الأسهم تتحرك في نطاقات ضيقة و«أملاك» يصعد بالحد الأعلى

واصلت الأسهم المحلية تحركاتها العرضية في نطاقات ضيقة للجلسة الثالثة على التوالي بختام أمس، وسط ترقب المستثمرين لمحفزات جديدة مع قرب انطلاق مارثون النتائج الفصلية، لتغلق المؤشرات الرئيسية على تراجعات هامشية على الرغم من عمليات الشراء الأجنبي.

وتراجع سوق دبي 0.08% ليغلق عند 2778.8 نقطة مع انخفاض أسهم شركات البنوك والاستثمار والخدمات والسلع والاتصالات، فيما نزل سوق أبوظبي 0.06% إلى مستوى 5054 نقطة وسط هبوط جماعي للمؤشرات القطاعية باستثناء البنوك.

ووصلت سيولة الأسهم الإجمالية إلى 278.4 مليون درهم، منها 153.14 مليون درهم في دبي، و125.8 مليون درهم في أبوظبي، وجرى تداول 147.7 مليون سهم موزعة بواقع 106.9 ملايين سهم في دبي، و40.8 مليون سهم في أبوظبي، من خلال 3228 صفقة.

وخطف سهم «أملاك للتمويل» الأنظار بعد صعوده بالحد الأعلى بنسبة تجاوز 14.7% محققاً أعلى مستوياته في شهرين وسط تداولات نشطة هي الأكبر منذ مطلع 2018.

سوق دبي

وتراجع مؤشر سوق دبي المالي مع انخفاض أسهم قطاع البنوك 0.23% على أثر هبوط «دبي الإسلامي» 0.57%، فيما استقر «الإمارات دبي الوطني»، وهبط قطاع الاستثمار 1.41% مع تراجع سهم «دبي للاستثمار» 2.33%، و«شعاع كابيتال» 1.06%.

وحقق سهم «أملاك للتمويل» أكبر وتيرة صعود مع ارتفاعه بالحد الأعلى بنسبة 14.77% إلى 0.342 درهم، مسجلاً أعلى مستوياته في شهرين.

ونزل سوق العاصمة على الرغم من ارتفاع قطاع البنوك 0.36% بعد صعود «أبوظبي الأول» 0.53%، و«أبوظبي الإسلامي» 0.79%، فيما هبط «أبوظبي التجاري» 0.64%.

وتباين أداء المحافظ الاستثمارية، حيث اتجهت نحو الشراء في أبوظبي بصافي استثمار 16.8 مليون درهم، فيما مالت نحو البيع في دبي بصافي استثمار 9.4 ملايين درهم، فيما اتجه المستثمرون الأفراد نحو الشراء في دبي بصافي 9.4 ملايين درهم، وإلى البيع في أبوظبي بصافي 16.8 مليون درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات