«يو بي إس»: أهمية متزايدة لمنطقة الشرق الأوسط في الاستثمار الدولي

أكد تقرير أصدره المكتب الرئيسي للاستثمارات في مجموعة يو بي إس العالمية لإدارة الثروات الأهمية المتزايدة لمنطقة الشرق الأوسط في مجال الاستثمار الدولي، وذلك في أعقاب القرارات الأخيرة التي اتخذت من قبل مؤشري MSCI وFTSE الرئيسيين لتضمين السعودية في المعايير المرجعية الخاصة بها. ومن المتوقع أن تزيد هذه الخطوة تدفقات رؤوس الأموال الأجنبية إلى البلاد بشكل ملحوظ، كما أنه كان من الممكن تعزيز هذه النتائج من خلال التضمينات المستقبلية في مؤشرات السندات السيادية في الأسواق الناشئة، والتي يمكن أن تفيد السندات السيادية الصادرة من الإمارات والسعودية والبحرين والكويت.

ويخلُص التقرير إلى أن التوقعات الاقتصادية العامة للمنطقة مدعومة بأسس سليمة، وهذا ما يجعلها جذابة للمستثمرين الأجانب، ومن المحتمل أن تؤدي إلى ازدهار مستمر لاقتصادات دول مجلس التعاون.

وقال مارك هيفيلي، كبير مسؤولي الاستثمار إدارة الثروات العالمية في يو بي إس: تعد الشرق الأوسط منطقة مهمة للمستثمرين حول العالم. ومع استمرار نمو ثرواتها وقوتها فإن التوسع الطبيعي لنا سيكون بنشر وجهات النظر المتعلقة بالاستثمار باللغة العربية.

وقال مايكل بوليجر، رئيس قسم توزيع الأصول في الأسواق الناشئة، مكتب الاستثمار الرئيسي في إدارة الثروات في يو بي إس: لطالما أعرب عملاؤنا عن اهتمامهم المتزايد بالأصول الموجودة في منطقة الشرق الأوسط، حيث تعمل الإصلاحات الاقتصادية وعوامل أخرى على فتح الأسواق المحلية أمام المستثمرين الدوليين. توسعت تغطيتنا للأدوات الرئيسية مثل الأسهم والسندات والصكوك بشكل مطرد لتعكس الطلب، ومن المرجح أن يستمر ذلك خلال السنوات المقبلة.

تعليقات

تعليقات