3 بنوك تستحوذ على 70 % من تداولات «أبوظبي» في أسبوع

موجة بيع تغمر الأسواق رغم تعافي السيولة

جانب من تداولات سوق دبي ـــ تصوير: زافير ويلسون

تراجعت أسواق الأسهم المحلية في تداولات الأسبوع الماضي على وقع ضغوط بيعية طالت الأسهم القيادية في قطاعات البنوك والاتصالات والعقار، في وقت شهدت فيه السيولة تحسناً ملحوظاً وسط نشاط ملحوظ على أسهم البنوك التي حازت اهتمام المستثمرين بعد الإعلان عن مناقشات للاندماج بين 3 مصارف في أبوظبي. واستحوذت 3 بنوك في سوق أبوظبي على نحو 70% من سيولة سوق أبوظبي، تصدرها سهم «الاتحاد الوطني» مستحوذاً على النصيب الأكبر من السيولة بواقع 243.5 مليون درهم، ثم «أبوظبي الأول» بسيولة بلغت 197.6 مليون درهم، تلاه «أبوظبي التجاري»، مستقطباً نحو 173 مليون درهم.

ووصلت السيولة الكلية في السوقين إلى 1.8 مليار درهم، منها 910.69 ملايين درهم في دبي، و901.63 مليون درهم في أبوظبي، وجرى تداول 1.037 مليار سهم، موزعة بواقع 764.67 مليون سهم في دبي، و272.12 مليون سهم في دبي، وجاء ذلك من خلال تنفيذ 16.96 ألف صفقة.

وانخفض سوق دبي بنسبة 0.48% إلى مستوى 2826.6 نقطة، مع تراجع أسهم البنوك والاستثمار والنقل، في مقابل ارتفاع أسهم العقار، فيما هبط سوق أبوظبي بنسبة 1.38% إلى مستوى 4918.31 نقطة، متأثراً بتراجع أسهم البنوك والاستثمار والعقار والاتصالات والتأمين والصناعة والسلع الخدمات.

وتصدر سهم «إعمار العقارية» النشاط في سوق دبي بسيولة أسبوعية بقيمة 214 مليون درهم، ثم «دبي الإسلامي» مستقطباً نحو 105.45 ملايين درهم، تلاه «جي إف إتش» بسيولة بنحو 103 ملايين درهم.

تفاعلات

وقال إياد البريقي، المدير العام لشركة الأنصاري للخدمات المالية، إن جلسات الأسبوع الماضي تخللها تفاعلات جوهرية وإيجابية مع عودة السيولة من قبل المؤسسات وتركزها بشكل رئيسي على أسهم البنوك في سوق أبوظبي بعد الإعلان عن محادثات للاندماج بين 3 بنوك.

وأضاف البريقي لـ «البيان الاقتصادي»، إن مشتريات المؤسسات عززت من مستويات السيولة في الأسواق وأسهمت في ارتدادات إيجابية للعديد من الأسهم على الرغم من تراجع المؤشرات، مشيراً إلى أن عودة السيولة للتحسن هو أمر إيجابي خصوصاً سيولة المحافظ التي تبشر بمزيد من الإيجابية في الفترة المقبلة.

نشاط

وجاء النشاط على أسهم بنوك أبوظبي بعدما أعلن بنك «أبوظبي التجاري» خلال الأسبوع أنه يُجري محادثات اندماج مبكرة مع بنك «الاتحاد الوطني» و«مصرف الهلال» قد تفرز بنكاً بأصول حجمها 113 مليار دولار (415.275 مليار درهم)، موضحاً إن النقاشات الجارية مع كل من البنكين ما زالت في مراحلها المبكرة للغاية، وقد لا تسفر عن صفقة.

وجاء تراجع سوق أبوظبي بضغط انخفاض قطاع البنوك بنسبة 1.45% مع تراجع سهم «أبوظبي الأول» بنسبة 4.32%، في مقابل ارتفاع سهمي «الاتحاد الوطني» و«أبوظبي التجاري» بنحو 29.78% و7.75% على التوالي، مستفيدين من محادثات الاندماج.

عقار

وهبط قطاع العقار بنسبة 1.34% مع تراجع سهم «الدار» 1.5%، في المقابل ارتفاع «إشراق» 0.7%، فيما هبط قطاع الاتصالات بنسبة 1.83% بعد هبوط سهم «اتصالات» بالنسبة نفسها. وارتفع قطاع الطاقة بنسبة 2.1% بفعل ارتفاع سهم «دانة غاز» 3.6% واستقرار «أدنوك للتوزيع» و«طاقة».

وتصدر الأسهم الأكثر ارتفاعاً خلال الأسبوع في سوق أبوظبي سهم «الاتحاد الوطني» تبعه في المركز الثاني سهم «بنك الفجيرة الوطني» مع ارتفاعه بنسبة 11.7% إلى 2.96 درهم، ثم سهم «رأس الخيمة للإسمنت الأبيض» بنسبة 10.47% ليغلق عند 0.95 درهم.

وسجل سهم أبوظبي الوطنية لمواد البناء (بلدكو) أكبر وتيرة هبوط بنحو 10% ليغلق عند 0.45 درهم، ثم سهم «الوطنية للتكافل» مع هبوطه بالنسبة نفسها بنحو 10% ثم «إسمنت الخليج» مع انخفاضه بنسبة 8.25% إلى 0.89 درهم.

سوق دبي

وفى سوق دبي، تراجع مؤشر قطاع البنوك بنسبة 1.3% بعد انخفاض سهم «الإمارات دبي الوطني» 2.65% واستقرار «دبي الإسلامي»، فيما نزل قطاع الاستثمار بنسبة 0.53% مع هبوط سهم «دبي للاستثمار» 0.5% و«سوق دبي المالي» 0.84%.

في المقابل، ارتفع قطاع العقار بنسبة 0.28% مع صعود سهم «دريك آند سكل» 1.14% و«ديار» 3.5% و«إعمار للتطوير» 3.97% و«الاتحاد العقارية» 3.9%، في مقابل تراجع سهم «إعمار العقارية» بنسبة 0.2%.

وتصدر سهم «سلامة للتأمين» صدارة الرابحين في سوق دبي بنسبة 27.59% ليغلق عند 0.54 درهم مدعوماً بإعلان صندوق غولديلوكس ومجموعة أبوظبي المالية استحواذهم على نحو 30% من أسهم الشركة بقيمة 155.69 مليون درهم بكميات بلغت 370.7 مليون سهم، تلاه سهم «أريج للتأمين» مرتفعاً بنسبة 7.69% عند 1.4 درهم، ثم سهم «مجموعة السلام القابضة» بنسبة 6.94% إلي 0.42 درهم.

وسجل سهم «تكافل الإمارات» أكبر نسبة هبوط بنحو 6.42% ليغلق عند 1.75 درهم، ثم سهم «مصرف السلام السودان» مع انخفاضه بنسبة 5.41% عند 1.4 درهم، تلاه سهم «اكتتاب» مع تراجعه بنسبة 4%.

أجانب

واتجه المستثمرون الأجانب والمواطنون نحو الشراء في السوقين خلال الأسبوع الماضي بصافي استثمار بلغ نحو 123 مليون درهم، منها 16 مليون درهم للأجانب، و107 ملايين درهم للمواطنين، في المقابل اتجه المستثمرون العرب والخليجيون نحو البيع بصافي استثمار 123 مليون درهم، منها 18.4 مليون درهم للعرب، و105 ملايين درهم للخليجيين.

وفى سوق دبي وحده كان الاتجاه الشرائي من نصيب المستثمرين العرب والأجانب بصافي استثمار و77 مليون درهم، موزعة بواقع 9.5 ملايين درهم للعرب، و67.3 مليون درهم للأجانب، في المقابل اتجه المستثمرون الخليجيون والمواطنون نحو البيع بصافي استثمار 77 مليون درهم، منها 66.3 مليون درهم للخليجيين، و10.45 ملايين درهم للمواطنين.

بينما في سوق أبوظبي، اتجه المستثمرون المواطنون نحو الشراء، بصافي استثمار 117.34 مليون درهم، في المقابل اتجه المستثمرون العرب والخليجيون والأجانب نحو البيع بصافي استثمار 117.34 مليون درهم، منها 27.86 مليون درهم للعرب، و38.2 مليون درهم للخليجيين، و51.3 مليون درهم للأجانب.

مؤسسات

وكثفت المؤسسات والمحافظ الاستثمارية مشترياتها في أسواق الأسهم المحلية خلال تداولات الأسبوع الماضي مع تفاؤلهم بالإعلان عن مباحثات للاندماج بين 3 من أكبر البنوك في أبوظبي.

وبلغ صافي استثمار المؤسسات والمحافظ خلال الأسبوع الماضي نحو 155.2 مليون درهم كمحصلة شراء، منها 105.64 ملايين درهم في أبوظبي، ونحو 50 مليون درهم في دبي.

في المقابل اتجه الأفراد نحو البيع بصافي استثمار 155.2 مليون درهم محصلة بيع، منها 105.64 ملايين درهم محصلة بيع في أبوظبي، و50 مليون درهم محصلة بيع في دبي.

مشتريات

ركز المستثمرون الأجانب غير العرب مشترياتهم خلال الأسبوع الماضي على أسهم شركات «إعمار العقارية» و«أبوظبي الأول» و«دبي للاستثمار» و«أرابتك» و«رأس الخيمة العقارية» و«الدار العقارية» و«الإمارات دبي الوطني»، فيما تركزت مبيعاتهم على أسهم «دي إكس بي» و«العربية للطيران» و«الاتحاد الوطني» و«داماك» و«دبي الإسلامي».

تعليقات

تعليقات