«دبي» ينزل 1.4% و«أبوظبي» يتراجع 0.9%

الضغوط البيعية تهبط بالأسواق المحلية

هبطت أسواق الأسهم المحلية في ختام تعاملات أمس، مع استمرار تضرر معنويات المستثمرين بسبب المخاوف من تأثر استثمارات الشركات المدرجة جراء هبوط الليرة التركية، بسبب الأزمة الدبلوماسية الاقتصادية بين الولايات المتحدة وتركيا.

وانخفض سوق دبي 1.46% أو ما يعادل 42.31 نقطة ليغلق عند 2847.14 نقطة وهو أدني مستوى له في 36 جلسة، مواصلاً هبوطه للجلسة السادسة على التوالي، بضغوط من تراجع أسهم «الإمارات دبي الوطني»، و«إعمار العقارية»، و«دبي الإسلامي».

بينما نزل سوق أبوظبي نحو 42.65 نقطة أو ما نسبته 0.9% ليغلق عند مستوى 4800.90 نقطة، مع تراجع «أبوظبي الأول» و«اتصالات» و«الدار».

وبلغت سيولة السوقين الكلية 349.97 مليون درهم مقارنة بنحو 123.2 مليوناً في جلسة أمس، موزعة بواقع 224.17 مليوناً في أبوظبي و125.6 مليوناً في دبي. وجرى تداول 165.19 مليون سهم، منها 57.4 مليون سهم في دبي، و107.78 ملايين سهم في أبوظبي.

ضغوط

وقال عصام قصابية، محلل مالي أول لدى «مينا كورب» للخدمات المالية، إن الأسواق المحلية استمرت في الهبوط بفعل ضغوط البيع المتولدة من مخاوف المتداولين على استثمارات الشركات المدرجة في تركيا. وأضاف لـ«البيان الاقتصادي» أن التراجعات امتدت إلى كل بورصات الخليج وكذا الأسواق العالمية مع تضرر معنويات المستثمرين سلباً، مشيراً إلى أن وتيرة الهبوط كانت حادة وغير مبررة. وأوضح أن إفصاح الشركات والبنوك المحلية عن موقف استثماراتها في السوق التركية يخفف من وطأة التراجعات.

وتوقع أن إعلان مزيد من الشركات نتائجها المالية مع انتهاء مهلة الإفصاح عن نتائج الأعمال، خصوصاً في القطاعات المؤثرة مثل العقار، قد يسهم في تغيير حركة الأسواق إلى الأداء الإيجابي، مرجحاً استمرار سيطرة حالة الترقب بالأسواق المحلية حتى انتهاء عطلة عيد الأضحى واتضاح الأمور بشأن الأزمة التركية.

سوق دبي

وضغط على أداء سوق دبي تراجع غالبية القطاعات أيضاَ على رأسها قطاع البنوك بنسبة 2.4% مع هبوط سهم الإمارات دبي الوطني 4.6% والذي وافق في مايو الماضي على شراء دينيز بنك التركي من سبيربنك الروسي مقابل 3.2 مليارات دولار ويسعى لإتمام الصفقة هذا العام.

وانزلق مؤشر قطاع العقارات 1.4% مع تراجع سهم «إعمار العقارية» 2.3%، و«إعمار مولز» 2.3%. وهبط قطاع الخدمات 2.08% مع هبوط سهم «أمانات» 3.33% بالتزامن مع الإعلان عن إيضاحات جديدة بشأن الاستحواذ على جامعة «میدیلسكس» بدبي فيما تراجع قطاع الاستثمار 0.6% مع انخفاض سهم «سوق دبي المالي» 0.94%.

انخفاض

وهبط قطاع الاتصالات بنسبة 1.8% متأثراً بتراجع سهم «اتصالات» بالنسبة ذاتها، فيما تراجع قطاع البنوك بنسبة 0.9% بضغط من هبوط سهم «أبوظبي الأول» بنسبة 1.08%، وانخفض قطاع العقارات 0.78% مع تراجع سهم الدار العقارية بنسبة 1.55%. في المقابل ارتفع قطاع الطاقة بنسبة 1.21% مدفوعاً بسهم دانة غاز الذي شهد صعوداً بنسبة 1.77%.

وتراجع مؤشر فوتسي ناسداك دبي 20 للجلسة الثالثة على التوالي بنسبة 1.2% أو ما يعادل 38.8 نقطة ليغلق عند 3215.91 نقطة بعد تداول 323.37 ألف سهم بقيمة 5.66 دولار من خلال 64 صفقة، وهبطت أسهم «موانئ دبي العالمية» بنحو 1.35%.

Ⅶإفصاحات

سجلت «الأغذية المتحدة» أرباحاً خلال النصف الأول بلغت 10.41 ملايين درهم مقابل أرباح 13.65 مليوناً بالفترة نفسها من العام الماضي.

كشفت نتائج أعمال «ميثاق للتأمين» عن ارتفاع أرباحها بنهاية النصف الأول بنسبة 251.2% لتبلغ 12.31 مليون درهم مقابل أرباح بلغت 3.5 ملايين بالفترة نفسها من العام الماضي.

حققت «رأس الخيمة للدواجن» خسائر بلغت 2.45 مليون درهم خلال النصف الأول، مقابل أرباح 4.75 ملايين درهم الفترة نفسها من 2017.

ارتفعت أرباح «عُمان للتأمين» بنسبة 17% لتصل إلى 60.21 مليون درهم في النصف الأول

يتخذ مجلس إدارة «ماركة» اليوم قراراً بالتمرير لاعتماد البيانات المالية للربع الثاني 2018، وكذلك تحديد موعد الجمعية العمومية القادمة مع مراعاة الحصول على موافقة هيئة الأوراق.

تعليقات

تعليقات