349.9 مليون دولار قيمة 4 اكتتابات بالمنطقة في الربع الثالث

أشار أحدث تقارير EY للاكتتابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أن المنطقة شهدت تسجيل أربعة اكتتابات بقيمة إجمالية بلغت 349.9 مليون دولار في الربع الثالث من عام 2018. وارتفعت قيمة الاكتتابات بنسبة 21.9% مقارنة مع الربع الثالث من عام 2017، في حين انخفض عددها بنسبة 33.3%.

وقال فِل غاندير، رئيس خدمات استشارات الصفقات في EY الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «من الإيجابي أن ترتفع قيمة صفقات الاكتتابات على أساس سنوي، خاصة مع قيام عدة مؤسسات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بتأجيل خططها لطرح أسهمها للاكتتاب العام في عام 2018 بسبب عوامل مختلفة، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، المخاوف التنظيمية ومستجدات التجارة العالمية، وظروف السوق غير المؤكدة في بيئة تشهد معدل فائدة مرتفعاً.

وفي ظل تذبذب أسعار النفط والظروف الاقتصادية غير المواتية، فقد كان نشاط صفقات الاكتتاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بطيئاً بدءاً من الربع الأول وحتى الربع الثالث من عام 2018».

ووفقاً لتقرير EY، قادت المملكة العربية السعودية نشاط الاكتتابات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الربع الثالث من العام، مع اكتتاب شركة لجام للرياضة في السوق المالية السعودية، الذي جمع 220.6 مليون دولار، ما يجعله أكبر اكتتاب في الربع الثالث، بينما شهد الربع السابق أربعة اكتتابات عامة، ثلاثة منها في صناديق الاستثمار العقاري في سوق «تداول».

وعلاوة على ذلك، شهدت منطقة دول مجلس التعاون الخليجي اكتتاباً آخر، وتحديداً في قطاع الكهرباء والمرافق، حيث شهد سوق مسقط للأوراق المالية إدراج شركة ظفار لتوليد الكهرباء، بصفقة اكتتاب جمعت 52 مليون دولار.

ويقول غريغوري هيوز، رئيس خدمات الاكتتابات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى EY: «على الرغم من ضعف أداء سوق الاكتتابات هذا العام، فإن المستجدات والتحديثات التنظيمية في المؤشرات العالمية انعكست بشكل إيجابي على سوق الاكتتابات في دول مجلس التعاون الخليجي.

وقد أصدرت مؤسسة FTSE Russell بياناً حول نيتها إدراج سوق «تداول» مؤشراً ثانوياً في الأسواق الناشئة في عام 2019، وهو أمر مشجع للغاية بالنسبة للمملكة العربية السعودية.

ويأتي ذلك في أعقاب الأنباء التي شهدها شهر سبتمبر 2018، حيث وقّعت مؤسسة MSCI اتفاقية مع سوق «تداول» من أجل إطلاق مؤشر قابل للتداول في الربع الأخير من عام 2018، يهدف إلى العمل كمنصة لأدوات استثمارية، ويغطي الصناديق المتداولة في البورصة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات