داو جونز يسجل أعلى ارتفاع يومي منذ عام 1933

كانت الأسهم الأمريكية على موعد أمس مع انتعاش طال انتظاره بعد ما يقرب من شهرين من التدني المخيف، إلا أن مؤشر «داو جونز» لأسهم الشركات الصناعية الأمريكية كان هو الأكثر انتعاشاً على وجه التحديد، حيث سجل ارتفاعاً تاريخياً يمثل أعلى ارتفاع يومي له منذ 87 عاماً.

وبحسب ما نشرته شبكة «سي إن بي سي»، فقد ارتفع «داو جونز» أمس بنسبة 11,37%، محققاً أعلى ارتفاع له في يوم واحد منذ عام 1933. 

وبلغت قيمة الارتفاع 2,112.98 نقطة، ليغلق عند 20,704.91 نقطة. 

واستفاق مؤشر «سي أند بي 500» لأكبر 500 شركة أمريكية مُدرَجَةَ في البورصات الأمريكية من حيث القيمة السوقية، ليعود بقوة بعد أن سجل أول من أمس أدنى مستوياته منذ عام 2016. 

وارتفع «سي أند بي 500» في تداولات الأمس بقيمة 209,93 نقطة، أي ما يعادل 9,38%، مغلقاً عند 2,447.33 نقطة، ليسجل بذلك أعلى ارتفاعاته اليومية منذ ما يزيد عن 11 عاماً، وتحديداً منذ أكتوبر 2008. 

وتعافى مؤشر «ناسداك المُرَكًب» للأسهم التقنية من أدنى مستوياته منذ عام 2016 أيضاً. وقفز المؤشر أمس بقيمة 557,18 نقطة، بنسبة 8,12%، وهي أعلى نسبة ارتفاع يومي يحققها منذ مارس 2013، ليغلق عند 7,417.86 نقطة.

ويعزو المحللون الاقتصاديون قفزة الأسهم الأمريكية أمس إلى استعادة المستثمرين لشهيتهم تجاه شراء الأسهم بعد أن ارتفعت لديهم مشاعر الطمأنينة على نحو ملحوظ على خلفية الأنباء بشأن اقتراب الكونغرس الأمريكي من إقرار حزمة محفزات مالية هائلة غير مسبوقة في تاريخ وزارة الخزانة الأمريكية. 

وتعتزم إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تطبيق حزمة المحفزات التي تقترب قيمتها الإجمالية من 2 تريليون دولار، بغرض دعم الاقتصاد في مواجهة التداعيات السلبية الناجمة عن تفشي وباء «كورونا».

وكانت المفاوضات بين الكونجرس وإدارة ترامب قد أخفقت في التوصل على مدى اليومين الماضيين إلى اتفاق نهائي بشأن إقرار المحفزات، إلا أن إعلان نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي، أمس عن تفاؤلها بشأن اتفاق قريب كان له أبلغ الأثر في الانتعاش الهائل الذي حققته الأسهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات