تفاهم بين سوق أبوظبي العالمي والمركزي البحريني لتشجيع الابتكار

أعلن كل من سوق أبوظبي العالمي ومصرف البحرين المركزي عن توقيع مذكرة تفاهم، تهدف إلى تشجيع وتسهيل الابتكار في الخدمات المالية لدى دولة الإمارات ومملكة البحرين.

ووقع الاتفاقية كل من سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، والشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، وزير الخارجية بمملكة البحرين، وذلك خلال حفل التوقيع في عاصمة البحرين، المنامة.

وتشكل مذكرة التفاهم قاعدة رسمية لكلتا السلطتين للتعاون بشأن المبادرات والجهود التنظيمية في تعزيز وتطوير القطاعات المالية في كلا البلدين، وبموجب الاتفاقية، ستتمكن فرق مصرف البحرين المركزي وسوق أبوظبي العالمي من تبادل المعلومات ذات الصلة والتعاون في الإشراف على التكنولوجيا المالية في الولاية القضائية المعنية.

وتعزز هذه الشراكة الالتزام المستمر لسوق أبوظبي العالمي ومصرف البحرين المركزي في دعم مجتمع التكنولوجيا المالية ومجتمع ريادة الأعمال وتحفيز زيادة النمو في دولة الإمارات المتحدة ومملكة البحرين ومنطقة الشرق الأوسط بشكل أوسع.

وبهذه المناسبة، صرح رشيد المعراج محافظ مصرف البحرين المركزي قائلاً: «إنه لمن دواعي سرورنا أن نستمر في تطوير إطار التعاون مع سوق أبوظبي العالمي في مجال التكنولوجيا المالية والابتكار، كما تمثل مذكرة التفاهم هذه أهمية دور الجهات الرقابية في خلق بيئة حاضنة لصناعة التكنولوجيا المالية وتشجيعها لصالح الشركات الرائدة في البلدين».

شراكة

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم الخدمات المالية في سوق أبوظبي العالمي ريتشارد تينق: «تشكل هذه الشراكة الاستراتيجية بين سوق أبوظبي العالمي ومصرف البحرين المركزي تطوراً كبيراً في القطاع المالي، وتسهم في فتح المجال أمام المزيد من فرص أعمال التكنولوجيا المالية عبر الحدود، من خلال التعاون الوثيق والشراكات وتبادل الأفكار».

وأضاف: «تشكل التكنولوجيا المالية والتحول الرقمي أركاناً أساسية لمجتمعي الأعمال في أبوظبي والبحرين، وباعتباره مركزاً مالياً دولياً ومركزاً للتكنولوجيا المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يتطلع سوق أبوظبي العالمي إلى العمل بشكل وثيق مع السلطات والشركاء ذوي التفكير المماثل لدعم التقدم الإيجابي في أسواقنا وفي اقتصاداتنا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات