«كامكو»: إقبال على الإدراجات المزدوجة في سوق دبي

الاكتتابات الخليجية تترقب تحسن الأسواق واستقرار النفط

قالت بحوث «كامكو» الكويتية إن الآفاق المستقبلية للاكتتابات الأولية في أسواق المال الخليجية خلال العام الجديد «2019»، ستعتمد على الأسواق الثانوية واستقرار أسعار النفط حتى مع استمرار الحكومات الخليجية في تعزيز الاقتصاد غير النفطي.

وتوقعت «كامكو» في تقرير حديث صدر أمس، أن يتابع المصدرون تطورات الأسواق الثانوية في بداية العام الجاري وكذلك التأكد مما إذا كان اتخاذ مسار سوق أدوات الدين لتغطية احتياجات رأس المال يعد خياراً مجدياً.

ويرى التقرير أن الشركات الخليجية ذات النماذج التجارية المميزة والتصنيف القطاعي والقدرة على إظهار كفاءة رأس المال من المقرر أن تستمر في جذب مزيد من اهتمام المستثمرين المحليين والدوليين ممن يتطلعون للمشاركة في الاكتتابات الأولية العامة.

نشاط

وأوضح التقرير أن سوق الاكتتابات العامة الأولية في دول مجلس التعاون الخليجي ظل نشطاً في العام الماضي، وإن كانت أنشطة السوق الرئيسية قد هدأت قليلاً مقارنة بمستويات العام 2017 من حيث عدد الإصدارات وحجم رأس المال المجمع.

وأضاف التقرير أن إجمالي عدد الاكتتابات العامة الأولية للشركات والصناديق العقارية المتداولة مجتمعين تراجع ليبلغ 18 إصداراً مقابل 28 في العام 2017، إلا أن هذا المستوى يعد مرتفعاً مقارنة بأنشطة عامي 2015 (6 إصدارات) و2016 (4 إصدارات).

ولفت التقرير إلى أن عمليات زيادة رأسمال الشركات عن طريق الاكتتابات العامة الأولية تراجعت بنسبة 18 في المئة وبلغت قيمتها 2.7 مليار دولار في العام 2018 مقابل 3.3 مليارات دولار في العام 2017.

انتعاش

وأوضح التقرير أنه على الرغم من انتعاش سوق الاكتتابات الأولية العامة في المنطقة على مدار عامي 2017 و2018، إلا أن الشركات المصدرة ما زالت تترقب تراجع معدلات التذبذب في أسعار النفط واستقرار التوقعات على المدى القريب في الأسواق الثانوية الخليجية على السوق الرئيسية.

ونوه التقرير إلى أنه على الرغم من أن السوق الإماراتي لم يشهد طرح اكتتابات أولية عامة للشركات في أي من بورصتيه، إلا أن بعض الشركات التي تتخذ من دبي مقراً لها قامت بطرح أسهمها للاكتتاب في الأسواق العالمية، حيث قامت شركة «شلف دريلينج» العاملة في مجال الحفر والتنقيب عن النفط في المياه الضحلة، بجمع أكثر من 225 مليون دولار عبر بورصة أوسلو.

بالإضافة إلى ذلك، جمعت مجموعة «أر ايه إنترناشيونال جروب»، المتخصصة في مجال التطوير العقاري في دبي، نحو 25 مليون دولار من خلال طرح أسهمها للاكتتاب العام في سوق الاستثمار البديل في لندن. وتابع التقرير: أنه خلال العام الماضي شهد سوق دبي المالي إدراج سهمين جديدين هما شركة النعيم القابضة للاستثمارات المالية المصرية وشركة اثمار القابضة المدرجة في بورصة البحرين.

ريادة

وأشار التقرير إلى محافظة السعودية على موقعها الريادي في سوق الاكتتابات العامة الأولية الخليجي في العام الماضي بتسجيلها أكبر عدد من الاكتتابات وأعلى مستوى من حجم رأس المال المجمع. حيث بلغ عدد الاكتتابات العامة الأولية في السعودية 11 اكتتاباً (بما في ذلك الصناديق العقارية المتداولة) بقيمة إجمالية بلغت 1.33 مليار دولار.

وجاء السوق العماني ثانياً من حيث حجم الاكتتابات، حيث شهد السوق الموازي طرح اكتتابين. حيث تمكنت شركة التأمين العربية فالكون من جمع 67 مليون دولار، في حين جمعت شركة ظفار لتوليد الكهرباء 52 مليون دولار وتم إدراجهما ضمن السوق الموازي لسوق مسقط للأوراق المالية.

%21

ذكر تقرير «كامكو»، أن أنشطة الاكتتابات الأولية على الصعيد العالمي كانت مختلطة في العام الماضي حتى في ظل معاصرة أسواق الأوراق المالية للخلافات التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين والعوامل الجيوسياسية والتقلبات السائدة في البورصات الثانوية بعد البداية القوية التي استهلت بها العام مع ارتفاع معدلات السيولة وقوة التقييمات.

وأضاف التقرير أن كمية الإصدارات الأولية العالمية تراجعت بنسبة 21% على أساس سنوي مقارنة بمستويات العام 2017، في حين ارتفعت عائدات الاكتتابات بنسبة 6% على أساس سنوي، وبلغ رأس المال المجمع 204.8 مليارات دولار في 2018، وفقاً لمكتب ارنست آند يونج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات