مكتوم بن محمد: توجيهات محمد بن راشد ترسّخ مكانة دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي

«ماي بنك» الماليزي يفتتح بدبي أول فرع إسلامي إقليمي

مكتوم بن محمد مع مسؤولي ماي بنك بحضور عيسى كاظم | تصوير: محمد هشام

أكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي، أن دبي تواصل في ضوء رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ترسيخ مكانتها عاصمةً عالميةً للاقتصاد الإسلامي.

بتوطيد دعائم بيئة عمل جاذبة وصديقة للأعمال والمستثمرين، وتوفير جملة من المميزات الاستثمارية تضمن لها أرفع مراتب التنافسية بين مدن ومراكز المال والأعمال على مستوى العالم.

ترحيب

ورحّب سمو نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي بانضمام مصرف «ماي بنك الإسلامي» إلى قائمة شركاء مركز دبي المالي العالمي من البنوك والمصارف ومؤسسات المال العالمية والتي تشارك بدور رئيس في قيادة عملية تحول القطاع المالي وتطوره في دبي والإمارات بوصفه أول مركز متخصص من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا.

ما يعزز الثقة التي توليها المؤسسات المالية العالمية لدبي التي تُشكّل لهم المنصة المالية الأبرز للانطلاق بخدماتها على المستوى الإقليمي والدولي.

وقال سموه: يعد قطاع الخدمات المالية الإسلامية أحد أهم ركائز الاقتصاد الإسلامي الذي نواصل العمل على تحديث استراتيجيته في دبي لتكون عاصمته الجديدة عالمياً.

واختيار المؤسسات المالية الكبرى والمصارف المتخصصة في هذا القطاع توسيع أعمالها في المنطقة انطلاقاً من دبي يعزز خطواتنا في هذا الاتجاه، إذ نتطلع للعمل عن قرب مع شركائنا من مختلف أنحاء العالم من أجل اكتشاف مزيد من فرص تطوير وتنمية الخدمات المالية الإسلامية التي أصبحت اليوم محل إقبال كبير حتى خارج نطاق الدول الإسلامية.

بما يبشر بمستقبل واعد نعمل أن يكون لنا دور مؤثر في تشكيل ملامحه.

أكبر بنك ماليزي

جاء ذلك خلال حضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم افتتاح مصرف «ماي بنك الإسلامي»، أكبر مصرف إسلامي في ماليزيا ودول جنوب شرق آسيا، أول فروعه خارج ماليزيا في مركز دبي المالي العالمي، بحضور داتوك محياني شمس الدين رئيس مجلس إدارة مجموعة «ماي بنك»، وزين العابدين جمال رئيس مجلس إدارة «ماي بنك الإسلامي».

ومحمد طارد بن سفيان سفير ماليزيا لدى الدولة، وعدد من قيادات القطاع المالي في دبي.

ويُعد مصرف «ماي بنك الإسلامي»، الذي بلغت إجمالي أصوله أكثر من 57.35 مليار دولار في 30 سبتمبر 2019، الذراع المعنية بالخدمات المصرفية الإسلامية التابعة لمجموعة «ماي بنك» (مالايان بانكينج) وهي أكبر مؤسسة مالية ومصرفية في ماليزيا، كما أنه أحد أبرز المصارف ضمن قائمة بلومبرغ لإصدارات الصكوك العالمية.

وافتُتح فرع المصرف بموجب ترخيص تمنحه سلطة دبي للخدمات المالية لبنكٍ يُقدم خدمات مصرفية إسلامية بالكامل، ليكون بذلك أول مصرف إسلامي في ماليزيا يتوسع بأعماله في الخارج.

تحفيز النمو

ويسهم مركز دبي المالي العالمي في تحفيز نمو قطاع الأعمال المصرفية الإسلامية، من خلال بيئته القانونية والتنظيمية القوية ومنظومته المالية الديناميكية والمتطورة.

حيث يوفر المركز منصة تتيح للوصول لقاعدة تضم أكثر من 600 مليون مُسلم في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا فقط.

وسيركز فرع «ماي بنك الإسلامي» على الخدمات المصرفية الإسلامية للشركات، بالإضافة إلى حلول تمويل الشركات وأسواق الخزينة ورأس المال والتمويل التجاري.

خدمات ومنتجات

وقال عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي: يواصل مركز دبي المالي العالمي دوره في تحفيز محركات النمو في قطاع التمويل الإسلامي، الذي يقدم منتجات وخدمات متوافقة مع الشريعة الإسلامية لأكثر من 600 مليون مسلم في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وحدها.

تماشياً مع توجهات القيادة الرشيدة في دبي لأن تكون المدينة عاصمة للاقتصاد الإسلامي، نحن ملتزمون بمواصلة دعم نمو التعاملات الإسلامية المتوافقة مع الشريعة في مركز دبي المالي العالمي بما يدعم تحوّل مستقبل القطاع المالي.

ويسرّنا أن نرحب بـ «ماي بنك الإسلامي» لإنشاء مقره الإقليمي في دبي باعتبارها مركز رئيس للتمويل الإسلامي في المنطقة.

وسيسهم افتتاح فرع مصرف «ماي بنك الإسلامي» في مركز دبي المالي العالمي في تعزيز النمو السريع للمؤسسات المُتخصصة بالخدمات المالية والمصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.

بالإضافة إلى مواكبة النمو القوي في قاعدة الأصول الإسلامية المدارة ضمن المركز.

وينضم مصرف «ماي بنك الإسلامي» إلى أكثر من 2300 شركة مُسجلة نشطة اختارت مركز دبي المالي العالمي كقاعدة مثالية للوصول بسهولة إلى الأسواق سريعة النمو لمنطقة دول جنوب آسيا، في الوقت الذي يواصل فيه المركز تطوير بيئة أعماله الرائدة عالمياً.

ودعم نمو الأعمال المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، بما يتوافق مع الرؤية القيادة الرشيدة في تعزيز مكانة دبي كعاصمة للتمويل الإسلامي.

إنجاز مهم

من جهته، قال داتو محمد رفيك ميركان، الرئيس التنفيذي لمصرف «ماي بنك الإسلامي» ومجموعة «ماي بنك» المصرفية: يُسعدنا الإعلان عن إطلاق عملياتنا في مركز دبي المالي العالمي، ونؤكد أن هذا الإنجاز المهم يُمهد لافتتاح أول فروعنا خارج ماليزيا، إلى جانب ترسيخ مكانتنا كأول مجموعة مصرفية إسلامية ماليزية تؤسس حضوراً خارجياً لها.

وأضاف: تنفرد دبي بكونها مركزاً رائداً للاقتصاد الإسلامي، ونعتقد أن افتتاح فرعنا الجديد هنا.

جاء في توقيت مناسب للاستفادة من الطلب المتزايد على حلول التمويل في اقتصاد المنتجات الحلال العالمي، وتأسيس حلقة وصل بين منطقة الخليج ودول جنوب شرق آسيا التي تمثل خامس أكبر اقتصاد في العالم، ونتطلع قدماً إلى جعل فرعنا في دبي مركزاً أساسياً لعملياتنا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأكد ميركان أن مجموعة «ماي بنك» المصرفية تحرص دائماً على تعزيز مكانة مصرف «ماي بنك الإسلامي» في قطاع التمويل الإسلامي العالمي.

مشيراً إلى أن افتتاح فرع المصرف في منصة عالمية رائدة للتمويل الإسلامي مثل مركز دبي المالي العالمي، يُعتبر إنجازاً واعداً في مسيرة المصرف.

حضور متنامٍ

من جانبه، قال برايان ستيروالت، الرئيس التنفيذي لسلطة دبي للخدمات المالية: يمثل افتتاح فرع ماي بنك الإسلامي دليلاً على الحضور المتنامي لمركز دبي المالي العالمي كمنصة عالمية للتمويل الإسلامي.

وستواصل سلطة دبي للخدمات المالية جهودها لإرساء بيئة تنظيمية داعمة للتمويل الإسلامي؛ ويسرنا افتتاح عمليات ماي بنك رسمياً في المركز.

وسيترأس فرع «ماي بنك الإسلامي» في مركز دبي المالي العالمي نِك جوهريس نِك أحمد، الذي يتمتع بخبرة تزيد على 20 عاماً في مجال الخدمات المالية، خاصة حلول تمويل ديون الشركات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.

