الاقتصاد الوطني يواصل زخم النمو ويتجاوز التحديات

يطرح أيمن القصبي، مدير إدارة التداول بشركة «جلوبال» لتداول الأسهم والسندات، وجهة نظر متفائلة لمستقبل أسواق الأسهم المحلية في 2019 حيث واصل الاقتصاد الوطني زخم النمو ومجابهة التحديات، ما يمنح الثقة في أسواق الأسهم المحلية ويطرح العديد من الفرص الواعدة في الأسواق المحلية.

موضحاً أن أسواق الأسهم في «2018» واجهت عدة تحديات وصعاب بدأت مع استمرار إعادة هيكلة بعض الشركات التي خسرت جزءاً كبيراً من رأسمالها وهو ما سبب صدمة للكثير من المستثمرين حينها.

ويضيف القصبي أن بداية العام شهدت ضعفاً ملحوظاً في أحجام التداولات وحالة من الترقب من قبل المستثمرين انتظاراً لتحسن أداء تلك الشركات، ثم بدأت الأسواق بعدها تتحرك لضغوط خارجية متمثلة في أزمات الأسواق الناشئة والمخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي، وهو ما أربك الخطط الاستثمارية لبعض المستثمرين في السوق المحلي، وهو أحد العوامل الرئيسية وراء ضعف السيولة.

ضغوط

ويوضح مدير إدارة التداول بشركة «جلوبال» أن منتصف العام شهد كذلك أزمة جديدة تمثلت في المشكلات التي واجهت شركة «أبراج كابيتال» وارتباط استثمارات بعض الشركات المدرجة بها، وبالتالي أثر ذلك على الأسواق ووضع مزيداً من الضغوط على أدائها بشكل عام.

أداء

ويرى أيمن القصبي أنه على الرغم من الأداء الضعيف للأسهم وضعف السيولة فإن الاقتصاد الوطني استمر في النمو ومجابهة التحديات مسجلاً أفضل أداء بين كل دول المنطقة بشهادة كبرى البنوك والمؤسسات الدولية، مشيراً إلى أن الأسهم عند مستوياتها الحالية تعد فرصة جيدة ومغرية لاقتنائها بأقل من قيمتها الحقيقية، وهو ما نتوقع معه تحسناً نسبياً في أداء الأسواق خلال العام المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات