«اقتناص الفرص» يدعم فرص صعود الأسواق

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد خبراء ومحللون أسواق مال أن ارتفاعات الأسواق المحلية جاء نتيجة إقبال المستثمرين على اقتناص الفرص الاستثمارية المتاحة لا سيما مع وصول أسعار الأسهم لمستويات مغرية وجاذبة للشراء.

واستعرض الخبراء والمحللون في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي»، العوامل الداخلية والخارجية التي دفعت الأسهم صعوداً، ومنها ارتفاعات أسواق النفط والأسواق العالمية بفضل آمال التحفيز، إضافة إلى اجتماع هيئة الأوراق المالية والسلع مع بورصتي دبي وأبوظبي أمس لبحث أوضاع السوق.

وكانت هيئة الأوراق المالية والسلع أكدت أمس الأول متانة أسس اقتصاد الدولة وصلابته ومناعته من واقع مؤشرات الاقتصاد الكلي الإيجابية>

حركة تصحيحية

وقال رامي صيداني، مدير الاستثمار لدى «شرودرز» الشرق الأوسط، إن الأسواق المحلية نجحت أمس في الارتداد وتعويض جانب كبير من خسائرها مع صعود البورصات العالمية وأسواق النفط.

وأضاف أن أسس أسواق الدولة متينة وثابتة استناداً إلى قوة الاقتصاد الوطني، لكن حالة التذبذب ترجع إلى الأوضاع العالمية وعدم اليقين بشأن فيروس كورونا ومدى تأثيره على الاقتصاد العالمي، إضافة إلى القلق بشأن أسواق النفط.

وأوضح أنه مع انحسار فيروس كورونا ستعاود الأسواق إلى مسارها الصعودي بشكل مستقر وسيكون هناك حركة تصحيحية لأعلى وهو ما شهدناه أمس مع اتجاه الكثير من المستثمرين لتصيد واقتناص الفرص مع تداول الأسعار عند مستويات جاذبة.

ونصح صيداني المستثمرين بضرورة التريث وعدم التسرع في اتخاذ القرارات الاستثمارية، موضحاً أن في أوقات الهبوط تتوافر الفرص الاستثمارية خصوصاً لمستثمري الأجل الطويل، كما دعا المستثمرين إلى ضرورة تنويع محافظهم الاستثمارية، متوقعاً أن يكون هناك قرارات وإجراءات لدعم الشركات سواء عن صناديق استثمارية أو محفزات أخرى.

تجنب الشائعات

واتفق مع الرأي السابق الخبير والمحلل المالي طارق قاقيش، مشيراً إلى أن الأسواق نجحت في الارتداد وتعويض خسائرها بعد تطمينات هيئة الأوراق المالية والسلع وأيضاً صعود البورصات العالمية والنفط. وأشار إلى أن أداء الأسواق في الفترة القادمة مرهون بتطورات الأوضاع العالمية وانحسار فيروس كورونا وأيضاً استقرار أسواق النفط، مشيراً إلى ضرورة قيام الصناديق الاستثمارية بعمليات شرائية لدعم توازن الأسواق.

اقتناص الفرص

وقال رامي الیاس سمعو، المدير العام لشركة «دينوفو» للاستشارة المالیة، إن الارتفاعات الكبيرة للأسواق المحلية جاءت نتيجة اقتناص المستثمرين الفرص الاستثمارية المتاحة في أعقاب الخسائر الكبيرة للأسواق، لا سيما مع وصول أسعار الأسهم لمستويات مغرية وجاذبة للشراء بعد بلوغها أدنى مستوياتها منذ سنوات. التقارير المالية

من جانبها، دعت هيئة الأوراق المالية والسلع المستثمرين في أسواق المال بضرورة الاعتماد على التقارير المالية للشركات المدرجة المفصح عنها دورياً عند اتخاذ قرار ببيع أو شراء ورقة مالية.

كما طلبت من المستثمرين ضرورة تحليل التقارير المالية أوالاستعانة بجهة متخصصة في التحليل المالي، وعدم الانسياق خلف الإشاعات أو التوصيات الصادرة من شركات غير معتمدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات