سوق أبوظبي: تداول العقود الآجلة العام المقبل

تعتزم سوق أبوظبي للأوراق المالية، «إيه دي إكس» طرح خيارات لتداول العقود الآجلة على الأسهم المنفردة العام المقبل، مع إمكانية إتاحة هذه العقود في نهاية الأمر للتداول على مؤشر «إيه دي إكس» العام، بحسب ما أعلنه راشد البلوشي، الرئيس التنفيذي للسوق، الذي لم يحدد تاريخاً معيناً لبدء تداول هذه العقود.

ويُقصَد بالعقود الآجلة العقود المرتبطة بشراء كميات محددة من السلع الأساسية أو الأدوات المالية بسعر محدد مع تحديد التسليم في وقت مستقبلي معين، ويطلق عليها أيضاً الصكوك الاشتقاقية، لأن قيمتها تُشتَق من قيمة أصول أخرى.

وذكرت وكالة «بلومبيرغ» أن هذه الخطوة تأتي في إطار سعي سوق أبوظبي للمشاركة في التوجه الإقليمي حالياً لطرح الصكوك الاشتقاقية، حيث بدأ عدد من بورصات الخليج في تَبنّي استراتيجيات تهدف إلى استقطاب المزيد من المستثمرين.

وكانت البورصة السعودية، وهي الأكبر في منطقة الشرق الأوسط، أعلنت الأسبوع الماضي عن خططها لطرح مؤشر العقود الآجلة خلال العام المقبل. وأفادت أيضاً أنه من المتوقع توافر العقود والخيارات على أسهم منفردة بحلول عام 2020، كما ستكون الصكوك الاشتقاقية أيضاً جزءاً من الإصلاحات التي تجريها حالياً بورصة الكويت، التي ربما تؤدي في النهاية إلى ترقيتها إلى مصاف الأسواق الناشئة وإدراجها على مؤشر مورغان ستانلي كابيتال إنترناشيونال «إم إس سي آي».

وأفادت «بلومبيرغ» أنه يمكن للمستثمرين بالفعل تداول العقود الآجلة على أسهم شركات الإمارات المدرجة على بورصة أسهم دبي.

وقال البلوشي على هامش مؤتمر في لندن: «نفكر الآن بشأن كيفية التجهيز الأفضل لسوق الصكوك الاشتقاقية». وأضاف: «يمثل طرح هذه الصكوك تغييراً «جذرياً». ومن حيث توافر المنظومة اللازمة لطرح هذه الصكوك، فيمكنك طرحها غداً، إلا أنك بحاجة إلى تطوير الثقافة الخاصة بهذه الصكوك لدى الأطراف اللاعبة في البورصة».

ومن الجدير بالذكر أن مؤشر البورصة الرئيس في أبوظبي قد ارتفع هذا العام بنسبة تتجاوز 13%، بالمقارنة مع انخفاض بنسبة بلغت نحو 12% في مؤشر «إم إس سي آي» للأسواق الناشئة. ويعزى الجانب الأكبر من الارتفاع الذي شهدته بورصة أبوظبي هذا العام إلى مساهمة البنوك، من خلال صفقات الاندماج والاستحواذ.

تعليقات

تعليقات