مصرف الهلال ينجح في بيع صكوك بـ 500 مليون دولار

نجح مصرف الهلال المصنف بـ A2 من وكالة موديز وA+ من وكالة فيتش، في بيع صكوك أولية تبلغ قيمتها 500 مليون دولار أميركي بمدة استحقاق 5 سنوات.

تأتي هذه الصفقة بإشراف الإدارة الجديدة لمصرف الهلال، حيث تمثل أول صكوك أولية عامة في دولة الإمارات منذ شهر أبريل 2018، وستفتح هذه الصفقة أسواق رأس المال مصدري الصكوك في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث كان آخر إصدار لصكوك أولية عامة من مصرف الهلال في عام 2013.

وجاء نجاح الصفقة بناء على استراتيجية تسويق مركزة تهدف إلى اطلاع المستثمرين الدوليين والإقليميين على استراتيجية مصرف الهلال وأدائه المالي.

والتقى الفريق الإداري بإدارة أليكس كويلو، الرئيس التنفيذي لمصرف الهلال، بأكثر من 90 مستثمراً مؤسسياً في لندن، هونغ كونغ، سنغافورة، كوالالمبور، الكويت، أبوظبي ودبي قبل طرح الصكوك، حيث رافق كويلو كل من كريغ بيل، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية، ودايفيد ويتكروفت، المدير التنفيذي لمجموعة الخزينة المصرفية لمصرف الهلال.

قدم كويلو تفاصيل للمستثمرين عن دعم المساهمين القوي للمصرف وعن قوة مجلس إدارته وبعض التوقعات الاقتصادية الإيجابية للمصرف.

وأكد على أهمية «الجودة» كنقطة مرجعية رئيسية لاستراتيجية المصرف على وجه الخصوص، وسلط الضوء على التمويل عالي الجودة وعلى إدارة المخاطر، وقال كويلو إنه يفخر بقيمة المصرف العالية وولاء المتعاملين كركيزة أساسية للتقدم.

وقد حظيت استراتيجية مصرف الهلال بردود إيجابية من المستثمرين، حيث بلغت أوامر الشراء 1.4 مليار دولار أميركي (ما يقارب زيادة في الاكتتاب بـ 3 أضعاف) مع طلبات إضافية من أكثر من 70 مستثمراً، وتنوعت قاعدة بيانات المستثمرين من حيث الموقع الجغرافي فبلغت النسبة 25٪ في أوروبا، و 20٪ في آسيا و 55٪ في منطقة الشرق الأوسط.

وقال دايفيد ويتكروفت، المدير التنفيذي لمجموعة الخزينة المصرفية لمصرف الهلال: «انتهز فريق الإدارة في المصرف فرصة الترويج المستمر لمجموعة من المواضيع الهامة منها قوة اقتصاد أبوظبي والرؤية الاقتصادية 2030 لإمارة أبوظبي في جميع اجتماعاتنا مع المستثمرين العالميين».

يذكر أنه تم الإصدار الثاني للصكوك والبالغ قيمته 2.5 مليار دولار، والذي تم إدراجه في بورصة أيرلندا.

تعليقات

تعليقات