نمت 20 % والموجودات تتجاوز نصف تريليون للمرة الأولى

10 مليارات درهم صافي أرباح «الإمارات دبي الوطني» في 2018

2018 عام آخر ناجح لبنك الإمارات دبي الوطني | البيان

أعلن بنك الإمارات دبي الوطني تحقيق نتائج مالية قوية انعكست من خلال تحقيق أرباح صافية قياسية بلغت 10 مليارات درهم في العام 2018 بزيادة بنسبة 20% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق.

كما حقق البنك إنجازاً آخر حيث تجاوز إجمالي الأصول 500 مليار درهم للمرة الأولى، مرتفعاً بنسبة 6% عن نهاية العام 2017.

وشهد صافي دخل الفائدة تحسناً بنسبة 19% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق نتيجة نمو القروض وإحراز مزيد من التحسن في الهوامش. كما حظي الأداء التشغيلي بدعم ناتج عن التحسن في المخصصات بنسبة 22% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق. ولا تزال الميزانية العمومية للبنك تحافظ على مركزها القوي.

حيث شهدت مزيداً من دعم نسب رأس المال نتيجة الأرباح المحتجزة والاستقرار في جودة الائتمان والسيولة. وقد أتاحت هذه النتائج لمجلس الإدارة إصدار توصيات بتوزيع أرباح لعام 2018 بواقع 40 فلساً للسهم الواحد.

وتحسن صافي هامش الفائدة بواقع 35 نقطة أساس مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق ليصل إلى نسبة 2.82% مدعوماً بارتفاع أسعار الفائدة. وبلغ إجمالي الدخل 17.4 مليار درهم مرتفعاً بنسبة 13% مقارنة بالعام السابق.

ونمت قروض العملاء بنسبة 8% مقارنة بنهاية 2017 لتصل إلى 327.9 ملياراً. وارتفعت ودائع العملاء بنسبة 7% مقارنة بنهاية العام 2017 لتصل إلى 347.9 مليار درهم.

وبقيت معدلات جودة الائتمان مستقرة، حيث بلغت نسبة القروض منخفضة القيمة 5.9%، فيما بلغت نسبة التغطية 127.3%.

وبلغ معدل تغطية السيولة 195.3%، كما يشير معدل القروض إلى الودائع الذي يبلغ 94.3% إلى الوضع السليم للسيولة.

وتحسّن معدلات رأس المال مدعومة بارتفاع نسبة الشق الأول من الأسهم العادية إلى 16.6%، فيما حافظت نسبة كفاية رأس المال على مركزها القوي عند نسبة 20.9%.

الربع الأخير

وحقق البنك زيادة نسبتها 10 % في صافي ربح الربع الأخير من العام الماضي. وبلغ صافي الربح 2.39 مليار درهم في الشهور الثلاثة حتى 31 ديسمبر 2018 مقارنة مع 2.18 مليار درهم قبل عام.

دعم والتزام

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: «شكل 2018 عاماً آخر ناجحاً لبنك الإمارات دبي الوطني الذي تمكن من تحقيق أرباح صافية سنوية قياسية مدعومة بنمو قوي في الدخل.

ومن موقعنا كبنك رائد في الإمارات، فإننا نتعهد بدعمنا والتزامنا الكامل بــ«وثيقة الخمسين» والمبادئ الثمانية لدبي، التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تؤكد تمسّك قيادتنا الرشيدة بنهج الحوكمة العادل والتنويع الاقتصادي وتحقيق التقدم والسعادة والرفاهية لأجيال الحاضر والمستقبل».

وأضاف: «بصفتنا الشريك المصرفي الرسمي لمعرض إكسبو 2020 دبي، فنحن نركز بالمرتبة الأولى على التأكد من جعل خدماتنا المصرفية المقدمة خلال الإكسبو تأتي في الطليعة من حيث الامتياز في الابتكار.

وفي عام 2018، قمنا بتوجيه أنشطة المسؤولية المجتمعية لدينا بما ينسجم ويتماشى مع مبادرة «عام زايد»، وتمكّنا من تحقيق جميع أهدافنا بنجاح. وباعتبار أن 2019 هو عام التسامح في الإمارات، ومن خلال استثمارنا المتواصل في تقنيات الدعم والمساندة المبتكرة، فنحن نسعى باستمرار إلى تحسين تجربة التعامل المصرفي لأصحاب الهمم وتمكينهم من تحقيق الاستقلالية في حياتهم اليومية.

وفي إطار التزامه تجاه أصحاب الهمم، يدعم بنك الإمارات دبي الوطني مبادرة «مجتمعي... مكان للجميع»، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، والتي تهدف إلى تحويل دبي بالكامل إلى مدينة صديقة لأصحاب الهمم بحلول العام 2020.

وفي ضوء الأداء القوي للبنك، فإننا نقترح توزيع أرباح نقدية بواقع 40 فلساً للسهم الواحد (بنسبة 40 %)».

تعزيز الحضور الدولي

وقال هشام عبدالله القاسم، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: «تقديراً لأدائه القوي وتركيزه على المبادرات الرقمية، نال البنك جائزة أفضل بنك رقمي في خدمة العملاء.

كما حصدت «.Liv»، وهي منصة الخدمات المصرفية الرقمية التابعة للبنك جائزة «البنك الرقمي الأكثر ابتكاراً في الإمارات» تقديراً لنموذج عملها الذي يركز على أنماط حياة العملاء، لتصبح بذلك خياراً مفضلاً للعملاء من جيل الشباب.

وواصلنا خلال 2018 تعزيز الحضور الدولي للبنك من خلال توسيع نطاق شبكة فروعنا في ومصر. ونحن على ثقة بأن نهج عملنا الحصيف سيواصل تحقيق أداء متميز والتعامل بكفاءة مع الفرص والتحديات التي تستجد مستقبلاً».

وقال شاين نيلسون، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: «حقق البنك نتائج مالية قياسية للعام 2018، حيث ارتفع صافي الأرباح 20% مدعوماً بارتفاع الدخل وانخفاض تكاليف المخاطر. وتحسنت الهوامش بواقع 35 نقطة أساس في العام 2018، وذلك على خلفية ارتفاع أسعار الفائدة التي أثرت إيجاباً على أداء دفتر القروض، وهو ما عوّض الزيادة في تكاليف التمويل.

كما حافظت الميزانية العمومية للمجموعة على مكانتها الراسخة بعد أن حظيت بدعم أكبر لمتانة رأس المال، والتي ترافقت مع مركز السيولة القوي ومستوى جودة الائتمان المستقر. وقد حققنا تقدماً جيداً من حيث تسريع وتيرة جدول مبادراتنا الرقمية، وكان من دواعي سرورنا أن نفوز بلقب «المبتكر» في الشرق الأوسط خلال حفل توزيع جلوبال فاينانس 2018 للابتكار.

وفي إطار جهود البنك لمواصلة تقديم الخدمات والمنتجات الجديدة، قمنا بتوسيع نطاق مزايا قنواتنا المصرفية الخاصة بالدفع من دون تماس لتشمل منصة «جوجل بلاي».

بالإضافة إلى إطلاق حساب التوفير وبطاقة الخصم فيزا «سكاي واردز» من بنك الإمارات دبي الوطني، وهو أول حل مصرفي في الإمارات يتيح للعملاء كسب أميال سكاي واردز مقابل نفقاتهم المرتبطة بمدخراتهم. وبالتطلع إلى الأمام، فإننا واثقون من أن بنك الإمارات دبي الوطني سيستمر في تقديم خدمات متميزة لعملائه وتوفير قيمة عالية لمساهميه».

ووصل إجمالي الدخل للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2018 إلى 17.4 مليار درهم، بزيادة قدرها 13% مقارنة بمبلغ 15.45 ملياراً في العام 2017.

ونما صافي دخل الفائدة بنسبة 19% ليصل إلى 12.888 مليار درهم نتيجة نمو القروض وتحسن الهوامش. كما ارتفع صافي هامش الفائدة مدعوماً بارتفاع أسعار الفائدة. وانخفض الدخل من غير الفائدة بنسبة 3% خلال العام بسبب انخفاض الدخل من الأوراق المالية الاستثمارية نتيجة تكوين مخصص انخفاض القيمة لحصص صندوق الملكية الخاصة.

تكاليف

ووصلت التكاليف للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2018 إلى 5.62 مليارات درهم، بارتفاع بنسبة 16% عن العام السابق، وهذا عائد إلى ارتفاع تكاليف الموظفين وتكاليف تكنولوجيا المعلومات المتعلقة بالاستثمار في التحول الرقمي والتحديث التكنولوجي.

كما طرأ ارتفاع على التكاليف نتيجة توسيع شبكة فروعنا الدولية وضريبة القيمة المضافة والإعلانات ورعاية معرض إكسبو 2020 دبي. ولا تزال نسبة التكلفة إلى الدخل بواقع 32.3% ضمن الحدود التوجيهية التي تبلغ 33%، نظراً لاستثمارنا في تحسين قدراتنا الرقمية ومنتجاتنا بهدف تقديم خدمات متميزة لعملائنا.

وتحسن معدل القروض منخفضة القيمة بواقع 0.3% ليصل إلى 5.9%. وبلغت رسوم مخصصات انخفاض القيمة الصافية 1.748 مليار درهم، وهي أقل بنسبة 22% مقارنة بالعام 2017، مدعومة بتحصيلات لقروض ما قبل الدمج. ويشمل صافي المخصصات مبلغ 1.63 مليار درهم لمبالغ أعيد قيدها وتحصيلات، والتي ساهمت مجتمعة في تحسن نسبة التغطية لتصل إلى 127.3%.

وارتفعت القروض والودائع بنسبة 8% و7% على التوالي خلال 2018، فيما بقيت نسبة القروض إلى الودائع ضمن النطاق المستهدف من الإدارة عند نسبة 94.3%، وتعتبر نسبة تغطية السيولة سليمة حالياً، وهي الآن عند حدود 195.3%.

وجمع البنك تمويلات لأجل بمبلغ 8.2 مليارات عن طريق مزيج من عمليات الطرح العام والخاص مع آجال استحقاق تصل لمدة 30 عاماً. ويمثل التمويل لأجل 10% من إجمالي المطلوبات. وأعاد البنك التفاوض على تسهيلات تمويلية قائمة بأسعار أكثر تنافسية حيث تم تمديد أجلها لغاية 2021 وزيادة حجمها لتصل إلى 2 مليار دولار.

الأفراد وإدارة الثروات

بلغ الدخل التشغيلي في إدارة الأعمال المصرفية للأفراد وإدارة الثروات 7.35 مليارات درهم بزيادة قدرها 8% مقارنة بالعام السابق، مدعوماً بنمو صافي دخل الفائدة من المطلوبات. كما شهد دخل الرسوم نمواً بنسبة 5% مقارنة بالعام السابق مدعوماً بأعمال البطاقات والصرف الأجنبي، ويمثل 35% من حجم الإيرادات.

وحقق دفتر المطلوبات نمواً بواقع 6.6 مليارات درهم (5%) مقارنة بالعام 2017 في ظل الأوضاع غير المواتية والتحديات السائدة في السوق، وذلك بدعم من صفقات الاستحواذ المحلية القوية وحملات العملاء الترويجية الناجحة التي تم إطلاقها على نطاق واسع.

كما ارتفع حجم قروض العملاء بحدود 3.4 مليارات درهم (9%) خلال العام، مدعوماً بالتحسينات الإضافية التي تم إدخالها على المنتجات وأسعار الفائدة المرنة، كما نمت مبيعات القروض الشخصية بنسبة 25% وبطاقات الائتمان الأساسية الجديدة بنسبة 36% مقارنة بالعام السابق.

وشهد 2018 إطلاق بطاقة ائتمان فيزا «U» من إعمار وبنك الإمارات دبي الوطني، التي توفر للعملاء فرصة كسب واستبدال نقاط مكافآت في كل محلات ومتاجر إعمار. وطرح البنك أيضا حساب التوفير وبطاقة الخصم فيزا «سكاي واردز» من بنك الإمارات دبي الوطني الذي يوفر للعملاء خاصية كسب أميال مكافآت بحسب نفقاتهم بالإضافة إلى العديد من مزايا السفر وأسلوب الحياة.

تم تعزيز إدارة الخدمات المصرفية المميزة من خلال تقديم خدمة استشارات ثروات الأفراد الرائدة القائمة على الأجهزة اللوحية، في حين نمت منصة الخدمات المصرفية الناشئة للأفراد «بيوند» بنسبة 7٪ مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وأصبحت «.Liv»، منصة الخدمات المصرفية الرقمية التابعة للبنك والأولى من نوعها في الدولة التي تواكب احتياجات جيل الألفية، البنك الرقمي الأسرع نمواً في الدولة نظراً لقدرتها على جذب أكثر من 10 آلاف عميل شهرياً.

كما واصلت إدارة الأعمال المصرفية للأفراد وإدارة الثروات مبادرات التحول الرقمي حيث قامت بتجديد وتحديث تطبيق «فيتنس»، وتحسين خدمات الدفع بإضافة «جوجل بلاي» وتوسيع نطاق خدمة التحويل المباشر «دايريكت ريميت» خلال 60 ثانية لتشمل المملكة المتحدة.

وتم تعزيز شبكة الفروع بافتتاح أول فرع يقدم خدماته للمتعاملين من دون الاستعانة بصرّافين وفرعين جديدين في دبي مدعومين بأحدث التقنيات الرقمية، كما تم توسيع الحضور الدولي من خلال افتتاح 3 فروع جديدة بالسعودية.

وحققت إيرادات إدارة الخدمات المصرفية الشخصية نمواً مزدوج الرقم في العام 2018، وذلك على خلفية جذب أعداد أكبر من العملاء، فضلاً عن تحسين مزيج الأعمال الذي تركّز على اختيار المنتجات ذات الدخل المستمر. وتم كذلك تحسين أداء الإدارة بإضافة منتجات جديدة، من ضمنها سندات مالية مهيكلة محمية رأس المال، إلى جانب طرح منصة «ذا لونش باد» لتمويل الجيل المقبل من الشركات الناشئة.

وطرحت الإمارات دبي الوطني لإدارة الأصول صناديق جديدة استأثرت باهتمام عدد من المستثمرين البارزين.

هيئات ومؤسسات

حققت إدارة الأعمال المصرفية للهيئات والمؤسسات نتائج مالية قوية لعام 2018 انعكست من خلال نمو الدخل بنسبة 18% ليصل إلى 5.851 مليارات درهم، فيما ارتفع صافي الأرباح بنسبة مماثلة ليصل إلى 4.428 مليارات درهم، وكلاهما يشكلان نتائج قياسية للإدارة.

وكان صافي دخل الفائدة البالغ 4.587 مليارات درهم للعام 2018 أعلى بنسبة 24% من العام السابق بسبب ارتفاع حجم الموجودات خاصة في أعمال التمويل التجاري وأنشطة الإقراض قصيرة الأجل، كما وتحسن الهوامش المدعومة بزيادة أسعار الفائدة.

وبلغ دخل الرسوم 1.264 مليار درهم للعام، منخفضاً بنسبة 2% مقارنة بالعام السابق، ويعود السبب الرئيسي في ذلك إلى تباطؤ أنشطة الأعمال المصرفية الاستثمارية، والتي قابلها ارتفاع جزئي في الدخل غير الممول من أعمال التداول ومنتجات الخزينة.

وارتفعت التكاليف بنسبة 18% للعام 2018 مقارنة بالعام 2017، ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى الزيادة في الإنفاق على مبادرات الأعمال الانتقائية التي تم طرحها بهدف إعادة رسم مشهد الأعمال، وكذلك إعادة التخصيص الداخلي للنفقات.

وفي إطار برنامج التحول الرقمي في البنك، تواصل إدارة الخدمات المصرفية للأعمال الاستثمار في التكنولوجيا لتعزيز مزايا وعروض منتجاتها وتحسين مستويات الإنجاز المباشر والفوري للمعاملات.

وبالرغم من أن التسوية الناجحة لمحفظة قروض ما قبل الدمج قد أدت إلى زيادة التحصيلات، إلا أنه قد تم تكوين مخصصات إضافية خلال العام بهدف تحسين المستوى الكلي لتغطية المخصصات.

وارتفعت الموجودات بنسبة 4% مقارنة بالعام السابق، ويعود ذلك إلى زخم النمو في أنشطة الإقراض والنمو في أعمال التمويل التجاري في البنك. كما نمت الودائع بنسبة 5% مع أن هذا النمو ارتكز بشكل كبير في الودائع الثابتة نتيجة إقبال العملاء على الاستفادة من أسعار الفائدة المرتفعة.

الأسواق العالمية والخزينة

حققت إدارة الأسواق العالمية والخزينة نمواً ملفتاً في الدخل بنسبة 18% ليصل إلى 921 مليون درهم للعام 2018 مقارنة بـ782 مليونا 2017.

كما تمكن مكتب إدارة الموجودات والمطلوبات من تحقيق نتائج متميزة .

وتميزت مبيعات الخزينة بأدائها القوي على خلفية ارتفاع حجم صرافة العملات الأجنبية نتيجة تحسين مزايا وعروض المنتجات وتأسيس علاقات عمل أوثق مع العملاء من الشركات والمؤسسات.

وتمكن مكتب التداول من تحقيق أداء متميز.

ونجح مكتب التمويل العالمي في جمع 8.2 مليارات على شكل تمويلات لأجل . وبالتعاون مع إدارة مجموعة المؤسسات المالية والخدمات المصرفية الاستثمارية، تم تمديد أجل استحقاق تمويل ورفع حجم صفقة مشتركة بقيمة 7.3 مليارات. كما قامت إدارة الأسواق العالمية والخزينة بتطبيق نسخة مطورة من نظام المكاتب الأمامية.

الإمارات الإسلامي

وحقق الإمارات الإسلامي نتائج قوية لعام 2018 انعكست من خلال تسجيل صافي أرباح قياسي بلغ 924 مليون درهم، بزيادة بنسبة 32% مقارنة بالعام السابق.

3.1 % نمو متوقّع لاقتصاد الإمارات 2019

ارتفع إنتاج النفط في دولة الإمارات بأكثر من المتوقع في النصف الثاني من 2018، ونتيجة لذلك، رفع بنك الإمارات دبي الوطني توقعاته لعام 2018 بشأن نمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي إلى 2.4% بعد أن كانت 2.2% سابقاً.

وبالنسبة لعام 2019، نتوقع أن يكون النشاط الاقتصادي مدعوماً بارتفاع إنتاج النفط بالإضافة إلى زيادة الإنفاق الحكومي. وﻧﺗوﻗﻊ أن يصل الناتج المحلي الإجمالي في اﻹﻣﺎرات إلى نسبة 3.1% في 2019.

وأكد البنك أنه سيستمر في تطبيق استراتيجيته الناجحة التي تستند إلى 5 ركائز جوهرية تتمثل في تقديم خدمة مصرفية متميزة للعملاء ترتكز على الابتكار الرقمي وبناء مؤسسة عالية الأداء ودفع عجلة نمو الأعمال الأساسية وإدارة مؤسسة عالية الكفاءة ودفع التوسع الجغرافي.

ويشير أداء الأعمال القوي للعام 2018 إلى استمرار إدارة الأعمال المصرفية للهيئات والمؤسسات في برنامج تحولها لكي تكون في طليعة مزودي الخدمات المصرفية للشركات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال توفير مجموعة كاملة من المنتجات والحلول المصرفية لعملاء البنك في جميع أنحاء المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات