تباين المؤشرات المحلية وسط ترقب السيولة - البيان

أسهم البنوك ترفع سوق أبوظبي

تباين المؤشرات المحلية وسط ترقب السيولة

ارتفاع قوي لسوق أبوظبي خلال الأسبوع المنقضي ـــ تصوير: سيف الكعبي

أحكم التباين سيطرته على أداء الأسواق المحلية خلال تداولات الأسبوع الماضي، حيث ارتفع سوق أبوظبي لأعلى مستوياته في 44 شهراً، وسط نشاط إيجابي على أسهم البنوك يقودها «أبوظبي الأول»، بينما هبط سوق دبي وسط ضغوط بيع استهدفت قياديات العقار والبنوك.

وارتفع مؤشر سوق أبوظبي بنسبة 1.26% إلى مستوى 4872 نقطة، بدعم الأداء القوي لقطاع البنوك، إضافة إلى ارتفاع أسهم الاستثمار والطاقة، بينما تراجع مؤشر سوق دبي بنسبة 1.8% إلى 2920 نقطة بضغط تراجع أسهم العقار والبنوك والاستثمار.

وبقيت السيولة الأسبوعية عند مستوياتها المتواضعة بعدما بلغت 1.4 مليار درهم، منها 724.93 مليون درهم في أبوظبي، و689.75 مليون درهم في دبي، فيما جرى تداول 721.3 مليون سهم، منها 177.43 مليون سهم في أبوظبي، و543.84 مليون سهم في دبي، عبر تنفيذ 11.97 ألف صفقة.

وقال إياد البريقي، المدير العام لشركة الأنصاري للخدمات المالية، إن الأسواق المحلية حققت أداءً متفاوتاً الأسبوع الماضي، فيما نجح سوق أبوظبي في الارتفاع لمستويات قياسية هي الأعلى في أكثر من 44 شهراً وسط عمليات دخول قوية على أسهم البنوك.

ثقة

وأضاف البريقي لـ«البيان الاقتصادي»، أن هناك تحسناً ملحوظاً في ثقة المستثمرين بالأسواق المحلية خصوصاً في ظل التحركات الإيجابية للجهات الرقابية متمثلة في هيئة الأوراق المالية التي أعلنت الأسبوع الحالي عن دراسة تتضمن إجراءات للشركات التي تتراكم خسائرها بنسبة تزيد على 30% إلى أكثر من 50%.

وتوقع البريقي أن تشهد الأسواق مزيداً من التقدم في الفترة المقبلة، خصوصاً في ظل الأداء القوي للاقتصاد الوطني إلى جانب استقرار أسعار النفط العالمية أعلى حاجز 70 دولاراً للبرميل، مشيراً إلى أن ضعف السيولة في الوقت الحالي يرجع إلى العطلات الصيفية، وبالتالي من المتوقع أن تشهد السيولة تحسناً نسبياً في الأسابيع القليلة المقبلة مع انتهاء الإجازات.

أبوظبي

وقاد صعود سوق العاصمة ارتفاع قطاع البنوك بنسبة 2.7% نتيجة صعود سهم «أبوظبي الأول» 3.7%، وذلك على الرغم من تراجع «أبوظبي التجاري» 1.95% و«ومصرف أبوظبي الإسلامي» 0.76%، كما صعد قطاع الطاقة بنسبة أسبوعية 2.83% بدعم من سهم «طاقة» 1.69% و«دانة غاز» 5.56%، مقابل تراجع «أدنوك للتوزيع» 2.4%.

في المقابل، تراجع قطاع العقار بنسبة 5% مع هبوط سهم «الدار العقارية» 5.39% و«إشراق» 1.67% و«رأس الخيمة العقارية» 4.48%، وهبط أيضاً قطاع الاتصالات 0.59% مع انخفاض سهم «اتصالات» بالنسبة ذاتها.

وهيمن سهم «أبوظبي الأول» على النشاط في سوق العاصمة، مستقطباً سيولة أسبوعية بنحو 405 ملايين درهم، ليغلق عند 14 درهماً، تلاه «اتصالات» بسيولة بنحو 63 مليون درهم، ليغلق عند 16.85 درهماً، ثم سهم «الدار العقارية» بتداولات بقيمة 55.5 مليون درهم ليغلق عند 1.93 درهم.

وجاء سهم «بلدكو» في صدارة الأسهم الأكثر ارتفاعاً خلال الأسبوع بنسبة 12% إلى 0.56 درهم، ثم سهم «القدرة القابضة» ليغلق مرتفعاً 10% إلى 1.1 درهم، تلاه سهم بنك «الاتحاد الوطني» بعد ارتفاعه بنسبة 9.09% وصولاً إلى 3.84 دراهم.

بينما سجل سهم «أبوظبي لبناء السفن» أكبر نسبة هبوط بنحو 17.74% ليغلق عند 1.53 درهم، تلاه سهم «اسمنت الخليج» منخفضاً بنسبة 8.74% عند 0.94 درهم، ثم سهم «اسمنت رأس الخيمة» متراجعاً بنسبة 7.59% عند 0.73 درهم.

دبي

وضغط على سوق دبي نزول قطاع البنوك بنسبة 3.3% مع هبوط «دبي الإسلامي» 1.7% و«الإمارات دبي الوطني» 5.2%، كما هبط قطاع العقار بنسبة 1% مع تراجع «إعمار العقارية» 0.56% و«أرابتك» 2% و«دريك آند سكل» 21.5% بعد تكبده خسائر حادة وصلت إلى الحد الأدنى في الجلستين الماضيتين، إلى جانب هبوط «ديار» 7% و«الاتحاد العقارية» 0.14%، في مقابل ارتفاع «إعمار للتطوير» 2.53% و«إعمار مولز» 0.49%.

وتراجع قطاع الاستثمار بنسبة 0.5% مع انخفاض «دبي للاستثمار» 0.49% و«شعاع كابيتال» 3.7%، في مقابل ارتفاع «سوق دبي المالي» 0.41%، بينما تماسك قطاع النقل مع استقرار «العربية للطيران» و«أرامكس» وارتفاع «أجليتي» 14.8%.

وانتزع سهم «إعمار العقارية» أكبر سيولة خلال الأسبوع بقيمة 74.4 مليون درهم، ليغلق عند 5.3 دراهم، تلاه في سهم «دبي الإسلامي» مستقطباً نحو 72 مليون درهم، ليغلق عند 5.01 دراهم، ثم «دريك آند سكل» بسيولة بقيمة 66 مليون درهم، ليتراجع إلى 0.49 درهم.

وجاء سهم «أجليتي» في صدارة الأسهم الأكثر ارتفاعاً للأسبوع الثاني على التوالي، بعد صعوده بنسبة 14.89% ليصل إلى 9.03 دراهم، ثم سهم «السلام القابضة» بنسبة 14.08% ليغلق عند 0.41 درهم، تلاه في دبي الإسلامية للتأمين وإعادة التأمين (أمان) مرتفعاً بنسبة 3.6% إلى 0.69 درهم.

بينما كان سهم «دريك آند سكل» أكبر الخاسرين بعد هبوطه بنسبة 21.5% إلى 0.49 درهم، ثم سهم «تكافل الإمارات» منخفضاً بنسبة 10.75% إلى 1.91 درهم، ثم سهم «دبي للمرطبات» مع تراجعه بنسبة 7.92% إلى 11.50 درهماً.

 

مؤسسات

تباين أداء المؤسسات المحافظ الاستثمارية خلال الأسبوع الماضي، حيث اتجهت نحو الشراء في أبوظبي بصافي استثمار بلغ 30 مليون درهم، فيما مالوا نحو التسييل في دبي بصافي استثمار 40 مليون درهم، في المقابل اتجه المستثمرون الأفراد نحو البيع في أبوظبي بصافي استثمار 30 مليون درهم، بينما عمدوا على الشراء في دبي بصافي استثمار 40 مليون درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات