جلسة، أمس، بوتيرة منخفضة، متأثرة بضغوط بيع الأجانب، مع استمرار مخاوفهم من تداعيات جائحة «كورونا» على الاقتصادات العالمية، وطالت المبيعات الأسهم القيادية في قطاعات العقار والبنوك وغيرها، لكن رغم ذلك ارتفعت أسعار 30 سهماً مقابل انخفاض 20 سهماً.

وتراجع سوق دبي 1.02% إلى 1771.31 نقطة، مع تراجع أسهم العقار والبنوك والسلع والتأمين، ونزل سوق سوق أبوظبي 0.25% عند 3734.68 نقطة، مع تراجع أسهم البنوك مقابل ارتفاع باقي المؤشرات القطاعية.

واستقطبت الأسهم 393.2 مليون درهم سيولة، منها 192.8 مليوناً في دبي، و200.4 مليون في أبوظبي، وتم تداول 240.8 مليون سهم، منها 167.5 مليوناً بدبي، و73.2 مليوناً بأبوظبي، عبر 6269 صفقة.

سوق دبي

ضغط على سوق دبي انخفاض «العقار» 3.47% مع هبوط «إعمار العقارية» 4.72% و«إعمار للتطوير» 4.82% و«إعمار مولز» 2.72% و«أرابتك» 0.42%، مقابل ارتفاع «داماك» 0.62%، و«ديار» 1.42%، و«الاتحاد العقارية» 1.47%، وانخفض «البنوك» 0.52% مع انخفاض «دبي الإسلامي» 1.09%، فيما استقر «الإمارات دبي الوطني».

وارتفع «الاستثمار» 1.13% مع ارتفاع «دبي للاستثمار» 0.9% و«دبي المالي» 1.82%، و«شعاع كابيتال» 2.51%، وزاد «النقل» 0.58% لارتفاع «العربية للطيران» 1.17% و«أرامكس» 0.44%.

وتصدر «إعمار العقارية» النشاط مستقطباً 72.8 مليون درهم، تلاه «دبي الإسلامي» 38.5 مليوناً، ثم «الإمارات دبي الوطني» 17.6 مليوناً. وتصدر «غلفا للمياه» الأسهم الرابحة 14.62%، وكان «الخليج للملاحة» الأكثر انخفاضاً 5%.

ومال المستثمرون العرب والمواطنون للشراء في «دبي» باستثمار 28.8 مليون درهم، فيما اتجه الخليجيون والأجانب للتسييل، بصافي 28.8 مليوناً. واتجهت المؤسسات نحو التسييل بدبي، بواقع 24.3 مليوناً، فيما اتجه الأفراد نحو الشراء، باستثمار 24.3 مليوناً.

سوق أبوظبي

وضغط على سوق أبوظبي انخفاض «البنوك» 2% مع تراجع «أبوظبي الأول» 2.33% و«أبوظبي التجاري» 4.93%، فيما ارتفع «أبوظبي الإسلامي» 2.05%، بينما صعد «العقار» 3.96% مدعوماً بارتفاع «الدار» 4.76%، فيما انخفض «رأس الخيمة العقارية» 4.83%. وزاد «الاتصالات» 2.04% مع ارتفاع «اتصالات» بالنسبة ذاتها.

وصعد «الطاقة» 2.67% إثر ارتفاع «دانة غاز» 6.54%، وانخفض «أدنوك للتوزيع» 0.37%، وزاد «الاستثمار» 1.57% بارتفاع «إشراق» 0.51% و«الواحة كابيتال» 7.66% و«العالمية القابضة» 0.14%.

وتزعّم «أبوظبي التجاري» النشاط 46.2 مليون درهم، تلاه «أبوظبي الأول» 43.25 مليوناً، ثم «اتصالات» 33.6 مليوناً. وحقق «ميثاق» أكبر ارتفاع 14.72% فيما كان «أبوظبي للسفن» الأكثر انخفاضاً 4.94%.

وعمد الأجانب والمواطنون نحو الشراء، بصافي 12 مليون درهم، فيما اتجه العرب والخليجيون نحو التسييل، بذات الصافي، واتجهت المؤسسات للشراء في «أبوظبي» بـ3 ملايين، مقابل بيعٌ للأفراد بالقيمة نفسها.

وتعرضت الأسهم المحلية خلال مارس الماضي، لضغوط بيعية وعمليات تسييل أجنبية، ما دفع سوق دبي للانخفاض 31.6% بواقع 818.69 نقطة، فيما تراجع سوق أبوظبي 23.8% بواقع 1166.7 نقطة، ما أفقد «دبي» 993.5 نقطة 35.93%، و«أبوظبي» 26.4% بواقع 1341 نقطة.

إفصاحات

- أعلن سوق دبي المالي أن الشركات المحلية المدرجة في السوق سجلت معدل التزام 94% من حيث الإفصاح عن البيانات المالية السنوية لعام 2019 في حدود المهلة الزمنية القانونية وهي 3 شهور من انتهاء السنة المالية.

- دعا مصرف عجمان المساهمين لعموميته إلكترونياً يوم 20 أبريل الجاري.

- تناقش عمومية «أملاك للتمويل» يوم 20 أبريل الجاري، قرار استمرار الشركة في مباشرة نشاطها رغم تجاوز الخسائر المتراكمة نصف رأسمالها.

- تجتمع عمومية «الشارقة للأسمنت» في 30 الجاري؛ للنظر في عدم توزيع أرباح على المساهمين عن 2019.

- رفعت عمومية «الإمارات لقيادة السيارات» التوزيعات النقدية إلى 100% بقيمة 89.78 مليون درهم عن 2019.

- صادقت عمومية «الفجيرة لصناعات البناء» على توزيع أرباح بنسبة 15% من رأس المال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات