شركات في المنطقة تتوجّه للاعتماد على القروض الحسنة

أظهر تقرير لشركة «إيه إم بيست» توجّه العديد من الشركات المشغلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى الاعتماد على القرض الحسن، بالنظر إلى الخسائر الكبيرة في الاكتتاب في قطاع التكافل وإعادة التكافل التي تخلفها ظروف السوق التنافسية.

وذكر التقرير بعنوان: «توجهات التكافل: نحو كسر الاعتماد على القرض الحسن» أن الاعتماد المستمر على هذا النوع من القروض من دون فائدة، التي يوفرها المساهمون لتغطية أي عجز يتكبده صندوق حملة بوالص التأمين، لا يوفر ما يكفي من الحوافز للمشغلين لإدارة شركاتهم بما يخدم المصلحة الفضلى لأصحاب البوالص والمساهمين على حدّ سواء.

وقال سلمان صديقي، المدير المساعد، في إطار تعليقه على التقرير: «قد تنشأ الحاجة إلى القرض من مجموعة متنوعة من ظروف سوقية، تواجهها معظم شركات التأمين وإعادة التأمين التقليدية أيضاً. وتشمل هذه الظروف العجز في صندوق أصحاب البوالص، التمنع عن تسديد الاشتراكات (أي الديون المتعثرة والمشكوك بها)، ضعف اختيار المخاطر، التسعير غير الكافي وضعف إدارة الاستثمارات. مع ذلك، من الناحية العملية، يأتي العجز وبشكل عام نتيجة الرسوم الإدارية المفرطة ـ وهي خاصية فريدة من نوعها لنموذج التكافل وإعادة التكافل - وضعف نظام الاكتتاب».

تعليقات

تعليقات