حيث اكتسب هذه الخبرة من عمله في أسواق عديدة مثل ماليزيا والكويت والبحرين والسعودية.

نائب حاكم دبي:

› توطيد دعائم بيئة عمل جاذبة وصديقة للأعمال والمستثمرين

› توفير مميزات استثمارية تضمن لدبي أرفع مراتب التنافسية عالمياً

› قطاع الخدمات المالية الإسلامية إحدى أهم ركائز الاقتصاد الإسلامي

› المؤسسات المالية الكبرى تختار دبي لتوسيع أعمالها في المنطقة

› نتطلع للعمل عن قرب مع شركائنا لاكتشاف مزيد من الفرص

2300

انضم مصرف «ماي بنك الإسلامي» إلى أكثر من 2300 شركة مُسجلة نشطة اختارت مركز دبي المالي العالمي كقاعدة مثالية للوصول بسهولة إلى الأسواق سريعة النمو لمنطقة دول جنوب آسيا، في الوقت الذي يواصل فيه المركز تطوير بيئة أعماله الرائدة عالمياً، ودعم نمو الأعمال المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

20

يترأس فرع «ماي بنك الإسلامي» في مركز دبي المالي العالمي نِك جوهريس نِك أحمد، الذي يتمتع بخبرة تزيد على 20 عاماً في مجال الخدمات المالية، خاصة حلول تمويل ديون الشركات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.

«ماي بنك» يخطط لاستشارات في 6 إصدارات صكوك

أكد داتو محمد رفيق ميريكان، الرئيس التنفيذي لبنك «ماي بنك» الإسلامي الماليزي، أن افتتاح فرع البنك في مركز دبي المالي العالمي، يأتي في إطار حرصه على التوسع في الإمارات والمنطقة بعد أن حقق معدلات نمو إيجابية في الأسواق الآسيوية.

وقال في تصريحات للصحافيين على هامش حفل افتتاح فرع البنك أمس في دبي، إن البنك يتطلع لتوسيع تواجده الإقليمي من خلال الإمارات التي تبلور دورها كمركز إسلامي عالمي في قطاع الخدمات المالية في ظل الزخم الذي أحرزته مبادرة دبي عاصمة الاقتصاد الإسلامي منذ إطلاقها وحتى اليوم، الأمر الذي يجعل منها مركزاً مثالياً للربط ما بين أعمال البنك في آسيا والمنطقة.

وأضاف إن البنك يقدم خدمات مالية إسلامية متكاملة للتمويل وخدمات الأفراد والشركات.

وقد حصل على ترخيص من سلطة دبي للخدمات المالية من الدرجة الخامسة (معاملات متوافقة مع مبادئ الشريعة الإسلامية) ما يتيح له تقديم كافة الخدمات المصرفية الخارجية «الأوفشور» من المركز وبالعملات بخلاف الدرهم.

ويقدم البنك بالفعل معاملات في أسواق الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي من بينها الخدمات الاستشارية المتعلقة بإصدارات الصكوك التي تمثل أحد الاهتمامات من خلال الفرع الجديد.

وبين أن «ماي بنك» يخطط لتقديم استشارات في 6 عمليات إصدار صكوك من دول مجلس التعاون الخليجي خلال العام الحالي منها 3 على الأقل في الإمارات وبقيمة تتراوح بين 500 مليون إلى مليار دولار (1.83 و3.67 مليارات درهم) لكل إصدار.

مشيراً إلى أن غالبية هذه الإصدارات لجهات سيادية وشركات شبه حكومية.

وقال إن الأسعار حالياً تعتبر تفضيلية ومشجعة لسوق إصدارات الصكوك التي يتنامى الإقبال عليها حول العالم، خاصة الإصدارات بالدولار الأمريكي مع تدني مستويات الفائدة.

لافتاً إلى أن البنك يتطلع للتوسع على 3 مستويات في الإمارات ودول الخليج وهي التمويل (القروض المجمعة)، وإصدارات الصكوك والخدمات المالية المتعلقة بالتجارة الحلال.

وأضاف ميريكان أن اقتراب موعد استضافة معرض «إكسبو 2020 دبي» الدولي من شأنه أن يعزز الطلب على التمويل مع العدد المتنامي من الدول المشاركة في المعرض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات