سوق أبوظبي يحقق أكبر مكاسب أسبوعية خلال شهر

الأسهم المحلية تتوازن مع انحسار التوترات التجارية

استعادت أسواق الأسهم المحلية توازنها الأسبوع الماضي مع تحسن المعنويات عقب انحسار مخاوف المستثمرين بشأن التوترات العالمية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين. وربحت الأسواق ما يناهز 14 مليار درهم.

وارتفع سوق أبوظبي بنحو 2.51% أو ما يوازي 126.58 نقطة ليغلق عند 5165.57 نقطة مسجلاً أعلى مستوياته خلال شهر بعد وتيرة هبوط استمرت 4 أسابيع متتالية، مدعوماً بصعود أسهم البنوك 2.35% والعقار 2.1% والاتصالات 4.06%، فيما استقر سوق دبي حيث انخفض هامشياً بنحو 0.37% أو ما يعادل 10.25 نقاط ليغلق عند 2758.6 نقطة مع هبوط أسهم العقار 0.46% والاستثمار 1.49% والنقل 0.42%، فيما قلص صعود أسهم البنوك بنحو 0.08% من وتيرة تراجع السوق.

وقال وسطاء في السوق لـ«البيان الاقتصادي»، إن الأسهم نجحت في استعادة توازنها الأسبوع الماضي بعدما تقلصت مخاوف المستثمرين عقب هدوء حدة الحرب التجارية العالمية، مشيرين إلى أن الأسواق لا تزال في حاجة إلى مزيد من المحفزات في الفترة القادمة.

وتخطت سيولة الأسهم خلال الأسبوع الماضي حاجز ملياري درهم موزعة بواقع 1.23 مليار في أبوظبي و838.4 مليوناً في دبي، وجرى التداول على 949.9 مليون سهم ومنها 586.7 مليوناً في دبي و363.2 مليوناً في أبوظبي، من خلال 20.85 ألف صفقة.

سوق أبوظبي

وعزز صعود سوق العاصمة ارتفاع قطاع البنوك بنسبة 2.36% مع ارتفاع «أبوظبي التجاري» 6.5% و«أبوظبي الأول» 1.6% و«أبوظبي الإسلامي» 1.41% و«الشارقة الإسلامي» 0.83%، فيما زاد قطاع الاتصالات بنحو 4.06% مع ارتفاع سهم «اتصالات» بالنسبة ذاتها.

وصعد قطاع العقار بنسبة 2.11% مع ارتفاع «الدار» 2.28%، فيما انخفض «رأس الخيمة العقارية» 0.23%. وارتفع قطاع الاستثمار بنسبة 0.18% مع صعود «إشراق» 0.75%، بينما استقر «الواحة كابيتال» من دون تغيير. وانخفض قطاع الطاقة بنسبة 1.18% مع تراجع «طاقة» 2% و«أدنوك للتوزيع» 1.87% و«دانة غاز» 0.61%.

وهيمن «أبوظبي الأول» على التداولات مستقطباً سيولة بنحو 239.9 مليون درهم ليغلق عند 15.26 درهماً، ثم «أبوظبي التجاري» بتداولات قيمتها 183.7 مليون درهم ليقفل عند 8.69 دراهم، يليه «واحة الزاوية القابضة» بسيولة 166.07 مليون درهم ليصل عند 2.33 درهم.

وحقق سهم «الوطنية للتكافل» أكبر نسبة صعود بنحو 30.91% إلى 0.72 درهم، ثم «العالمية القابضة» بنحو 19.05% إلى 3 دراهم، يليه «بنك الفجيرة الوطني» بنسبة 13.93% إلى 4.99 دراهم، فيما كان «رأس الخيمة الوطنية للتأمين» الأكثر انخفاضاً بنحو 18.7% إلى 1.87 درهم، ثم «مجموعة الشارقة» بنحو 10% إلى 0.77 درهم، يليه «الشارقة للأسمنت» بنسبة 9.43% ليغلق عند 0.96 درهم.

سوق دبي

وضغط على سوق دبي انخفاض قطاع العقار بنسبة 0.46% مع هبوط أسهم «إعمار العقارية» 1% و«أرابتك» 3.01% و«الاتحاد العقارية» 1.18%، فيما زاد «إعمار مولز» 3.19% و«داماك العقارية» 1.49%، فيما هبط قطاع الاستثمار بنسبة 1.49% مع تراجع «دبي للاستثمار» 0.765 و«سوق دبي» 4.44%، بينما ارتفع «شعاع كابيتال» 0.72%.

ونزل قطاع النقل بنسبة 0.42% متأثراً بهبوط سهم «العربية للطيران» 0.83% و«الخليج للملاحة» 4.28%، بينما ارتفع «أرامكس» 0.24% فيما قلص صعود أسهم البنوك بنحو 0.08% من وتيرة تراجع السوق مع صعود «دبي الإسلامي» 0.2% و«جي أف إتش» 3.87% فيما استقر «الإمارات دبي الوطني» من دون تغيير.

وسجل سهم «الإثمار القابضة» أكبر نسبة ارتفاع بنحو 8.16% إلى 0.26 درهم، ثم «سلامة للتأمين» بنسبة 4.48% إلى 0.67 درهم يليه «اكتتاب القابضة» بنسبة 4.06% ليغلق عند 0.2 درهم، فيما كان «المصرف الخليجي التجاري» الأكثر انخفاضاً بنسبة 5.11% إلى 0.5 درهم، ثم «أمانات القابضة» بنسبة 4.6% إلى 0.9 درهم، يليه «دبي الوطنية للتأمين» بنسبة 4.6% إلى 4.15 دراهم.

وهيمن «دبي الإسلامي» على التداولات مستقطباً سيولة بنحو 195.35 مليون درهم ليغلق عند 5.12 دراهم، ثم «إعمار العقارية» بسيولة 183.5 مليون درهم ليصل عند 4.95 دراهم.

معنويات المستثمرين

تضررت معنويات المستثمرين سلباً خلال أغسطس الماضي، على وقع الحرب التجارية والمخاوف من ركود الاقتصاد العالمي ما وضع ضغوطاً على الأسهم المحلية لينخفض سوق دبي بنسبة 5.47% فاقداً 159.78 نقطة بعد مكاسب قوية في يوليو ويونيو الماضيين، فيما نزل سوق أبوظبي بنحو 2.86% بعد ارتفاعه أكثر من 6.7% في يوليو الماضي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات