سندات الخليج من «المريخ» والأسهم من «الزُهرَة»

اكتسبت سوق السندات في الدول الأعضاء بمجلس التعاون الخليجي زخماً متزايداً خلال السنوات الأخيرة، على حساب سوق الأسهم.

وذكرت وكالة «بلومبيرغ» في تقرير تحليلي تحت عنوان «السندات من المريخ والأسهم من الزُهرَة للمستثمرين في الخليج»، وذلك في إشارة إلى الفارق الواضح خلال الفترة الأخيرة في الجاذبية لدى المستثمرين بين السندات والأسهم الخليجية، لصالح الأولى.

وذكر التقرير أن السندات الخليجية أثبتت مكانتها كأرض خصبة لمستثمري السندات، على عكس الأسهم التي تضاءلت مكانتها كثيراً خلال الآونة الأخيرة بفعل انكماش السيولة منذ انخفاض أسعار النفط في 2014.

وأفاد أن دول الخليج تعد الآن من أكبر أسواق السندات ضمن الأسواق الناشئة، حيث تضاعف حجم مبيعات هذه الدول من السندات والصكوك الإسلامية ثلاثة أضعاف في غضون الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري، بالمقارنة مع نفس الفترة من عام 2016.

وأكد أن الصناديق المالية العالمية النهمة للعوائد باتت تتهافت بخطى حثيثة على السندات التي تصدرها دول المنطقة، فيما تعاني أسواق الأسهم ركوداً واضحاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات