موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات وجافزا تفتحان أبواب الأسواق الجديدة أمام الصادرات الهندية

صورة

استعرضت موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، المحفز الرائد للتجارة، والمنطقة الحرة لجبل علي (جافزا) قدرات دبي والعروض التي تدعم وتسهل صادرات الأغذية والمشروبات الهندية، وذلك خلال المشاركة في معرض ومؤتمر "فود برو "FoodPro الذي نظمه اتحاد الصناعات الهندية (CII) في مدينة تشيناي الهندية.

وأتاح فريق موانئ دبي العالمية لشركات الأغذية والمشروبات، التي تتطلع إلى توسيع أعمالها خارج الهند، التعرّف على الحلول الاستراتيجية المعروضة، بما في ذلك منصات التوصيل والتشغيل، وحلول سلسلة التوريد المتكاملة، وخدمات القيمة المضافة، ومنصة الاستثمار.

على مدار العقود الماضية، طوّرت دبي بيئة متكاملة مخصّصة للتجارة توفر بنية تحتية قوية للشركات العالمية بالإضافة إلى أنظمة شفافة داعمة لنجاح الأعمال. ومن خلال موقعها الاستراتيجي وشبكة الربط الممتازة متعددة الوسائط التي توفرها، ترفع دبي مستوى وصول الصادرات الهندية إلى الأسواق نحو مستويات جديدة.

وقد تعززت العلاقات التجارية بين الهند ودولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تجاوزت التجارة الثنائية بين البلدين 60 مليار دولار في عام 2018، في ظل توقعات مستقبلية بمزيد من النمو. وتعتبر الهند اليوم ثاني أكبر شريك تجاري لدولة الإمارات، بعد الصين. ودعماً لهذا النشاط، يوفّر كل من ميناء جبل علي وجافزا مركزاً متعدد الوسائط للتجارة واللوجستيات والصناعة، والذي من شأنه أن يلعب دوره كبوابة الهند إلى العالم من خلال تسهيل صادرات الأغذية والمشروبات وفتح أسواق جديدة للتجار الهنديين. كما أن جبل علي يمثل البوابة التجارية المفضلة لأسواق 3.5 مليار مستهلك. وتدعم إمكانات الوصول إلى الأسواق العالمية مكانة دبي كأكبر مركز لإعادة تصدير المنتجات الغذائية، حيث تلبي احتياجات منطقة واسعة تعتمد على الاستيراد وتشمل دول مجلس التعاون الخليجي، ومنطقة الشرق الأوسط، وشمال وشرق إفريقيا، وصولاً إلى شبه القارة الهندية.

وتتكامل مع الميناء مرافق الأغذية والمشروبات المتخصصة في جافزا، والتي تبلغ مساحتها أكثر من 1.2 مليون متر مربع، وتستقطب 467 شركة من 66 دولة، ويعمل بها أكثر من 5,880 شخصاً. وتقدم جافزا أيضاً خدمات متخصصة ذات قيمة مضافة، تشمل التغليف والتخزين والتعبئة والفرز والتفريغ والتحميل وخدمات النقل.

كما توفر جافزا مناطق حرة ومناطق جمركية تدعم أنشطة سلسلة التوريد "من المزرعة إلى أرفف المتاجر"، ومرافق للاستخدام المشترك لتجارة وتجهيز الشاي والقهوة، وكذلك منتجات السكر والحبوب والبقول واللحوم وزيوت الطعام والبذور وغيرها من المواد الغذائية المعدة للاستهلاك. كما تعتبر دبي موطناً لأكبر مصفاة تكرير سكر قائمة في الميناء.

وعشية الدورة الثالثة عشرة من "فود برو"، أكبر حدث في مجال الأغذية والمشروبات في الهند، وكجزء من مبادرة "الجسر الهندي – الإماراتي"، نظمت موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، بالتعاون مع اتحاد الصناعات الهندية، ندوة لتسليط الضوء على جهود موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات لدمج أصولها في البلدين.

وقال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، والمدير التنفيذي لجافزا: "يتمثل هدفنا في الوصول إلى الشركات الهندية التي تبحث عن أسواق جديدة، لا سيما بقطاع الأغذية والمشروبات. ومن شأن الجسر الهندي – الإماراتي والتعاون بين موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات والهند والموانئ والقدرات اللوجستية في كلا البلدين، تمكيننا من تقديم حلول سلسلة توريد متكاملة وفريدة وشاملة للشركات. فنحن نقدّم الحلول التجارية الأكثر كفاءة وأماناً من خلال النظرة المستقبلية في التفكير، والابتكار وتوقع المتغيرات".

وأضاف: "يعنبر الجسر الهندي – الإماراتي مبادرةً ذات منفعة مشتركة. وتعد الهند ثاني أكبر شريك تجاري لدولة الإمارات، وباعتبارنا محفز التجارة الرائد في المنطقة، فإننا حريصون على الحفاظ على شراكتنا الممتازة والبناء عليها، وخلق علاقة تسمح لبلدينا بتحقيق الازدهار. وتتمتع منشآتنا الرائدة في ميناء جبل علي وجافزا، بمكانة مميزة لتكامل أصولنا، وتوفر أرقى خدمات الدعم التجاري واللوجستي للشركات الهندية العاملة في جافزا."

طباعة Email
تعليقات

تعليقات