تستهدف تغطية %20 من الصادرات خلال 3 سنوات مقبلة

شراكة بين «الاتحاد لائتمان الصادرات» و«ماركل» لتعزيز صادرات الدولة

ماسيمو فالسيوني ووإيوا روز خلال توقيع مذكرة التفاهم | البيان

قال ماسيمو فالسيوني، الرئيس التنفيذي لـ«لاتحاد لائتمان الصادرات»: إن الشركة تستهدف خلال السنوات الثلاث المقبلة تغطية ما قيمته 10 مليارات دولار، أو 20% من إجمالي صادرات الإمارات غير النفطية .

والتي بلغت ما يقارب 52 مليار دولار العام الماضي فقط، وذلك بهدف دعم أهداف التنويع الاقتصادي الخاصة بالأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، وتعزيز تنافسية الصادرات الإماراتية على المستوى العالمي وخلق أسواق جديدة للمصدرين من الإمارات، إضافة إلى دعم الثقة والاستثمار في قطاع التأمين في الدولة، وبالتزامن مع النمو المتزايد في صادرات الإمارات.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي في دبي أمس على هامش توقيع شركة ائتمان الصادرات الوطنية الاتحادية مذكرة تفاهم مع شركة ماركل إنترناشيونال للتأمين الأميركية المتخصصة بتوفير طيف واسع من حلول التأمين التقليدية مثل إعادة التأمين التجاري للشركات الكبرى والشركات الصغيرة والمتوسطة والمهنيين والتجار وغيرها، من خلال 71 مكتباً تملكها الشركة في 21 دولة في العالم.

وستسمح هذه الشراكة لـلاتحاد لائتمان الصادرات، بدعم الشركات الإماراتية ودفعها نحو المزيد من النمو والنشاط التجاري مع تعزيز التزامها بدعم استراتيجية التنويع الاقتصادي غير النفطي في الدولة.

وأشار فالسيوني إلى أن من أهم أهداف الشركة في المرحلة المقبلة هو دعم تمويل صادرات المشروعات المتناهية الصغر والشركات الصغيرة والمتوسطة التي لا تملك الضمانات الكافية للوصول دائماً إلى تسهيلات البنوك.

وذلك من خلال توفير المعلومات والخبرات اللازمة التي تسهم في خفض نسب حالات عدم السداد والبنية التحتية اللازمة للتمويل، إضافة إلى الدعم ليتمكنوا من إدارة صادراتهم بنجاح في أسواق جديدة وعلى المستوى العالمي، خصوصاً أن نحو 60 إلى 70% من عائدات المصدرين من الإمارات من غير النفط هي بقيد الائتمان.

استكشاف الفرص

وقال المهندس ساعد العوضي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات ورئيس اللجنة التنفيذية في الاتحاد لائتمان الصادرات: «تسعى شركة الاتحاد لائتمان الصادرات لبناء منصة شاملة من خلال عقد الشراكات الاستراتيجية القادرة على تقديم الدعم للشركات الإماراتية. وسوف يسمح هذا التعاون للشركة باستكشاف الفرص لفهم ودعم احتياجات قطاع التصدير في الدولة».

وقالت وإيوا روز، المدير التنفيذي للائتمان التجاري والمخاطر السياسية والضمانات في «ماركل إنترناشيونال»: «تعتبر الإمارات حالياً أكبر سوق لتأمين الائتمان التجاري في منطقة الشرق الأوسط.

كما تعتبر الإمارات المكان الذي تمتلك فيه أغلبية شركات التأمين الائتماني مكاتب لها وتستخدمها مركزاً لدعم الشركات والأعمال التجارية في المنطقة، حيث توفر الإمارات بيئة اقتصادية وسياسية مستقرة، وبسهولة ممارسة الأعمال التجارية، وبيئة تنظيمية وقانونية صحية».

تمثل «الاتحاد لائتمان الصادرات» المملوكة بنسبة 50% للحكومة الاتحادية و50% لحكومات أبوظبي ودبي، وعجمان، ورأس الخيمة، والفجيرة برأسمال قدره مليار درهم، التي تقدم حلولاً متوافقة مع الشريعة الإسلامية كذلك مظلة نوعية على المستوى الاتحادي تعمل على مساندة المصدّرين الوطنيين في حالات التخلف عن السداد ورفع قدرتهم في مواجهة المخاطر، ما يعزز الجدارة الائتمانية لصادرات الدولة وتعميق الثقة بالمصدّرين الإماراتيين بالأسواق الدولية.

 

تعليقات

تعليقات