«اتش اس بي سي»: 80 % من شركات الإمارات تُولِي أهمية متنامية للاستدامة - البيان

«اتش اس بي سي»: 80 % من شركات الإمارات تُولِي أهمية متنامية للاستدامة

أكد 80 % من الشركات في دولة الإمارات أهمية جميع جوانب الاستدامة، وتنظر إليها كمساهم رئيس في تحسين الأداء المالي وإرساء الكفاءة في التكاليف. ، وذلك وفق دراسة حديثة لبنك «اتش اس بي سي» بعنوان «المستكشف: حاضر الأعمال ومستقبلها وطريقها».

وذكرت غالبية الشركات في الإمارات (72% من الشركات العاملة في قطاع الخدمات، و61% من الشركات العاملة في قطاع السلع) ضرورة إيلاء اهتمام أخلاقي وبيئي ضمن أعمالها.

وتحظى طموحات الشركات نحو الاستدامة بدعم حكومي قوي. إذ تبنت الإمارات دوراً ريادياً في الشرق الأوسط يقضي بالانتقال باقتصادها نحو مستقبل منخفض الكربون.

وقد أطلقت الإمارات في السنة الفائتة إستراتيجيتها المعروفة باسم خطة الطاقة 2050 واضعة نُصب عينيها هدف تحقيق توازن بين إنتاج الطاقة واستهلاكها. كما أسست دبي صندوق دبي الأخضر بقيمة 100 مليار درهم (27.2 مليار دولار) بغية توفير قروض ميسرة للمستثمرين في قطاع الطاقة النظيفة بأسعار فائدة تنافسية.

ورغم كل ما قيل آنفاً، لا يزال ثمة المزيد من الأمور الواجب القيام بها. فثُلُث الشركات فقط في قطاعي السلع والخدمات المشمولة بالدراسة في الإمارات تراقب نصف سلاسل توريدها، أو ما يزيد على النصف، توخياً لالتزام تلك السلاسل بالمعايير البيئية والأخلاقية.

وفي معرض تعليقه على النتائج، قال مايك ديفيس، رئيس الخدمات المصرفية التجارية في بنك اتش اس بي سي الإمارات:«قطعت شركات الإمارات أشواطاً مختلفة في مسيرتها نحو الاستدامة، ولكنها بحاجة إلى الاستمرار في ممارسة رقابة أكبر على سلاسل التوريد الخاصة بها من خلال تقييم كامل لشبكاتها واتخاذ مزيد من الخطوات في سبيل جعلها مستدامة.

إن القيام بذلك لن يساعد تلك الشركات في المحافظة على قوتها التنافسية فحسب، وسط بيئة تجارية ضاغطة باطراد، ولكنه سيترك تأثيراً إيجابياً على صافي أرباحها أيضاً».

وعلى الصعيد العالمي، تعتبر الشفافية عاملاً رئيساً لما يربو على ربع الشركات (26%) لدى سعيها إلى الحصول على مُورِّدين جدد، نظراً لرغبة أعداد متزايدة من المستهلكين بمعرفة منشأ المنتجات التي يشترونها وكيفية التعامل مع الأفراد والحيوانات والبيئة خلال الإنتاج.

وإزاء ذلك، تحرص الشركات في دول الأسواق الناشئة تحديداً على زيادة معاييرها الأخلاقية والبيئية. وتخطط أكثر من شركة من أصل كل خمس شركات (21%) في الأسواق الناشئة للقيام بتحسينات في هذا الصدد خلال العامين القادمين مقارنة بـ(15%) من نظيراتها في الأسواق المتقدمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات