تعاون بين المعهد المصرفي و«الاتحاد للمعلومات الائتمانية»

نظّم معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، جلسة تدريبية للمدربين بالتعاون مع شركة «الاتحاد للمعلومات الائتمانية» بهدف إطلاع المهنيين العاملين في القطاع المصرفي على آخر المستجدات المتعلقة بالائتمان.

وحضر 20 مدرباً من المعهد المصرفي، واستمرت الجلسة التدريبية التي استمرت ليوم كامل في حرم المعهد في دبي. ويسهم المدربون في تلبية احتياجات البنوك الملحة لتعزيز التطوير المهني للموظفين من كافة المستويات، مثل مسؤولي الائتمان، ومحللي الائتمان، ومتداولي السندات، والمصرفيين الاستثماريين، ومسؤولي الخزانة الذين يعملون في مجالات الائتمان التي تشمل بشكل رئيسي تسهيلات الاقتراض، وتسعير الائتمان، والمنتجات، وأثر نشاط الخدمات المصرفية للأفراد والشركات على جودة الائتمان.

وقال جمال الجسمي، مدير عام معهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية: جهودنا لاستقطاب أحد خبراء الشركة بهدف تدريب المدربين في البنوك لتعزيز مهاراتهم وقدراتهم على نشر المعرفة والأدوات والإرشادات الضرورية لتمكين المصرفيين من التعامل مع التحديات اليومية، ستضمن أن تتم عملية التحليل الائتماني بأكثر طريقة فعالة.

وقالت نورة أحمد عباس، مدير قطاع إدارة وتنفيذ البرامج بالمعهد: نفخر في المعهد بأننا المؤسسة التدريبية الرائدة في القطاع المصرفي والمالي في الإمارات التي لطالما تعاونت مع شركائها الذين يشملون بشكل رئيسي مديري الموارد البشرية والمواهب في المصارف والمؤسسات المالية، لتلبية احتياجاتهم. ويشهد برنامج «تدريب المدربين» طلباً متزايداً في ظل مهمتنا الرامية إلى دعم احتياجات التدريب عبر أفضل البرامج التدريبية المتوفرة في قطاعي المصارف والتأمين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات