3.1 مليارات أرباح «أبوظبي الأول» الفصلية

أظهرت النتائج المالية لبنك أبوظبي الأول للربع الأول المنتهي في 31 مارس 2019 تحقيق صافي أرباح بقيمة 3.1 مليارات درهم، بارتفاع نسبته 6% مقارنة بالربع الأخير من عام 2018، وبارتفاع نسبته 4% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2018.

وبلغت قيمة العائد على السهم السنوية 1.08 درهم مقارنة مع 1.06 درهم خلال الربع الأول من عام 2018. وبلغت قيمة الإيرادات التشغيلية 4.9 مليارات درهم بارتفاع نسبته 3% مقارنة مع الربع الأخير من عام 2018، وبارتفاع نسبته 1% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2018.

ووصلت قيمة النفقات التشغيلية إلى 1.3 مليار درهم، بفضل مواصلة ضبط التكاليف والتوفير الناتج عن عملية الاندماج. وحافظ معدل المصروفات إلى الإيرادات (باستثناء تكاليف الاندماج) على مستوياته الرائدة في السوق، حيث بلغ 26.1%. وبلغ إجمالي الأصول 733 مليار درهم، بارتفاع نسبته 8% مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2018.

أداء قوي

وقال عبد الحميد سعيد، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول: «واصل بنك أبوظبي الأول تحقيق النتائج المتميزة التي شهدها العام الماضي، والتي تجسدت في الأداء القوي خلال الربع الأول من عام 2019، حيث بلغ صافي الأرباح 3.1 مليارات درهم، كما أسهمت المنصة التقنية الموحدة في توفير تجربة مصرفية متميزة لعملائنا، ومكنتنا من المضي قدماً في تحقيق خطتنا الاستراتيجية لعام 2019.

واعتُمدت أيضاً هذا الشهر النسبة الجديدة المتاحة للملكية الأجنبية في أسهم البنك، وذلك بعد موافقة المساهمين على رفعها إلى 40% في اجتماع الجمعية العمومية الذي عقد في فبراير الماضي، ويعد هذا إنجازاً مهماً سيسهم في تعزيز مستويات السيولة وجذب المزيد من الاستثمارات الدولية».

تفاؤل

وأضاف: «أرسى أداؤنا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019 أسساً قويةً للنمو المستدام، ونحن متفائلون حيال نتائجنا في الفترة المقبلة، فقد مكنتنا عملية دمج الأنظمة واستراتيجية أعمالنا من تحقيق المزيد من النمو في العوائد، وواصلنا في الوقت ذاته إدارة المخاطر بكفاءة عبر أقسامنا المختلفة.

ومع انتقالنا إلى الربع الثاني، سنواصل الاستفادة من مزايانا التنافسية، لتطوير الخدمات المصرفية الخاصة بالأفراد، والحفاظ على مركزنا الرائد في السوق في مجال الخدمات المصرفية للشركات».

وأضاف: نؤكد التزامنا بدعم الأولويات الوطنية، وتمكين مجتمعاتنا المحلية لكي ننمو معاً، الأمر الذي تجلّى في دعمنا لعدد من المبادرات التنموية مثل خطة «غداً 21»، وبرنامج هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي لتوفير المساعدات المالية للأسر الإماراتية من ذوي الدخل المحدود. ومن خلال عمله مع مؤسسات القطاع العام والخاص، سيواصل بنك أبوظبي الأول ترسيخ مكانته بوصفه مسهماً رئيساً لتحقيق النمو الاقتصادي على مستوى الدولة والمنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات