خلال اجتماع مجلس إدارة «الاتحادية للضرائب» برئاسة حمدان بن راشد

تسهيلات لاسترداد «المضافة» على بناء مساكن المواطنين

استعرض مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للضرائب، خلال اجتماعه العاشر، برئاسة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس مجلس إدارة الهيئة، تقريراَ شاملاً حول نتائج عمليات الهيئة وإنجازاتها خلال الفترة الماضية، أظهر ارتفاعاً ملحوظاً في مستويات الامتثال الضريبي في الدولة، وزيادة عدد المسجلين لضريبة القيمة المضافة، إلى أكثر من 311.4 ألف مسجل من الشركات والأفراد والمجموعات الضريبية، فيما بلغ عدد المسجلين للضريبة الانتقائية 754 مسجلاً، وبلغ عدد الوكلاء الضريبيين المعتمدين 305 وكلاء.

واعتمد المجلس إجراءات لتسهيل استرداد المواطنين لضريبة القيمة المضافة المدفوعة من قبلهم عن بناء مساكنهم الجديدة، تنفيذاً لرؤية القيادة الرشيدة، الرامية لتطوير منظومة إسكان عصرية لإسعاد المواطنين، وتوفير الحياة الكريمة المستقرة لهم.

وتقوم الهيئة بتطبيق التشريعات الضريبية التي تعكس التوجهات الحكومية، لضمان رفاهية المواطن، ومن هذا المنطلق، تم توفير معايير وآليات واضحة، تتميز بالشفافية، لتسهيل استرداد ضريبة القيمة المضافة عن بناء المساكن الجديدة للمواطنين، لتبسيط وتسريع خطوات استرداد المواطنين الذين تنطبق عليهم الشروط القانونية للضريبة من خلال الموقع الإلكتروني للهيئة، حيث قامت الهيئة بالتنسيق مع الجهات المعنية، بتمويل الإسكان في الدولة، لتخفيف متطلبات التدقيق على طلبات الاسترداد المقدمة من المواطنين، بناءً على قيام الجهات المعنية، بالتعاون مع الهيئة، لتوفير التأكيدات اللازمة لدعم طلبات الاسترداد، وذلك في إطار الجهود المبذولة لتوفير أفضل مستويات الحياة والعيش الرغيد للمواطنين، باعتبارهم محور خطط التنمية، والهدف الأساسي لكافة المبادرات والمشاريع التي تنفّذها مؤسسات الدولة.

كما اعتمد المجلس قراراً يتيح للسياح الذين تنطبق عليهم الشروط المؤهلة لاسترداد ضريبة القيمة المضافة المدفوعة عن مشترياتهم، استلام مبالغ الضريبة النقدية المستحقة لهم خلال عام من تاريخ مغادرة الإمارات، في حال عدم تمكنهم من الاسترداد الفوري قبل المغادرة، على أن يكونوا قاموا بإتمام إجراءات الاسترداد قبل المغادرة.

ووافق الاجتماع الذي عقد صباح أمس، في مقر وزارة المالية في دبي، على مشروع موازنة الهيئة لعام 2020 م، تمهيداً لرفعها لمجلس الوزراء الموقر لاعتمادها، واعتمد عدداً من القرارات التنفيذية المتعلقة بالسياسات التنظيمية والإدارية الداخلية للهيئة وأنشطتها التشغيلية.

تحسن مستمر

وأكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، أن التقارير التي تم استعراضها خلال الاجتماع، أظهرت تحسناً كبيراً مستمراً في أداء الهيئة بكافة أنشطتها، وتطوراً نوعياً في مستوى الخدمات المقدمة لعملائها، التي تتميز بالحرص على سعادة المتعاملين من كافة الفئات من المواطنين والمقيمين والزوار والسياح، والاستجابة السريعة لمتطلباتهم، بما يتوافق مع أفضل المعايير.

وقال سموه: «تمكنت الهيئة خلال الفترة الماضية، من ترسيخ علاقات تعاون قوية ناجحة مع كافة الجهات المعنية بتطبيق النظام الضريبي بالقطاعين الحكومي والخاص، ما مكنها من القيام بالدور المنوط بها للمساهمة في تنفيذ سياسات تنويع الاقتصاد الوطني، من خلال إدارة وتحصيل الضرائب الاتحادية، استناداً لأفضل الممارسات الدولية، فكثفت الهيئة جهودها لتقديم وسائل الدعم والمساندة، لتمكين الخاضعين للضريبة من الامتثال الطوعي بآليات تتميز بالسلاسة والمرونة، وبأعلى معايير الشفافية والدقة».

أعلى مستويات الأداء

وأضاف سموه: «تحرص الهيئة على مراجعة إجراءاتها التنفيذية للتشريعات الضريبية بصفة مستمرة، لتحقيق أعلى مستويات الكفاءة في الأداء، تبسيط الإجراءات لكافة المتعاملين، بما يلبي طموحات المواطنين والمقيمين، وفي هذا الإطار، تم اعتماد الإجراءات لتسهيل استرداد المواطنين لضريبة القيمة المضافة المدفوعة من قبلهم عن بناء مساكنهم الجديدة، التي سيتم تطبيقها خلال الفترة المقبلة، لمن تنطبق عليهم الشروط القانونية لاسترداد الضريبة، بما يعكس التوجهات الحكومية الرامية إلى تحقيق أعلى مستويات الرفاهية للمواطنين».

