مؤشر دبي يرتفع 8.76 % وأبوظبي 4.39 % منذ بداية العام

صناديق الشرق الأوسط تزيد استثماراتها في الإمارات

أفاد استطلاع أجرته وكالة رويترز أن صناديق الشرق الأوسط تخطط لزيادة استثماراتها في الإمارات ومصر، بينما ستُبقي انكشافها على دول أخرى في المنطقة عند المستويات الحالية.

وقال نصف مديري الصناديق الذين شملهم الاستطلاع إنهم سيزيدون استثماراتهم في الإمارات، في اتجاه مستمر خلال معظم العام.

وانتعشت بورصة دبي مع ارتفاع مؤشرها نحو 8.76% منذ بداية العام الحالي، في حين ارتفع المؤشر العام لبورصة أبوظبي 4.39% في نفس الفترة.

وقال فراجيش بهانداري كبير مديري المحافظ لدى المال كابيتال «هناك شركات عالية الجودة سجلت نتائج مستقرة للربع الثاني من العام».

وقال فيشال جوبتا مدير المحافظ لدى بنك رسملة للاستثمار «أي تحسن في الاقتصاد سينجم عنه إعادة تقييم قوية لأسعار الأسهم». وقال ستة من عشرة مديري صناديق شملهم الاستطلاع إنهم سيزيدون استثماراتهم في مصر، مشيرين إلى انخفاض التضخم وأسعار الفائدة.

وفي وقت سابق هذا الشهر، سجلت مصر أقل معدل للتضخم الأساسي في نحو أربع سنوات، وخفض البنك المركزي أسعار الفائدة 150 نقطة أساس. ويتوقع محللون أن يستمر هذا الاتجاه.

وقال بهانداري «من المنتظر أن يُحرك ذلك الطلب على المنتجات الاستهلاكية، إضافة إلى دعم الإنفاق الرأسمالي للشركات من خلال تمويل منخفض التكلفة». وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 9.56% منذ بداية العام، متفوقاً على معظم أسواق الأسهم في منطقة الشرق الأوسط. وقال جوبتا «نعتقد أن (خفض أسعار الفائدة) ربما يحول اتجاه السيولة من سوق الدخل الثابت إلى سوق الأسهم، حيث أصبحت حيازة وتداول أذون وسندات الخزانة المصرية أقل جاذبية».

وقال معظم مديري الصناديق الذين شاركوا في الاستطلاع وهم الريان للاستثمار وإن. بي. كيه كابيتال وشرودرز لإدارة الاستثمار والواحة كابيتال وبيت الاستثمار العالمي (جلوبل) والمستثمر الوطني والمال كابيتال وأرقام كابيتال وبنك رسملة للاستثمار وبنك الإمارات دبي الوطني، إنهم سيبقون على مخصصاتهم في تركيا والكويت متساوية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات