الإمارات تدعم الوحدة الاقتصادية العربية عبر بوابة الاقتصاد الرقمي

علي الخوري يقدم درعاً تقديرية لماري كيفينيمي | من المصدر

أعرب د. علي الخوري، مستشار مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، عن امتنانه لدولة الإمارات على دعمها اللامحدود في تسخير الإمكانات للوطن العربي وحرص قادتها على تطوير العمل العربي وثمّن مساندة القيادة الرشيدة لدولة الإمارات لإحياء وتنشيط الوحدة الاقتصادية بين الدول العربية عبر بوابة الاقتصاد الرقمي.

وشارك مجلس الوحدة الاقتصادية العربية في مجموعة العمل التي نظمتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في عاصمة كوريا الجنوبية سيئول مؤخراً والخاصة باجتماع القادة الإلكترونيين لعام 2018.

وجاءت المشاركة ضمن الجهود المبذولة لاستكشاف التجارب العالمية ووجهات النظر اتجاه الاقتصاد الرقمي، فضلاً عن حشد الخبرات الدولية لتحقيق أهداف الرؤية العربية المشتركة للاقتصاد الرقمي.

وشارك د. علي الخوري مستشار المجلس في مجموعات العمل استعرض فيها المبادرة وأهدافها في تقصّي الواقع الرقمي العربي بمقارنات تفصيلية لقدرات الاقتصادات المتقدمة.

التحوّل الرقمي

وبيّن الخوري محاور دعم خطط التحوّل الرقمي للحكومات العربية وتعزيز خطط الشمول المالي ودعم تطوير البنى التحتية المعرفية والتكنولوجية في الدول العربية، موضحاً لمجموعة العمل التي ضمت 32 عضواً من العالم، أن التشريعات والمناخ الاستثماري المدروس من شأنه أن يجذب رؤوس الأموال بطرق تلبي الأهداف الإيجابية المرجو تحقيقها.

ورحب المجلس بالأعضاء الجدد من الدول المشاركة الذين انضموا إلى لجنة مراجعة الاستراتيجية ليصل عدد أعضاء اللجنة إلى 80 عضواً من 55 جنسية. وتم الاتفاق بين مجلس الوحدة الاقتصادية العربية وماري كيفينيمي، نائب أمين عام منظمة التعاون الاقتصادي، على التعاون ومساندة جهود الرؤية العربية المشتركة للاقتصاد الرقمي.

تعليقات

تعليقات