وقال: «شهدت خطط تطوير أنظمة الهيئة، إنجازات في كافة المجالات، فضمن هذه الخطط، قامت الهيئة بتحديث وتطوير نظام التسجيل الإلكتروني للضريبة الانتقائية، تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء الموقر، بتوسيع نطاق الضريبة الانتقائية، لتشمل المشروبات المُحَّلاة وأجهزة التدخين الإلكترونية والسوائل المستخدمة فيها، للتسهيل على قطاعات الأعمال المعنية لإتمام عمليات التسجيل بالنظام دون معوقات، كما يشهد النظام الإلكتروني لرد الضريبة للسياح، عمليات تطوير مستمرة، وحظي بمُعدلات رضا جيدة من السياح المستخدمين له». وأكد سموه أن المرحلة المقبلة، ستشهد المزيد من خطط التطوير والتحديث للأنظمة والإجراءات الضريبية للارتقاء المستمر بجودة الخدمات التي تقدمها الهيئة.

توسيع نطاق الاستثنائية

واطلع مجلس الإدارة على الإجراءات التي قامت بها الهيئة لاستكمال استعداداتها التشغيلية لتطبيق توسيع نطاق السلع المشمولة بالضريبة الانتقائية، تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء الموقر رقم (52) لسنة 2019، بشأن «السلع الانتقائية والنسب الضريبية التي تُفرض عليها، وكيفية احتساب السعر الانتقائي»، الذي يدخل حيز التنفيذ الفعلي، اعتباراً من الأول من ديسمبر القادم، وبموجبه، يتم توسيع نطاق السلع التي تطبق عليها الضريبة الانتقائية، لتشمل المشروبات المُحَلَّاة، وأجهزة وأدوات التدخين الإلكترونية، والسوائل المستخدمة فيها، إضافة إلى التبغ ومنتجاته، ومشروبات الطاقة، والمشروبات الغازية، التي بدأ تطبيق الضريبة الانتقائية عليها اعتباراً من بداية أكتوبر عام 2017.

وأظهرت البيانات الإحصائية، أنه تم اعتماد أكثر من 1100 طلب من قبل مواطنين حتى شهر نوفمبر الجاري، قاموا باسترداد الضريبة التي سددوها عن بناء مساكنهم، بنمو في عام 2019 في القيمة الإجمالية، بلغت نسبته 116.33 % في قيمة الضريبة المستردة، و95.38 % في عدد الطلبات المعتمدة، فتم خلال أقل من 4 شهور، اعتماد 537 طلباً جديداً، بقيمة نحو 29.35 مليون درهم.

وفي ما يتعلق بنظام رد الضريبة للسياح، أشارت البيانات إلى أن عدد متاجر التجزئة المرتبطة بالنظام، تجاوز 10.8 آلاف متجر في كافة أنحاء الدولة، وبلغ المعدل اليومي لعدد معاملات رد الضريبة للسياح، أكثر من 3.74 آلاف معاملة، يتم إنجازها يومياً، وفقاً لملصقات استرداد الضريبة الصادرة عن متاجر التجزئة المرتبطة إلكترونياً.

سجائر

واطلع مجلس الإدارة على الإجراءات التنفيذية التي اتخذتها الهيئة لمنع بيع (تداول) وحيازة جميع أنواع السجائر، التي لا تحمل «الطوابع الضريبية الرقمية الحمراء» في الأسواق المحلية، اعتباراً من الأول من شهر أغسطس الماضي، بهدف تتبع عبوات السجائر إلكترونياً منذ إنتاجها حتى وصولها للمستهلك النهائي، لحماية المستهلكين من المنتجات المزيفة، ومكافحة التهرب الضريبي، وضمان الالتزام الكامل بسداد الضريبة الانتقائية المستحقة عليها.

كما تم بحث الاستعدادات الجارية لتطبيق قرار الهيئة بتوسيع نطاق نظام «وضع العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته»، ليشمل جميع أنواع تبغ الأرجيلة (المعروفة باسم المعسل)، ولفائف التبغ المعدة للاستخدام بالتسخين الكهربائي، والذي بدأ العمل به اعتباراً من الأول من نوفمبر.

خدمة ذاتية

وارتفع عدد أجهزة الخدمة الذاتية لرد ضريبة القيمة المضافة للسياح عند مغادرتهم الدولة إلى 45 جهازاً في منافذ مغادرة السياحة، منها 33 جهازاً موزعة في مطارات الدولة، و7 أجهزة في المنافذ البحرية، و5 أجهزة في المنافذ البرية، مقابل 29 جهازاً في شهر يوليو الماضي، بنمو بلغ 55.2 %، وتقوم شركة «بلانيت»، المخولة من الهيئة الاتحادية للضرائب بتشغيل النظام، بتشغيل هذه الأجهزة المزودة بكافة الوسائل التقنية اللازمة لإتمام إجراءات رد الضريبة بشكل آلي بالكامل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات