التحسّن التدريجي في السيولة ينعش الأسهم

سوق دبي يتأهب لمستويات جديدة بدعم النتائج

صورة

رهن محللون وخبراء أسواق مال، استمرار مكاسب أسواق الأسهم المحلية في الأسابيع المقبلة، ببدء ماراثون النتائج الفصلية للشركات عن الربع الأول من العام الجاري، وهو ما سيعطي الأسهم مزيداً من الزخم، لا سيما في ظل التحسن التدريجي في مستويات السيولة.

وقال محللون وخبراء، استطلعت «البيان الاقتصادي» آراءهم، إن سوق دبي نجح في تحقيق أداء قياسي طيلة الأسبوعين الماضيين، ما يؤهله لتجاوز مستويات جديدة، خصوصاً مع بدء ماراثون نتائج الشركات، وظهور العديد من المحفزات الإيجابية.

وربحت الأسهم المحلية قرابة 7.7 مليارات درهم في تداولات الأسبوع الماضي، مدعوماً بانفتاح شهية المستثمرين الأجانب والمؤسسات لاقتناص الفرص، وصعد سوق أبوظبي 0.51 %، ليغلق عند مستوى 5058.09 نقطة، فيما زاد سوق دبي 0.5 %، إلى مستوي 2790.16 نقطة.

ولفت المحللون والخبراء، إلى أن الأسواق المحلية لا تزال تزخر بالعديد من الفرص الاستثمارية، مع تداولها عند مستويات سعرية مغرية وجاذبة، مشيرين إلى أن مستويات السيولة ظلت خلال الأسابيع الماضية، عند مستوياتها الطبيعية، مع تحسن نسبي، فيما يتوقع أن تزداد بشكل كبير خلال الأسابيع المقبلة، بالتزامن مع إعلان الشركات عن نتائجها المالية.

سيولة شرائية

قال إياد البريقي المدير العام لشركة «الأنصاري» إن الأسواق المحلية استمرت في تحقيق مكاسب جيدة، خلال جلسات الأسبوع الماضي، بمكاسب تخطت 15 مليار درهم، وسط عمليات شراء قوية على أسهم منتقاة، وهو ما عزز صعود سوق دبي نحو مستويات 2800 نقطة، بقيادة سهم «إعمار العقارية»، وسط سيولة شرائية مرتفعة.

وأضاف البريقي أن أداء شركة «إعمار» المالي الجيد، لا يزال هو المؤثر بشكل إيجابي في نفوس المستثمرين، وهو ما دفعهم إلى الشراء وزيادة مراكزهم المالية، وأيضاً على أسهم الشركات التابعة لها «إعمار مولز» و«إعمار للتطوير»، موضحاً أن الشراء يأتي من كافة الشرائح، بما فيهم أفراد ومؤسسات وأجانب.

وبيّن أن تنوع مصادر السيولة وعودة الثقة إلى الأسواق، يعد من العوامل الهامة والأساسية لإنعاش الأسهم، فكلما زادت السيولة، ترتفع مستويات الثقة موضحاً أن السيولة عادة ما تبدأ بأسهم انتقائية، ثم ترتفع بشكل تدريجي، وهو ما نأمل استمرار حدوثه في الفترة القادمة.

وذكر إياد البريقي أن هناك أيضاً حالة من التفاؤل بنتائج الشركات عن الربع الأول من العام الجاري، وهو ما عزز مؤخراً من مكاسب القطاع العقاري والمصرفي، فيما كان هناك حراك إيجابي على بعض الأسهم الصغيرة والمتوسطة بفعل أنباء ومحفزات إيجابية.

ولفت مدير عام «الأنصاري» للخدمات المالية، إلى أن سوق العاصمة شهد خلال الفترة الماضية، حالة من التذبذب في الأداء، تخلله جني أرباح لكن مع ارتفاع حجم السيولة تدريجياً نتوقع استمرار الأداء الإيجابي للسوق الفترة القادمة مدعوماً بنتائج الربع الأول.

مستويات جديدة

اتفق مع الرأي السابق، إيهاب رشاد الرئيس التنفيذي لشركة «الصفوة مباشر» موضحاً أن الأسواق المحلية على أعتاب تحقيق أداء قوي العام الجاري، بعد عام صعب مليء بالتحديات، شهدت خلاله أداء متذبذباً في 2018.

وأضاف أن سوق دبي نجح في الصعود لأعلى مستوياته منذ نوفمبر الماضي، ومن المتوقع أن يواصل مكاسبه مخترقاً مستويات جديدة خلال الفترة القادمة، خصوصاً مع قرب انطلاق ماراثون إفصاحات الشركات الربع سنوية وهو ما يحفز المستثمرين على الشراء وبناء مراكز مالية جديدة خصوصاً أن أسعار الأسهم المحلية، رغم مكاسبها الأخيرة لكن لا تزال عند مستويات سعرية جاذبة ومغرية.

ويري إيهاب رشاد، أن تذبذب أداء سوق أبوظبي مؤخراً، يأتي بسبب عمليات جني الأرباح، خصوصاً في القطاع المصرفي، الذي حقق صعوداً قوياً منذ بداية العام الحالي على أثر عملية الاندماج بين بنوك «أبوظبي التجاري» و«الاتحاد الوطني» و«مصرف الهلال»، لكن بشكل عام، لا يزال مؤشر سوق العاصمة متماسكاً أعلى مستوى 5 آلاف نقطة وهو مؤشر إيجابي.

وتوقّع الرئيس التنفيذي لشركة «الصفوة مباشر» أن تواصل المحافظ والمؤسسات الاستثمارية المحلية والأجنبية، اقتناص الفرص في الأسواق المحلية وهو ما ظهر خلال جلسات الأسابيع الماضية، مع تكثيف مشترياتهم خصوصاً في موسم التوزيعات النقدية، وتفاؤلاً بالنتائج الفصلية.

عمليات تصحيح

وتوقع المحلل المالي عمرو حسين، استمرار التحسن في أداء الأسهم المحلية، مع احتمالات تعرضها لعمليات تصحيح وجني أرباح محدودة بين الحين والآخر، وهو أمر صحي لاستكمال ماراثون المكاسب، مشيراً إلى أن أسعار الأسهم حالياً تتداول عند مستويات سعرية مغرية، لتكوين مراكز مالية جديدة، وخصوصاً بالنسبة للمحافظ والصناديق والمؤسسات الاستثمارية المحلية والخارجية.

وبيّن أن التحدي القائم في الأسواق خلال الفترة الحالية، هو زيادة مستويات السيولة والتي بدأت في التحسن تدريجياً ونتوقع مع ظهور الكثير من المحفزات، سيتشجع المستثمرون خصوصاً الأجانب والمؤسسات على الاستثمار وشراء الأسهم وبالتالي ستصعد السيولة لا سيما في فترات الإعلان عن نتائج الشركات.

إرشادات

دعت هيئة الأوراق المالية والسلع، المستثمرين إذا كان لديهم استفسار يتعلق بشركة مساهمة مدرجة يمتلكون أسهمها، إلى إمكانية الحصول على معلومات عن الشركة من خلال موقعها الإلكتروني، أو التواصل مع إدارة علاقات المستثمرين بالشركة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات