الأسهم تترقب مزيداً من النتائج لمواصلة «ماراثون» المكاسب

صورة

تترقب الأسهم المحلية مزيداً من المحفزات الإيجابية والنتائج القوية للربع الأول، من أجل مواصلة ماراثون مكاسبها واختراق قمم ومستويات سعرية جديدة هي الأعلى منذ سنوات في وقت تشهد فيه الأسواق حالة من التفاؤل والانتعاش مع تحسن معنويات المستثمرين.

وقال محللون وخبراء، استطلعت «البيان الاقتصادي» آراءهم، إن الأسواق شهدت جملة من المحفزات الإيجابية في الفترة الماضية بدءاً من استمرار إعلان البنوك والشركات عن أرباح فصلية قوية وصولاً إلى الأنباء المتعلقة باندماجات مرتقبة في القطاع المصرفي وصولاً إلى استمرار ماراثون التوزيعات السنوية للأرباح النقدية وهو ما أسهم بشكل كبير في فتح شهية المتعاملين وتحفيزهم على ضخ مزيد من الاستثمارات.

وأضاف المحللون والخبراء أن الأسبوع الماضي شهد حالة واضحة من التذبذب في الأسواق ما بين التراجع على وقع عمليات جني أرباح مستحقة بعد سلسلة طويلة من المكاسب، وأيضاً عمليات شرائية استهدفت الأسهم القيادية في قطاع البنوك بعد إعلان عدة مصارف عن أرباح فصلية فاقت التوقعات.

جني أرباح

وقال إياد البريقي المدير العام لشركة «الأنصاري» للخدمات المالية، إن التذبذب سيطر على الجلسات في الأسبوع الماضي في كلا السوقين بين عمليات شراء وعمليات جني أرباح طالت الأسهم القيادية كشركة «إعمار» ليتراجع السهم إلى مستويات دون سعر 4.8 دراهم.

وأضاف أن سوق أبوظبي شهد تركز الزخم على أسهم البنوك بفعل استمرار تأثير أنباء الدمج وتوسيع ملكية الأجانب على سهم بنك أبوظبي الأول، مشيراً إلى أن الصورة في الأسواق بشكل عام بقيت إيجابية ولم تتأثر بعمليات البيع وجني الأرباح وبقيت ثقة المستثمر إيجابية.

وقال رائد دياب، نائب رئيس قسم البحوث لدى «كامكو» للاستثمار، إن الأسواق المالية في الإمارات شهدت تذبذباً في الجلسة الأخيرة بعد الصعود الملحوظ في الآونة الأخيرة بدعم من النتائج المالية الجيدة للأسهم المدرجة والتوزيعات المرضية لبعض الشركات وكان آخرها إعمار العقارية، حيث فاقت المليار درهم.

وأضاف أن معاودة ضخ التوزيعات النقدية في الأسواق كان لها أثر إيجابي على السيولة، إضافة إلى اقتناص الفرص بعد وصول العديد من الأسهم إلى مستويات مغرية دعت إلى بدء التجميع عليها، مشيراً إلى أن هناك انتظاراً للمزيد من النتائج المالية للربع الأول والتي من المتوقع أن تكون جيدة لبعض الشركات والمصارف.

محفّزات إيجابية

وقال إيهاب رشاد الرئيس التنفيذي لشركة «الصفوة مباشر» للخدمات المالية، إن الأسواق المحلية شهدت أداء متبايناً في تداولات الأسبوع الماضي، مع صعود أسهم أبوظبي على وقع مجموعة من المحفزات الإيجابية عززت شهية المستثمرين، بينما هبط سوق دبي بفعل تعرضه لعمليات جني أرباح مستحقة، في وقت استمرت فيه المؤسسات تعزيز مشترياتها لاقتناص الفرص. وأضاف أن نتائج الربع الأول ستكون محفزاً لاستمرار الصعود في الأسابيع المقبلة خصوصاً في ظل التوقعات باستمرار نمو الإيرادات والأرباح.

ماراثون النتائج

توقع محللون أن تعزز الأسهم مكاسبها في الأسابيع القادمة خصوصا مع استمرار ماراثون النتائج الفصلية للشركات عن الربع الأول، مشيرين في الوقت ذاته إلى أن الأسواق ستتعرض بين الحين والآخر إلى عمليات تصحيح بضغط من مساعي المستثمرين لجني الأرباح وجمع المكاسب.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات