«وول ستريت» تستسلم لمخاوف النمو العالمي

Specialist Anthony Rinaldi, left, and trader Michael Conlon work on the floor of the New York Stock Exchange, Tuesday, Feb. 5, 2019. Stocks are opening higher on Wall Street as investors welcomed some strong earnings reports from U.S. companies. (AP Photo/Richard Drew)

سيطرت حالة من التراجع على مؤشرات الأسهم العالمية خلال التعاملات، أمس، حيث هبطت البورصات واستسلمت لضغط القلق المتزايد والتقارير المتشائمة بشأن مستقبل النمو العالمي، ومخاوف من تصعيد جديد للحرب التجارية الأمريكية الصينية، كما تأثرت بالنتائج الضعيفة لعدد من كبريات الشركات العالمية. وهبطت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأمريكية عند الفتح، أمس، مع تجدد المخاوف من تباطؤ عالمي بعد أن خفض الاتحاد الأوروبي توقعاته للنمو الاقتصادي، إضافة إلى تقارير فصلية متشائمة من عدد من الشركات.

وتراجع مؤشر داو جونز 0.49% في بداية جلسة التداول ببورصة وول ستريت، في حين انخفض ستاندرد آند بورز 0.52% وناسداك 0.80%. وتراجعت الأسهم الأوروبية قليلاً، وتخلت عن أعلى مستوى في 12 أسبوعاً مع أرباح ضعيفة حققتها شركات بابليسيز وجي.إي.إيه‭ ‬وتوي للسياحة بددت مكاسب حققها قطاع البنوك بعد تحقيق أوني كريديت لنتائج أفضل من المتوقع.

وانخفض مؤشر ستوكس 0.3% في المعاملات المبكرة، وتراجع مؤشر داكس الألماني 0.7% وسط قلق بشأن محادثات بين الصين والولايات المتحدة الأسبوع المقبل بشأن خلافهما التجاري الذي طال أمده. وأغلقت الأسهم اليابانية منخفضة بفعل مخاوف من تباطؤ نمو أرباح الشركات، لكن مجموعة سوفت بنك خففت بواعث القلق، حيث قفزت أسهمها بعد أن أعلنت الشركة ذات الثقل على المؤشر الرئيسي عن إعادة شراء أسهم وأرباح للربح الثالث تفوق التوقعات. وتراجع مؤشر نيكاي 0.6% وهبط مؤشر توبكس 0.8%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات