مجموعة بنك أبوظبي التجاري تبدأ التداول رسمياً

اكتملت أمس عملية الاندماج القانوني بين بنك أبوظبي التجاري وبنك الاتحاد الوطني، واستحواذ الكيان المُدمج على مصرف الهلال، لتثمر عن إنشاء مجموعة مصرفية أكبر وأقوى وأكثر مرونة، سيكون لها دورٌ فاعل في دعم المرحلة المقبلة من مسيرة التنمية الاقتصادية في الإمارات.

وبدأ تداول أسهم المجموعة المصرفية الجديدة في احتفال رسمي أقيم في سوق أبوظبي للأوراق المالية، بقرع جرس افتتاح التداول، بحضور عدد من أعضاء الإدارة التنفيذية من بنك أبوظبي التجاري وبنك الاتحاد الوطني ومصرف الهلال والإدارة العليا لسوق أبوظبي للأوراق المالية.

وتعدّ مجموعة بنك أبوظبي التجاري الجديدة ثالث أكبر مؤسسة مالية، وواحدة من أكبر مقدمي الخدمات المصرفية والمنتجات المالية للأفراد في الإمارات، حيث تبلغ قاعدة العملاء نحو مليون عميل، وتبلغ قيمة أصولها الإجمالية 423 مليار درهم وحصتها السوقية 21% من مجمل قروض العملاء من الأفراد، كما في 31 ديسمبر 2018.

ويتم حالياً تداول أسهم المجموعة المصرفية الجديدة في سوق أبوظبي للأوراق المالية تحت اسم بنك أبوظبي التجاري، وتبلغ حصّة حكومة أبوظبي من أسهمها نسبة 60.2%، من خلال مجلس أبوظبي للاستثمار. ويبلغ عدد إجمالي الأسهم القائمة لمجموعة بنك أبوظبي التجاري 6,957,379,354 سهماً.

وتمّ حلّ بنك الاتحاد الوطني وإلغاء إدراج أسهمه من التداول، فيما سيواصل مصرف الهلال مزاولة نشاطه بوصفه كياناً منفصلاً لتقديم الخدمات المصرفية الإسلامية ضمن المجموعة، وسيحتفظ باسمه وعلامته التجارية.

وتمضي الخطط الموضوعة لتنفيذ كل نواحي عملية الاندماج بين البنوك الثلاثة على نحوٍ جيد، ومن المقرّر تسريع وتيرة أعمال توحيد العمليات وتجربة العملاء بشكل تدريجي، ابتداءً من النصف الثاني 2019، كما سيتم توحيد كل أنظمة وسياسات وعمليات المجموعة دون التأثير على تعاملات العملاء .

وفي رسالة موجّهة لموظفي مجموعة بنك أبوظبي التجاري، قال عيسى السويدي، رئيس مجلس الإدارة: هذه الخطوة فرصةً لنا جميعاً لتقدير التاريخ العريق لهذه البنوك الثلاثة، وللاحتفاء بالإنجازات والثقافة المؤسسية الراسخة التي تجمعها، والتي كان لها دورٌ محوري في إتمام هذه الصفقة التاريخية بنجاح. ونفخر بالدور الفاعل والمتميّز الذي اضطلعت به البنوك الثلاثة في المساهمة بتحقيق أهداف الرؤية الاقتصادية للدولة.

وقال خليفة المنصوري، الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية بالإنابة، إن السوق استكمل كل الإجراءات الخاصة بسجلات المساهمين في الكيان المصرفي الجديد وفقاً لآلية الاندماج. وقال المنصوري: «ستسهم عملية الاندماج التي تأسست بموجبها مجموعة بنك أبوظبي التجاري في دفع عجلة التنمية في إمارة أبوظبي والدولة بشكل عام.

حيث سيشكل البنك عاملَ جذبٍ إضافياً للمستثمرين في سوق أبوظبي للأوراق المالية، لما يمثله هذا الإدراج من تأكيد على الاستقرار المالي والاقتصادي الذي تتمتع به الإمارة».

خطوة مهمة

قال علاء عريقات، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة لمجموعة بنك أبوظبي التجاري: عملية الاندماج خطوة مهمّة في ظلّ التطورات التي تشهدها مسيرة التحوّل الاقتصادي في الدولة، حيث أثمرت عن إنشاء مجموعة مصرفية أكبر وأقوى، تجمع ما بين التاريخ العريق والرؤية الطموحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات