«يو بي أس»: 25 % نمو الاحتياطي الأجنبي في الدولة خلال 17 عاماً

رصد تقرير مكتب الاستثمار الرئيسي بإدارة الثروات العالمية بشركة «يو بي أس UBS»، ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي في البلدان الناشئة من 11% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2000 إلى 24% في عام 2017، مع نمو الاحتياطي في الإمارات من 13% إلى 25% خلال الفترة نفسها، وأشار التقرير الذي صدر أخيراً إلى أنه منذ عام 2000، تجاوزت دولة الإمارات سويسرا على أساس تعادل القوة الشرائية.

وأوصى التقرير الذي صدر أخيراً بتوجيه الاستثمارات إلى الشرق الأوسط والأسواق الناشئة، وسلط التقرير الضوء على الأهمية المتزايدة للأسواق الناشئة في الاقتصاد العالمي، وقال لم يكن هذا العام، شأنه شأن العديد من الأعوام الأخرى في العقد الماضي، عاماً جيداً بالنسبة إلى أصول الأسواق الناشئة، ففي البلدان النامية، كان أداء السندات والأسهم والعملات ضعيفاً في المستويات المطلقة، وكان بشكل عام أقل من الأداء في البلدان الأكثر تقدماً، ولكن مع تبني وجهة نظر طويلة الأجل، كان التحول الاقتصادي والاجتماعي في الأسواق الناشئة خلال العقدين الماضيين مذهلاً.

ويرى مكتب الاستثمار الرئيسي بإدارة الثروات العالمية بشركة UBS أنه لم يقم العديد من المستثمرين بإعادة صياغة آرائهم وتوجهاتهم بشأن الأسواق الناشئة، بما فيها أسواق دول الشرق الأوسط منذ ما لا يقل عن خمس وإن لم يكن 10 سنوات.

وعلى الرغم من ذلك، فإن الكثير من المستثمرين لا يستفيدون من مجموعة الفرص الكاملة التي تقدمها الأسواق الناشئة، إذ لا تزال قيمة الأسهم في الأسواق الناشئة عند نسبة 12.5% فقط من إجمالي تخصيص الأسهم في المحافظ العالمية، على الرغم من أن الأسواق الناشئة تشكل 32% من القيمة السوقية للأسهم في العالم.

قال علي جانودي، رئيس قسم إدارة الثروات لأوروبا الوسطى والشرقية، والشرق الأوسط، وأفريقيا لدى UBS: «يعكس التقرير الأخير الصادر عن مكتب الاستثمار الرئيسي رؤيتنا بأنه ينبغي على مؤسسات الاستثمار الدولية النظر إلى الأسواق الناشئة، بما فيها دول الخليج باعتبارها وجهات مناسبة لتلقي الاستثمارات طويلة الأجل، خصوصاً مع ما باتت تمثله الأسواق الناشئة مجتمعة من حجم يصل إلى 60% من إجمالي الناتج الاقتصادي العالمي، وأكثر من 70% من نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي».

تعليقات

تعليقات