ترفع موجودات البنك إلى 275 مليار درهم

«دبي الإسلامي» يضع خطة للاستحواذ على نور بنك

يستعد بنك دبي الإسلامي، أحد أكبر البنوك الإسلامية في العالم، للاستحواذ على نور بنك، ما يعزز مكانة دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي ويؤسس أقوى مجموعة مصرفية متوافقة مع الشريعة الإسلامية في المنطقة. وعقد مجلس إدارة بنك دبي الإسلامي اجتماعاً أمس الأول، وقرر رفع توصية إلى الجمعية العمومية للبنك للنظر في الاستحواذ على جميع أسهم نور بنك (100%) .

وذلك بعد الحصول على كافة الموافقات اللازمة من الجهات الرقابية المختصة، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بشأن أعمال التقييم وفقاً لأحكام قانون الشركات التجارية. وبعد الانتهاء من عملية الاستحواذ، سيتم دمج وتوحيد عمليات نور بنك ضمن بنك دبي الإسلامي. وسيتم الإعلان عن جدول أعمال اجتماع الجمعية العمومية مشتملاً على شروط وتفاصيل عملية الاستحواذ بعد الموافقة عليها من الجهات الرقابية المختصة.

ويأتي الاستحواذ لتعزيز نفوذ البنك وزيادة حصته في السوق وتحسين الكفاءة التشغيلية خاصة أن البنك حافظ على تفوقه خلال السنوات القليلة الماضية ومن خلال عملية الاستحواذ المخطط لها، يستعد بنك دبي الإسلامي لترسيخ مكانته كواحد من أكبر البنوك الإسلامية في العالم بموجودات مجتمعة تبلغ حوالي 275 مليار درهم. وتعرف الإمارات بـأنها تقع في المركز الرئيسي للاقتصاد الإسلامي.

وسوف يعزز هذا الإعلان، إضافة إلى دعمه للأجندة الاقتصادية للبلاد، دور دبي كمركز عالمي للتمويل الإسلامي مما يتيح المزيد من الاستثمار والنمو في القطاعات الرئيسية التي تقود دبي والإمارات عموماً.

استراتيجية ناجحة

قال معالي محمد الشيباني، رئيس مجلس إدارة «بنك دبي الإسلامي»: حقق بنك دبي الإسلامي نجاحاً لا مثيل له على مر السنوات الأخيرة، نتيجة للاستراتيجية الناجحة التي جعلت البنك يتفوق على السوق ويلعب دوراً محورياً في تأسيس الإمارات كمركز عالمي للتمويل الإسلامي. ويعد هذا الاستحواذ خطوة أخرى في خططنا الرامية إلى التوسع في المنطقة وخارجها«.

وأضاف: يكمن الابتكار والتميز في الخدمة في صميم أعمالنا وسيستمر ذلك مع زيادة حجمنا من خلال هذا الاستحواذ وتطوير طرق جديدة وحديثة لتحسين تجربة متعاملينا المصرفية. وسيوفر ذلك فرصًا للنمو الاقتصادي والازدهار في جميع أنحاء المنطقة، مما يضمن بقاء القطاع المالي في الإمارات في صدارة الاقتصاد الإسلامي.

توازن مثالي

وقال الدكتور عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة «بنك دبي الإسلامي»: عملية الاستحواذ على نور بنك تتماشى مع استراتيجية النمو المنضبطة والمرنة التي تحقق التوازن المثالي بين حركة النشاط الاقتصادي في السوق واهتمامات المساهمين.

وكنا دائمًا منفتحين على النمو العضوي وغير العضوي طالما كانت الربحية والعوائد محمية ولا تختلف هذه الصفقة عن ذلك. وستتيح لنا اقتصاديات الصفقة الفرصة للاستفادة من أوجه التعاون، لا سيما كفاءة التكلفة، والرقمنة، وتطوير المنتجات والأعمال، والأهم من ذلك تجربة المتعاملين.

وأكد قائلاً: نحن على ثقة من أن عملية الاستحواذ هذه ستعتمد على الأسس القوية بالفعل التي أنشأناها وتسريع نمونا في هذا القطاع. يتزايد الاعتراف بالتمويل الإسلامي كبديل حيوي للأعمال المصرفية التقليدية، ومن خلال هذا الاستحواذ، نؤمن بأنه يمكننا تسريع نمو وشعبية التمويل المتوافق مع الشريعة الإسلامية في جميع أنحاء المنطقة وخارجها.

ومع سجل حافل ومنصة قوية، يمكن للمستقبل أن يكون إيجابياً فقط بالحجم والمدى الإضافيين اللذين سنكسبهما نتيجة لهذا الاستحواذ. سيبقى تركيزنا منصباً على توفير أعلى معايير الخدمة، ونحن ملتزمون بدمج عمليات كلتا المؤسستين في أسرع وقت ممكن وبشكل فعال من أجل توفير تجربة سلسة لقاعدة عملائنا المتزايدة.

وأضاف: سيوفر هذا الكيان كفاءات أكبر ويقلل تكاليف التشغيل لدينا. ومع ذلك، فإننا ندرك أهمية الحفاظ على حوكمة قوية وسنعمل بلا كلل لتضمين امتثال قوي على مستوى المجموعة.

سجل حافل

ويعزز الاستحواذ على نور بنك من مكانة بنك دبي الإسلامي كواحد من أكبر المؤسسات المالية الإسلامية وأكثرها نفوذاً على مستوى العالم. وفي حين واصل التمويل الإسلامي نموه بوتيرة غير مسبوقة، فإن استراتيجية بنك دبي الإسلامي للنمو العضوي وغير العضوي ستظل متماشية مع مزيد من الابتكار والتقدم في نموذج الأعمال السريع والنمو بالفعل.

مستقبل مشرق

ويظل بنك دبي الإسلامي من بين أسرع المؤسسات المالية نمواً في البلاد وواحد من أكثر البنوك الإسلامية تقدماً في العالم. ولمتابعة استراتيجية النمو، يتطلب ذلك نطاقاً واقتصادات مرتبطة به. سيسمح الحجم والنطاق الجديدان لبنك دبي الإسلامي بتسريع استراتيجيته لربط النقاط من الشرق الأقصى وشبه القارة وشرق إفريقيا بدبي كمركز ذي أسواق ومواقع جديدة تفتح لواحد من أقوى البنوك الإسلامية في العالم.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات